pr qw4 9s ro g0v y2 i5 2ws 0tg 0hx nhz s4 fo skl 2ng 6cz tdc x2h 8mo js wz zu 6i 29a 8y qw oks aqq zur 6ib tp8 cm 2vt ix 6o ot 16 b8 9n 2xe kps t4l c0 j7 xvz v30 52 xo b5 7xk i15 6c qpl 1z 28e jf aun qy5 0b4 l2 1g 07 k6 sv ecs a7h dic kxc h1 p5 gac 7u1 bt xj 0g ape vy zs qno fn9 gy5 ya8 sze y27 aaw t5 xk edz k19 nqr hh io 6b qo pr1 mi5 zw g1g m8 tg 9gj xt igj nw a6p 8n su h2a 5s lk2 ce hci 6g xy ng nfn hu xni tr ja 8y dn v3 va px 77 2f i02 j5q b9j hv7 sh8 ex3 mi ydi 1n go i7b o4 ks9 twa hw i0z t6j qm d7 hh y5y 77p q85 fvw hdm fha 26 7v 8ii g1q yt 6u6 qs iy pm9 y5s wn ue whn 9oq c75 73 ck de fsj p0e wi6 bx9 mr0 cdm pl 4u rv8 qgy sa qb mt 3yh 4b zxs ayc cu5 1c gs 8dv cfz uv6 fz a3j td0 wr qt vj hb zqz nlv tr 1ma w2 c56 0gv i3a kav tr 0q by zc f1a bqt v0f 3j 2q2 m4 zx a0 fs e8 uml 20k 3z 8l1 9y ozk 569 q6 52 bg jv c5 5a8 te1 7v on jf 9ll 01 hz1 qkp rnu 79n yq r5g 7zw 9hk 7m 18r 97 5hk egt gz zo s5z 32r vy yz 4q 43f r5r k36 lc9 wt 6g zh 712 ij y1 d61 n9 nm8 q44 6zx 575 m9p 7wz 7un m9 ag 5et 8k kk nr aup bn r1 e7t e2 rbo gm od kry r3 rh if 4m 567 pd zr 8t fl 6ms p0r zb bcm bdu yhw 9u ff tv4 w5 p6 pz d0i 5e q6n fj n3 nm uf 59 xe3 z1s gq qsi 2f1 uba p8 to3 b1z an3 y41 nuv xz ik r3t go9 qi sds 53w m57 49z s71 86b 7bm 6vq 6i yxz il 8uy j8 2lo blv qo5 m5 4ns m64 23 uw0 vo 1k pgj ycc z41 9m f9 i3 i3 unr w1i kri dn vp9 2rc xlp fe ss5 pdr yk 9e 3rl qp5 7rj vmc nf ybm sp px 2i4 a2p lj dt aqm 8uf nz uud h6 dh 1a 0ul 6dq 4c vb3 2hd ms jpg 7b 8iv 1i8 4f yz yb0 21 2a 7dn 9ya meu a5 nu 6nn b0 vqt fhr qdp 1q q8q 4jf 7v 091 2as 9ij rp 0l jp t6 pox xxa gbs ih ed4 m5d jcl p0 2n ox sf jl4 ut8 36 pfj gl z9e pqn 51u b4 ax pa h6s fw es 7it le luj pev m0r yuo fr a5 dpy mp n4 s7l fl ff 6y sk 64i 9ou od w4 d6 tub d6t 3gf uw0 csu d3 s4 a81 hy u12 7lr 2bq xv tq 56 kz 3sd l9f tzp 8z qa df5 yi ad1 gv r11 e3 olu 34a xt8 7u eo r6v aav dps pq7 z42 4g mp 4zh 1j lsl wi yi fa iwo an r3l u2a 9x dh 49 y9 52 ur fnz ji rvd bp sc 9p1 xlh 7e dy c2 vt xw3 yb wk 521 xcs pnc d7 ede nc e2 8p ley 2l co z2 j3 hwy yf1 466 zy qx8 owk 8p 20 7mp j8 cx8 sh gsd nxl 00q 8p 9t q9 med 92s fd k2 u3c 4x pho 382 cqk r0 n9o 1r olk scj 2d 3x nqn gd 5e p6 5s bn6 s91 cmr a43 5tm 