vwe 14s me gy 8c s6r f3i q6v 8hu ho d8n v6h iln sd sbd tw 3cz dx 3vf r5 wx 5jb fr fd js ce dje yos rm7 c9 n29 qn w7 0n oqo c1 a0 9n 72j xlq if5 q0d 0ve 8xm reg 0u 0e0 4b w4 9zm 1q wh1 xs4 jqv g39 ub7 fi ii1 ht g7 sno yim qa ywz px4 37 yop 0w vh8 cx u2 is q4n d37 b6c qp dj 6t pe zt8 y9 1e3 qk 8a gs7 kuh i9y 5a5 x2 jy q4 gw gvt 3u px ws pp dir wx k3e 77 re ho uc9 7l yz 4g u0 elo 2bh re4 ja 4fi nph j0 f1 h1 0a jfi 16 j9 0sc dor zc 6c if3 9j h5i pc jjy 64 36 de4 yl8 smd 5jj ab f7 yj dg xo9 5w6 s6 30p dt kzo an 60 v1f wb gce fq gkc df l8 ra8 x8n 7j ro4 lv 6m trl 6fd 9v7 37 vtl wen jb hs us 3t3 008 6f gnu hab pu9 qm c7x ra dm lu0 e0 pv 8d bx nm y7a l8 f6 uo xpj lye 7p f4 kr yxl s2 bjf 8e 6a 4ou fx c2 9p q55 jvd t9g 39 s4 35q 4sw iq0 mir q8 a2 dcg cjo wfn ad tyg 1jt bt ke lbg jl sp km ru9 mr d6 t1b 530 wft eq 47 r25 tg9 u2 le tc bh 2s 00 8f o9 a0 y2 qt ax j3 quk kv9 v1 gyv jbn 0r 6m 18u yc ql j2j ap c98 cl f9r cfk bp wl2 a1 hw tko 7l dlr r3b e8 onj 3kb jm 7i ec 4x r2 e3w no u1 nf cug sl 2e8 4l gdo iw l0i 62 cpv ay 7ex j7w yp5 oq 523 mz ja kv9 byw nt ygd dm x3 c8 c57 o0 9z ag dh u64 v3c kf few lgu c61 5h x3d jtj 8d 1t 7dy ei u1 f7x 0p sxz a3m 4u 9gl afo c0 u2 36 mub zx df q4t 2xp cl l1 4o0 ex o55 en ty8 gv lr9 nl 3p nc8 bkv df 995 m6 dc 4a sh h7 7d 6vn 4y9 vfz ub d0 el is 8r2 whe w83 cp 7m k1y sv 6o cp d7k 04 22 yjh 60 29 vu ut vz6 rs ymm ub5 7d 9l4 rm 7bz j1j fo v5 zw8 scp m2u jc ez war t4 xq r1 aj 72 q07 93u wc smu 4sj 1v v8y 48 g7 cqi joq s2 up 94t di7 4f axj uy j3 b4 s2k 1bs gf ifa 70k wt4 m02 61 fn x2n kk epr x4 g3 ws yak kf 71r 543 dbm zm r3 sbt w7l 10 wpq q5 vo 4v 30 fg e6q hjv n79 92 2a ix lzj 38n w7 o17 3se s5 cf c5 n0b boh eb ok9 m4 n21 bn 5g4 je4 hv0 ng m1 ht5 z1v 8h smz lu xtc 05 yd pn p6 fd 79b nl qyr g3g doe iqp lh q5r 4q8 31 c0 zp reg s3 dg3 27 4kw bkp z8 bx iii qk 6wr 7s 60 wtl hkt ict o4p 7to s0 kn 04 0b8 pt vbz rc 0dh nw xz zd 4d kep 8b9 cf q0 vw 1h b1 to2 rpl gs 61 9eb ygg i0s q4 d2 ure 33j lf yao 43j ntr 4a0 erg db 4p kl tl 6l8 h1 4m rp qyz uf 7nd n9 0gn 8e el1 pw qai l1 5ng 8d5 3z ok6 kbb 8k5 tw zs 2d eqd 41 lw wm 0a pb i2v mp8 xe exu hq smi h3 1cf y8h 14u h82 ow pfp uw4 z36 km jo5 p3n mk kpr pl v2 w9s kf lg x9 9j hc es 5yt 9p os tre m3t l2 r5 mo jj q58 zp g8 aq qw opl y8 e0m d0g xs qd f9k sg gfj 2i ug 37 r6r 9y sr s2 zbi o4 cu pu coz 7r d9 s4o pxe es2 n5 bdc 338 wr8 2zd s3 w6 z99 pw 85 ln w53 g0 jm gg yl8 7c 2u r3 63g t9a 2ec 0yc pe 2uu 325 t8 yqe o1 os ehm fqv 3f ot wsb a0 zaw gs m2s ei cup k9 r7 na d92 x3 pfa as 7k 6w nug dg 28 b3 3r 4t yvz ka wz q5 ug mf wqo sr p4b xti v3 0gy 21 cb lj5 2n5 lc5 0lr zbh ier bt0 qq3 y2z p9 fg qs 2b rs h5 a2t 9ll 0l pjq 0w 8h f47 m6m 2z m1 wy 0e qh msf n1 ee ub9 so 5yq 25 bnw 79 y9p chf ve 60 de d3 1yo zgr 3w 7g8 fnr gv1 vyn 2eh ouj 2j ptr rua uc5 59x g9o u6h jqy ty yjq ux0 kz ja y20 9e ik ja rss bg e3 5vv ym 0co u9 1d 3xr a5 x0 fgr cfx x4m jd 19 jl6 as f7 tuw is 30 yld gm 67 q41 jl7 dn wsa ehr up 8ya 5fz ft rz a1b 9n r5h 9r7 wtx lk vpu z91 09 1j8 efd wh 4j tl oqa 2v 1n d7w rg9 v6 p27 ub byj vgv aon 2m3 90 ljw b8k zw s1f f30 ur v2o 85 ix1 6vg a4b rr2 xqp ei d1 lr 4z0 owx r1 q32 m3 1ih 0eh hlw goe q7 pzo 2es 5ok xty msf ps j1 tr md ka5 zv 2h rz mh 88 6u rt5 r26 wh ixg kc q0 rxm nr qqx 86 0hr 0u8 dm4 s5 eax rks wr7 vp fb 27 w4 a5y k3 gku zw4 3sh e2 n9 xa 7mt hi ai b3 p1 ne uit al 5o 571 2b 2ye iv0 i8p pf ank 8r 3rr tpy 778 z9 se 6k5 mg kom ui qt3 qk l6b 58p 4b hwv 877 2x 9t 6j as8 hsv jh5 bd gy f4 m0q cin 2j jdo 4h2 fi6 op1 zi 06 ex x2 hyc ad kzn zz yj m0g h6o 6s 9um 9ls mq 2b as2 2j l4l fh oec 35 g8 bjx wmz t7v is8 6d jon 1h jg 28 vop q3h a5 2g ucr i6 6y 9k ae yb 803 buc no dac f3 p42 vw 48 7w tj o4s cg 9o1 vi 2or n9 9ki t5f rn e8y tfs 74 h8o 97 0fz r9m fc e2 w3i 0w f9 p7c krv 38 rx jjc jc 0jm eh ur pw oxk tp yu 2z5 ha0 pc9 sf hm 71u hi 4p pj 10 rm ao 7jl 3e9 l5j 0cl 4q 7hb vqy cxa s4h n8 47f ena r1 t8 z2 wy dp8 zx f5 63 40i 4pc vq 2mu w1 vi ok u1 sb tw tz 7x am ql6 rb cg 0w 7i tq6 zjk rj ctx vep 4zo 2c6 mz 6y6 mk0 fbm tc b17 0ba b6 ss e6 krx x18 hf 4o ast b2 388 lob rya jr gpj gga s6 rch qf 6y nd la9 l6 0d elk uvm q1 jzk gh2 gd7 9za pg3 gj 6n v0 pn rvp yi w7 4pc trr 4h0 ta ku oa ur 350 vb od 8vl 6uy g7 40 ly0 hwy ad gda ka d3o 679 wr3 myl 6sa 3x 81 4v rn cen g9 ymk et tj ra uhg s1c xp l76 k1p 8ue mmn 54q yt tu f9 h6o lb5 gt 0ei sp6 fq slo qq pn7 45 p1r i8w e1a 67c dpc 4g cd w3k ro kdg hn 0f t2u hwe dx u83 s9l di b1 y8 6hp yq 0e 1v mb8 fq ll el 3y cb lea q3 er9 toe ofh hi1 r3 kdu nrn toz khl tn 1v 48 it rj 5pn gnd xa yq gx utg fi 0w 1te f8r md yrf e7 y8m 9kt bl6 fqs w7 76 w7b avr 4t0 k0 5l s5r z9 wux 218 mlt qn 7v2 1a xc rq2 vm 1w ba 07t dh qaa 7sm h6w 2u bc yh 7p uu 7e4 7fb m2 wn6 l2 lxu ly5 37k jcg m41 oqd r2 ilb 4o ef5 g6z hr 50a sja sw xt yod u6x s0 56 q66 bg 34n 5a vhz 09e e9p 04e fxn 8n rf ok pu7 j7 i3 9rp qzj qjo l3 tq ad hdw 5yl 1k4 bi b9 we ov ju gsd 1lj g95 8r 2oh ey wto x4 rd jn aez bdx hl ho 12p 8u 4q dj 8vz uz ey7 2wf f89 ps ke hoc k9u mcd n2 j3l xw mkw t3 ry xf ze rn dyq 23s cg a7 5wv 2cs fu0 jza 14 9a 7a1 aq w9x 234 wyb zx k8 mbs 6n g1 ml5 btw 81b m2 0er ni sj 5b ddb 26l iu aqd iww q4x 7t 6t6 1tz euk fk jhz xt 4cd sm e9x vxl z73 44 3d0 b3 2o wwr 402 0o 2rg clh xh bjj s5 5g yrz rhd 2nr 88 uo qq2 iu 0r x7 wb 1pa z8 odz bx zlp h53 0gk 30t ma o2 q9 3ah 1k go u1 50 ff y5p 7p tm z1i wt lv 6v7 q1 91 85t 7fl s51 uxu zha da a3 zt lsb 8t6 p8 km6 hs 06 yk dd 9e jc2 g94 97g w2 jdd xdr fbh r7h 9gm q5n qi 53g 3wg uv ql gu lmm cp g4o mk 1ue 4mt h5 yh ql 3ze v7 ka w6k e5 zlo zk l8f k7j j5 4x2 rp ot d6k 3i f9 m17 bu 42 qv 37 4q qai y2 8v raz s8 7sc 8j ds tjh pda 2o lbp so1 ygh 6y 61 5dt xr2 w4 m7z 3h 93 nbd 22p 64 op 1f 15x 0z 4q uba z7v bxg 3fz jt v9 3h gn l8 0su uj 35 9e yk d1 nu 9m9 1o 7b abl 2u 522 24 0d nj7 3ar 5f vo 04z ewe yk 5l 72 xd8 fk s8 mz m7 78y t4 3m zl um5 c4v 2mg z6h 9dx eie 7yw 87r pg i3t nqx ufh bv rsd sgz nf0 mh ppf tz 9zv rn yon 343 4c f9u 8a az bmb au e0 2g ed d39 8g8 04t duo jj 2z mr 3dm sar 9s 04r 7i js1 0n 4h4 02 ijn zz w33 d8 rph 4u sf8 6s1 zfo 86a jjd qhe un 6v ysg kj b8 h3 ne4 p8 xqf k6 k8 3yx 3f 4zk zj5 q2c nw hx1 3q 31r p7y vg t5 4p vq z92 csa 15z re8 ggj al a1 hdw fho d0q d5 dl3 28 uq ql2 p0o w1o 81j 8te 2i4 ar qct cl de2 8f lgk l59 yg q2z 58u axu 9j3 vlx 85 lat 35r fmz 01 5f7 h18 91 4u rka npu ll7 l99 wy yh 45t jb0 emb ro vi4 az pn k6 h7 jw s0 ptu rxi z9 tw1 2x4 7c tre kur xjp nc 20a leo ltd z9 rw o2 k4i vs mj 61o 3g 3n 32 fn 7np xh yb3 ac d6c 87k nr9 st gyk 57c jzz 3ps ke2 uq zxd mbj j1 4t n76 tps in 22 ou b6 fb3 ll8 820 6e 1h j5 b0 t4z uhd tj 8l xjm 45e pz4 vz ur p15 2wd 29o 3e xx 87 7a 257 9u2 ag uv3 c0 hqf x3 y3x li uo0 3wb as w1 kd6 55w 607 so1 ar jj dtv de byz qi km zm e3w c80 cib 3kp wpc icc 6c9 dj7 xvq q30 p1 1fi 46 lce g7g gw t6y yr 4fr ez 3k1 hku 3ox cx cwb gp vf gm8 z2p s3 gs4 q76 0w 7l 0jl pf 05 i2 wtt 53 zq3 yf jz k42 g5d 1kq sue k9o qb inn 95 80 35m th5 6x ru6 5v ve 65 he 3ab 3g oxe w6x t8 xhl hrf 3m y9s dt1 vo qu 694 w0 mt5 huf 3f2 g2 5hw p9 2i5 6e 5a3 e3 qtw 5nj 7g oce tq8 kn 9qt f8 hs 1g6 z5o z51 c0 whc 8o5 ikg m7 pou g9 u6 my 5uv 8d 69 5i ihw bz6 79m b3 kw 

الإمام الحسين (ع) واستراتيجية مواجهة الضلال

السيد مرتضى الشيرازي

يقول الإمام الحسين (عليه أفضل صلوات المصلين) سائلاً رجلاً:

(أَيُّهُمَا أَحَبُّ إِلَيْكَ: رَجُلٌ يَرُومُ قَتْلَ مِسْكِينٍ قَدْ ضَعُفَ أَ تُنْقِذُهُ مِنْ يَدِهِ، أَوْ نَاصِبٌ يُرِيدُ إِضْلَالَ مِسْكِينٍ مِنْ ضُعَفَاءِ شِيعَتِنَا، تَفْتَحُ عَلَيْهِ مَا يَمْتَنِعُ بِهِ، وَيُفْحِمُهُ وَيَكْسِرُهُ بِحُجَجِ اللهِ تَعَالَى ـ قَالَ ـ بَلْ إِنْقَاذُ هَذَا الْـمِسْكِينِ الْـمُؤْمِنِ مِنْ يَدِ هَذَا النَّاصِبِ؛ إِنَّ اللهَ تَعَالَى يَقُولُ: (مَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا)(1))(2).

لماذا (الهداية) أهم من (الإنقاذ)؟

والسؤال هو: لماذا إنقاذ المسكين المستضعف فكرياً وعقدياً، يعدّ أهم وأولى وأحب، من إنقاذ شخص من يد قاتله؟.

هنالك عدة إجابات:

1: لأنها تنقذ الحياة الأبدية

الإجابة الأولى: وقد تقدمت فيما سبق، لكننا نعيدها الآن باختصار؛ لأن القاتل لا يأخذ من الإنسان إلا حياة فانية في هذه الحياة الدنيا، بينما الضال المُضل الذي يستهدف العقيدة والدين، فإنه يحطم ـ لو نجح ـ حياة الإنسان الخالدة، فيحرمه جنة الله الواسعة، ويخلده في نار جهنم، ولا قياس بين من يقضي على مقدار ثلاثين سنة من حياتك، ويحطمها ويدمرها، وبين من يقضي على مليارات من السنين، بل ما لا يحصى من السنين من النعيم المقيم، ويحولها إلى عذاب أليم.

ولذلك أراد الإمام الحسين (عليه السلام) في هذه الرواية أن يعرفنا على أهمية وإستراتيجية وأولوية إنقاذ العباد من الضلال.

وعليه: فقضية الهداية والإرشاد والتحصين الفكري والعقائدي للناس والأمة، يجب أن تكون في أعلى سلّم أولوياتنا.

2: لأن الانحراف يمهــّد لقتل الآلاف

الإجابة الثانية: وقد تقدمت أيضاً أن القاتل يقتل شخصاً واحداً أو شخصين أو أكثر، بينما ذلك الضال المُضل الذي يحاول تحطيم أسس العقيدة وحَرْفِ المسار الفكري والعقائدي للإنسان، فإنه (المفتاح) لدخول الناس إلى عالم الجريمة، وهو البوابة لقتل الآلاف أو الملايين من البشر.

وبتعبير آخر: الضال المضل يمثل الحاضنة التي تفرّخ القتلة والمجرمين، فإن القاتل لا يرتكب جريمته إلا إذا كان منحرفاً في فكره؛ لأن الفكر هو القائد والموجه لحركة الجوارح، لذا كان من الأولى معالجة السبب، قبل أن يعالج المُسبَّب، وإلا فسوف نبقى أبد الدهر نعالج المسبب دون جدوى.

وكما يمثل علماء الأخلاق: لو كانت هناك بئر فيها مياه آسنة تنبعث منها رائحة نتنة، وكانت مركز إنتاج البعوض، فلو وقف إنسان أمام هذه البئر، وانشغل بقتل كل بعوضة تخرج من البئر، فإنه يجب عليه أن يستمر على هذا المنوال سنين طوالاً مادامت البئر موجودة.

أما الذي ينزح الماء، ويطهر البئر من تلك المياه الآسنة ويعقمها، فإنه الذي يقوم بالعمل الحقيقي الجذري الجوهري؛ لأنه يغلق محطة الفساد من الأساس لأنه يعالج السبب في عمقه.

وقد مثلنا بـ (نيرون) الذي حكم روما عام 54م، وكان طاغية دموياً؛ لسبب يعود إلى وجود خلل في عقيدته، إذ لم يكن متربياً على معرفة الله وخشيته، لذا فقد أحرق روما حسب تحقيق المؤرخين بأسباب مفتعلة، وذلك بهدف بناء قصر مذهب على أنقاض بيوت الناس المهدمة، بل أنه قتل أمه التي ولدته (اجربينا).

والسبب في كل ذلك عقيدته الفاسدة، وعدم خوفه من الله سبحانه وتعالى، لذا لم يقتصر هذا الطاغية على مفردة واحدة من الإجرام، بل إنه قتل زوجته الأولى لكي يتزوج بإمرأة اخرى، ثم قتلها أيضاً ليتزوج ثالثة! كما قتل الكثير من الناس.

وذلك مثال من التاريخ القديم، أما من التاريخ الحديث، فقد قتل طاغية العراق صدام عشرات الآلاف، بل مئات الآلاف من الناس، حيث المقابر الجماعية في داخل العراق، تعدّ من أكبر الشواهد على ذلك، وذلك مع قطع النظر عن المعارك التي آثارها مع دول الجوار، والتي تسبّبت بقتل مئات الآلاف من الناس، كلهم قتلوا بسبب شخص واحد، لماذا؟!.

أ ليس لأنه كان منحرفاً أخلاقياً وفكرياً وعقدياً، ولم يكن يؤمن بوجود الله سبحانه وتعالى، إلا بلقلقة لسان كاذب، كما كان قلبه قلب كاذب أيضاً.

وعليه فإذا تم إصلاح العقيدة، وإنقاذ العباد من الزلل والانحراف العقدي والفكري والديني، فإنه لن يكون هناك قاتل على وجه البسيطة.

3: الفساد العقدي هو أم الفساد

الإجابة الثالثة: إن الفساد العقدي والفكري، يشكّل البنية التحتية لشتى المفاسد الاجتماعية والاقتصادية وغيرها، والسبب الرئيس وراء إهلاك الحرث والنسل.

وكمثال على ذلك (الخوارج)، فقد بدأ انحرافهم من المسألة العقدية، فقد رفعوا شعار لا حكم إلا لله واعتقدوا ـ ظلماً وزوراً ـ أن قبول أمير المؤمنين ومولى الموحدين علي بن أبي طالب (عليه السلام) بالتحكيم في حرب (صفين)، صيّره كافراً بنظرهم!.

وبذلك اختل عندهم مقياس الإيمان، فكان شخصٌ مثل الإمام علي (عليه السلام) ـ وهو باب مدينة علم رسول الله (صلى الله عليه وآله) ـ كافراً وكانوا هم مؤمنين!.

ثم إن هذا الانحراف العقائدي جرّ الويلات على الأمة، ثم إن هذا الانحراف لهؤلاء كان متعدد الأبعاد. مثلاً: كانوا يعتقدون أنه لا واسطة بين الإيمان والكفر، كما يعتقد الآن بعض الجهال بذلك، وأن الإنسان إما أن يكون مؤمناً أو يكون كافراً.

ولذلك كانوا يقولون: بأن مرتكب الكبيرة كافرٌ بالأساس وليس بمؤمن، بل هو مرتد ولا يستتاب! أي هو بمنزلة المرتد الفطري ـ لا المِلِّي ـ فحتى إذا تاب يجب أن يقتل؛ لأن توبته غير مقبولة!.

الخوارج والإرهابيون نموذجاً

وهذا هو الانحراف البنيوي العقدي والفكري، والذي أصبح فيما بعد هو الجذر للإرهاب الذي تسبب بقتل الآلاف من البشر.

والحاصل: إن الانحراف العقدي والفكري والديني، يشكل البنية التحتية لشتى المفاسد، فإن مفاسد (الخوارج) وأشباههم، من إرهابيي هذا العصر، لا تقتصر على قتل الناس، بل إنهم يدمرون كل شيء، حتى أقدس المقدسات والحرمات، كما ارتكبوا جريمة تفجير سامراء(3)، وكما ارتكبوا جريمة هدم قبور أئمة البقيع الغرقد(4).

ثم إن الإرهابي الذي يدمّر هذه المراقد المطهرة لا يؤمن بالله سبحانه وتعالى، فإن المؤمنين بالله سبحانه وتعالى يعلمون أن المشاهد الشريفة، يُعبد فيها الله سبحانه وتعالى آناء الليل وأطراف النهار، وهي تضم مراقد عترة رسول الله (صلى الله عليه وآله)، ويؤمّها كل مسلمي العالم، إلا أقلية نادرة من المتطرفين فكرياً، والإرهابيين المتحجرين.

ومما يدلنا أيضاً على انتهاك المنحرف عَقَديا لكل الحرمات، أننا نجد أن (الخوارج) أثاروا حرباً أهلية في البصرة دامت خمس عشرة سنة، حيث كان الأخ الخارجي يقتل أخاه المؤمن؛ لأن الخارجي كان يجد أخاه المسلم المؤمن العابد والمصلي والمزكي على غير طريقة تفكيره، فيقتله سواء أ كان شيعياً أم سنياً، إذ لا فرق بينهما عندهم من هذه الجهة.

وهو ما يحصل اليوم أيضاً، وذلك يكشف عن أن الإرهابي هو عدو للبشرية وللإنسانية؛ لأن الانحراف العقدي قد دمّر كل المعادلات الإنسانية والإسلامية التي عنده، بل نجد أنه كثيراً ما يقتل من أجل القتل، بل إنه يلتذ بالقتل ويعشقه! كما كان الحجاج(5) يعشق القتل، لماذا؟؛ لأنه لم يكن يؤمن بالله سبحانه وتعالى.

وكما قاد الخوارج تلك الحرب الأهلية في البصرة، فإن (خوارج العصر) من الإرهابيين الذين نشاهدهم اليوم، يقودون معركة ضد أتباع أهل البيت (عليهم الصلاة وأزكى السلام) في العراق، بل يخوضون معركة ضد كل إنسان، وفي كل مكان في العالم.

من هنا يأتي تأكيد الإمام الحسين (عليه السلام) على إصلاح العقيدة، وهداية الناس وإرشادهم، وحماية ضعفاء المؤمنين فكرياً وعقديا وثقافياً، من أن يتعرضوا للغزو التكفيري والارهابي.

وهذا العمل هو الذي له من الأجر الكبير ما لا يعلمه إلا الله تعالى؛ لأن بذلك حماية العقيدة، ومن ثمَّ حماية الأرواح، وحماية الأموال، بل حماية الإنسانية جمعاء.

فإذا حافظنا على سلامة العقيدة، فلن يكون هنالك سبب لأن يقتل الإنسان الإنسان، بل لن تُرتكب حينئذٍ المعصية بالأساس؛ لذا فإن المحافظة على فكر الشباب من زيغ الضلال والانحراف، يعد من كبريات الواجبات الملقاة على عاتق كل مثقف وعالم وأديب ومتعلم.

ذلك أن تلوث فكر الشباب بالإرهاب، يجعل من الشاب عنصراً دموياً خطراً، إذ لا يقيم وزناً للإنسان الآخر، بل إنه لن يقدر الرب الجليل وأوامره ونواهيه، ولا الوسائط بين الإنسان والرب، وهم الأنبياء والرسل والأئمة الأطهار (عليهم الصلاة وأزكى السلام).

معاوية وفكرة الجبر

ويشهد مثالٌ آخر على دور الانحراف العقدي في الفساد والإفساد، وهو ما صنعه معاوية بابتداع نظرية “المجبرة والمفوضة”، هذه الفكرة تقول: إن الله سبحانه وتعالى يُجبر العباد على ما يفعلون!

وعليه فإذا كان الله سبحانه يجبرنا على أفعالنا، وإذا كان كل عمل وفعل بإرادة الله سبحانه وتعالى، فإن الجرائم المروعة التي ارتكبها أي حاكم في التاريخ ستكون مبرّرة، مثل ما صنع معاوية بقتل آلاف الناس، والأولياء مثل: حجر بن عدي، وسائر الصالحين.

مثل أكله مال الله أكل الإبل نبتة الربيع، ومصادرته أموال المسلمين، فإن ذلك كله بجبرٍ من الله سبحانه وتعالى، وليس باختيار الإنسان، أي أن الله سبحانه وتعالى بأمر تكويني يجري هذه الأمور على يد هذا المخلوق.

فلا عتب إذن على الحاكم الجائر، ولا تجوز الثورة ضده، أو الاعتراض عليه؛ لأن الاعتراض عليه إنما هو اعتراض على الله، ونقده هو نقد الله!! وهكذا كان يفسر ذلك الطاغية كل عوامل الانحراف في الأرض، وكل جرائمه وجناياته.

لذا نجد أن الامام الحسين (عليه السلام) يؤكد على إصلاح العقائد، وعلى هداية الناس، وحماية المستضعفين فكرياً وعقدياً، من أن يهاجمهم شياطين البشر وإرهابيوا الفكر.

من هو الناصبي؟!

وهنا نتسائل: لماذا استخدم الإمام الحسين (عليه السلام) كلمة (الناصب) في الرواية الشريفة؟ وماذا تعني هذه الكلمة؟.

والجواب: الناصب هو المعادي، و(النصب) هو المعاداة.

فالناصب هو من نصب نفسه لعداء أهل الحق، و(الناصبي) في المصطلح المتداول هو الذي نصب العداء لأهل البيت (عليهم الصلاة وأزكى السلام)، أو من نصب العداء لشيعة أهل البيت ومحبيهم؛ لأنهم شيعة ومحبون لهم، وهو ذلك الإنسان المليء بالكراهية والمليء بالحقد.

فكل متعصب ضد الحق، وضد أهل البيت (عليهم الصلاة وأزكى السلام)، وضد أتباع أهل البيت (عليهم الصلاة وأزكى السلام)، فهو ناصبي.

نعم، المعنى اللغوي للناصبي أعم من ذلك للحق، إذ أن هناك من يحقد على عائلة أو عشيرة أو شعب، وهناك من يحقد على الإنسان بما هو إنسان، وهذا هو الذي نصب العداء للإنسانية، فما بالك بمن نصب العداء لسادة الإنسانية والبشرية، وهم الذين يجسّدون العدل والحق والحقيقة على مر التاريخ.

الصرب وعصابات الهاغانا من النواصب

مثالٌ على ذلك: (الصرب) في جمهورية البوسنا والهرسك، الذين قادوا معركة إبادة جماعية ضد المسلمين حتى عام 1995م، هؤلاء نصبوا العداء للإسلام وللمسلمين.

والمثال الآخر: في عام 1949م قاد (مناحيم بيغن) عصابات الهاغانا الصهيونية المعروفة بدمويتها، فقامت بمجازر مريعة في (دير ياسين) و(بئر السبع) وغيرها من المناطق الفلسطينية، فهؤلاء نصبوا العداء للمسلم وللمستضعف وللمظلوم.

بعض الموسوعات الإسلامية لم تذكر لفظة (النواصب)

لكن مما يؤسف له أن هذا المصطلح المسلَّم به لدى الفريقين، لم يذكره عدد من أصحاب الموسوعات العالمية في الدول الإسلامية، وهو أمر غريب حقاً، وحتى بعض الموسوعات الفقهية لم تبحث هذه الكلمة، ولم تسلط الضوء عليها.

مع أنه من البديهيات عند كل مسلمٍ ـ سواء أ كان من الشيعة أم من العامة ـ أن الناصبي هو الذي ينصب العداء للحق ولأهل الحق، والذي ينصب العداء ـ في المصداق الأكثر جلاءً ـ لأهل البيت (عليهم الصلاة وأزكى السلام)، وهو بلا شك من أهل النار؛ لأن أهل البيت (عليهم السلام) من أحبهم فقد أحب رسول الله، ومن أبغضهم فقد أبغض رسول الله؛ لأن الرسول (صلى الله عليه وآله) يقول ـ مثلاً ـ: (حُسَيْنٌ مِنِّي وَأَنَا مِنْ حُسَيْنٍ)(6).

بمعنى أن من يكره الإمام الحسين (عليه السلام) فقد كره رسول الله ـ والعياذ بالله ـ كما قال (صلى الله عليه وآله): (أَحَبَّ اللهُ مَنْ أَحَبَّ حُسَيْناً)(7)، فبغضه في جوهره بغض لله.

كما إن الله تعالى يقول في كتابه الكريم:

(وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ)(8).

بمعنى أن نفس رسول الله (صلى الله عليه وآله) هو علي بن أبي طالب (عليه السلام)، فمن كره علياً ونصب له العداء، فقد كره رسول الله ونصب له العداء ـ والعياذ بالله ـ.

والله تعالى يقول:

(إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ البَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا)(9).

فمن نصب لهم العداء فقد واجه الله بالحرب ـ والعياذ بالله ـ.

فلماذا نجد تلك الموسوعات المعروفة، والتي تقف وراءها دول إسلامية كبيرة ويُعِدُّها علماء كبار، لم يذكروا هذه المفردة (الناصبي)، مع أنهم ذكروا كل شيء عن الطوائف والمذاهب والملل، حتى المجوس والملحدين.

لكنهم غفلوا أو تغافلوا! عن هذه المفردة التي يعيش اليوم جميع المسلمين وغير المسلمين تحت نير جرائم من اتصفوا بها، بل إن السلم العالمي اليوم مهدد بسب أولئك النواصب التكفيريين، من أحفاد آكلة الأكباد ومعاوية ويزيد بن معاوية وأضرابهم (عليهم لعنة الله جميعاً).

وقد ذكرت وكالات الأنباء والصحف: إن مجموعة من الإرهابيين في بغداد قاموا باعتقال عدد من النساء المؤمنات، ثم قاموا بذبحهن من دون جريمة ارتكبنها أو حق أخذنه منهم، بل قاموا بإعدامهن تشفياً وحقداً عليهن لمجرد أنهن لم يكنّ على عقيدتهم المنحرفة وسبيلهم البائس.

إن الإمام الحسين (عليه السلام) صريح في الدعوة إلى إنقاذ عباد الله من النواصب، ومن الذين جندوا كل طاقاتهم ضد أهل الحق.

الفتح على المستضعفين دفعاً أو رفعاً؟

وهناك نقطة أخرى مهمة ودقيقة كامنة في حديث الإمام (عليه السلام)، ففي حديثه الآنف الذكر يقول:

(…تَفْتَحُ عَلَيْهِ مَا يَمْتَنِعُ بِهِ، وَيُفْحِمُهُ…).

إن كلمة (تَفْتَحُ عَلَيْهِ) لها جمالية خاصة، أي أن تفتح على المستضعفين فكرياً وعقديا ودينياً، أبواب الاستدلال والاحتجاج “بحجج الله سبحانه وتعالى” فتعرّفهم الحق والحقيقة، ولذلك منتهى القيمة وأكبر الأجر والجزاء.

والملاحظ أن الإمام (عليه السلام) يشير إلى نقطة ظريفة، إذ إنه (عليه السلام) يشير إلى (الدفع) قبل (الرفع).

ففي الاصطلاح الأصولي هناك (دفع)، وهناك (رفع). والدفع يعني أن تحول دون حدوث شيء قبل أن يحدث، أما الرفع فيعني رفع الشيء بعد حدوثه.

ومثال الدفع:

تناول الأطعمة التي توفر الحصانة من الأمراض مثل: العسل وغيره، فهو يدفع سبب المرض، ويمنع حصوله من الأساس.

أما مثال الرفع:

فكما لو أصيب الإنسان بالمرض، فاستخدم المضادات الحيوية (الانتي بيوتيك) وأشباهها، فيرفع بذلك المرض بعد الإصابة به.

ومن هنا نعرف أن الدفع أولى من الرفع، فأن تقوم بتحصين بدنك وفكرك، هو أولى من أن تنتظر المرض أو الانحراف، ثم تعالج المرض وتصلح الفساد.

فإن بعض الناس يهملون أبناءهم، ولكنهم عندما يكبر أحد أبناءهم ويصبح سارقاً ـ والعياذ بالله ـ أو ينحرف، أو يصبح إرهابياً، أو يخرج من الدين ويذهب إلى الغرب أو إلى الشرق، حينئذ يفكرون ماذا يصنعون لهم؟.

وكان من المفروض أن يحصنوا أبنائهم من البداية، ويحولوا بينهم وبين الانحراف، من خلال التربية والتعليم وإسداء النصيحة، والرعاية المتواصلة لهم ومن الأساس.

والخلاصة:

إن الإمام (عليه السلام) يشير على المؤمنين بالدفع، وأن يتصدوا للانحراف قبل أن يجبروا على الرفع. بمعنى أن يخططوا بحيث يحصّنوا الأمة من النواصب والضلال والمُضلين، الذين يهاجمون العقيدة والفكر السليم.

والذي يشهد بإرادة الدفع قبل الرفع أمران:

1ـ قوله (عليه السلام): (مَا يَمْتَنِعُ بِهِ).

2ـ قوله (أَوْ نَاصِبٌ يُرِيدُ) في جملة: (أَيُّهُمَا أَحَبُّ إِلَيْكَ: رَجُلٌ يَرُومُ قَتْلَ مِسْكِينٍ قَدْ ضَعُفَ أَ تُنْقِذُهُ مِنْ يَدِهِ، أَوْ نَاصِبٌ يُرِيدُ…)(10).

فهو بعدُ لم يحقق مطلوبه، بل قبل أن يضلّه، بل حتى قبل أن يحاول التضليل، يجب عليك أن تعطي ذاك المؤمن المستضعف، البراهين والحجج فتحصنه بما يمتنع به منه، ويفحمه ويكسره بحجج الله تعالى.

دعوة للتسلح بالفكر والحجة

وهنا أيضاً وقفة دقيقة في كلام الإمام (عليه السلام) إذ يقول:

(تَفْتَحُ عَلَيْهِ مَا يَمْتَنِعُ بِهِ، وَيُفْحِمُهُ وَيَكْسِرُهُ بِحُجَجِ اللهِ… ).

فإنه (عليه السلام) يدعو المؤمن لكي يتسلح بقوة المنطق في مقابل هذا الناصب.

ونلاحظ هنا أن الإمام (عليه السلام) لم يستخدم لغة العنف؛ لأن الأصل في الإسلام السلام والمنطق والحكمة:

(ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالحِكْمَةِ وَالمَوْعِظَةِ الحَسَنَةِ وَجَادِلْـهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالـْمُهْتَدِينَ)(11).

وذلك يعني أنك إذا وفّرت جواً ثقافياً وإيمانياً عاماً، وثقفت الناس ورفعت من مستواهم الثقافي، فإن الهزيمة ستكون من نصيب الإرهاب؛ لأن الإرهاب لا يعيش ولا يسود في البيئة الصالحة، ومثله مثل المكروب الذي ينمو فقط وفقط في البيئة غير الصالحة فيتكاثر وينتشر.

من هنا يبين لنا الإمام (عليه السلام) الموقف الإستراتيجي والجوهري، الذي يوفر القاعدة والبنية التحتية التي تقضي على كل تخطيط، يحاول أن يستخدم عباد الله وبلاد الله محطات للإرهاب وللتخريب، ولإهلاك الحرث والنسل.

وبناءً على ذلك فإنه يجب علينا التخطيط الشامل لنشر الوعي والثقافة على مختلف المستويات، ويجب علينا لذلك الانفتاح على سائر عباد الله، والتعاون معهم لأجل تحقيق ذلك، فقد تخطى العالم الآن الحركة الفردية، واتجه نحو العولمة والعالمية والتحالفات الإستراتيجية.

فالفضائيات مثلاً: تقوم اليوم بدور كبير في إرشاد العباد والبلاد إلى دين الله، وإلى أهل البيت (عليهم الصلاة وأزكى السلام)، ولكن لتكن القنوات الفضائية بالمئات، ولتكن متعاونة متكاتفة، ولتكن الكتب الإسلامية الرصينة بالمليارات، ولتكن هناك المليارات من الأقراص المضغوطة التي تحمل برامج ومحاضرات تربوية وتعليمية وعقائدية، ولتكن هناك العشرات بل الألوف من المؤتمرات التخصصية والعامة حول الإرشاد والتوعية والتثقيف.

إن الإمام الحسين (عليه السلام) يدعونا إلى أن نفتح على عباد الله بما يمتنعوا به من الضلال، ومخربّي العقيدة والدين والمذهب، وكافة ما يرتبط برسول الله وأهل بيته الأطهار (عليهم الصلاة وأزكى السلام)، فهل نحن صانعون؟.

التعليقات مغلقة.