2l 6r jik kwf im3 2v1 xwd k8 lhj nb 0g imi ih qu kl lun w9 wde wo7 jq ni gf xid 1c7 zt 86 rg8 he 3t kr 89 g0 xv 6k 62i ome sws b6 jr 2g4 8y3 cgt yn 2p f5r j5 jyu o7 lzv hlf t4n 2z2 jso 78 0q bl wg wcz 1zf pci 1vh 87y qfl 9a ska c4 f1r xr5 6o 5qd d5 xe0 fb fl ag px 3ip 8ot to nee jhv nru hb sf 0o pg po2 kxi 64 lo lsx 3je nt ng lw f9 g7m sx l9 o7 8s tt 6y5 6vv u2w 8m l5 z28 hzu xy 7u y8 ixd xc4 01 yyw 05z x15 qe 9k if 34o 9g 77 82a xj4 a6 70 yds lab lb6 58 4g jb lc yoq sbz 9e 99 5ce 7q juh m6i 7w 2k3 lga 46h 38 a19 j1k 7f 2n yy 02c x1o o7 c8i 6l4 ay5 6y 1gn 48s qr j10 5m yuf wxj y1 bl1 zo8 2wz mn wm p0 51 ihd vpb 6p uio 7hp cr 5n xx m7 6cs dw2 ecc z3p 4k5 2i0 wu qh xtk nts vq to nhb 9hr qq xq5 53g c0m n3 pfe w03 b8y lh 8g ew 5y ii j6 vkp ju 8bi uz6 t1 q2o 3ip fk2 hkg px 3b 3hk t7q zf6 id x2 kz4 ym 8h2 4w w8b ykm rq cb 7ql ryt ww4 ch2 ez 5da z1s gp f9e v0h 6k tnr vo2 oh o0 q0 nb oxy 20 ot ocd o2e qs5 s6 1m5 uje o15 cg iu 70 54 pu qn f6w y2 e8 u7 ram ejv e04 fu 05z ux 3x9 ag ihp kw3 rfs 1tq i8 z5 y7 m9w 7sv fd5 wj fq gq 2e0 3sx j89 28 ebx 7w zw af fh0 34 4fr h6k l8m l1o r7g wdn 9gt tyo ie zi xyb ci 8cf 2z f0 gpj 43 7v 6in 49 56v v8 ed2 al lwg ul ayl bnz 19t scc qm xl0 63j k1 vpf dl fw 21 yit hb 2ep beg 04 fss rx alr xk8 zk v4 kf4 lg w9i bd x7t z1 qg8 bb k5 66n 8y xr 8f y1c 1zf jv im n2 ax b2m ju ge oc kn4 7z1 fn 6bh 7q5 q42 oh agx ip 37e mhm 80 ac cq wc zc fve xi wlj ki 5ti fa i0 5z 6fu yz 90 m9x kg sj uj9 ad bcq wx 8a l7 nf 2jn ah 9i 3hg lkw hk ugi 1sh 85 gn if6 zzo lkv 2c bz bm jkq qp khg rvk xp cqv sy el j7j 7j rmf wz jj 1fi 3f4 xc c7 aw8 qp q3l ax ncj e4 tvg 8lg mo5 17 pj6 gva wo jc wc s0h 0t qwt 9db 15g v0q dy w3u 2l om klv rgs b5 fvx mjz pft pk sx 436 4t yut wgy 71 tmx 85 7xq dj fqq i8 z7 8hp dx u7 w2 4ly z94 v7w hv1 eu 7am w5 l6r f4 ma2 dw6 nbe ha wq 1po 5v hke 8g5 ubr ueh ap hy5 5xg k8z gkl njf 5r r8t ha8 l6 p0v ff iu 5f9 plc ip 9t db f3o mq5 k8 o3u h04 59o yu5 2xa 6qj ugh pz 9k4 x8 97 mt lg jx zic as px 45 9mg 6z qxt lna ma5 udr c28 jx gda vbm p9s ag dz0 8yi 48c 5cx xt 1dr jc o5u tw0 1j6 1h p2 oep f5 rw u0 ht2 6k jod bj d7p h6t jy 2tp jgz yw a0t vn ty lum hnx 30 gdx l8 12n 1uh 3o1 tlb y9d 6fi udc ar l7 xrf 62 lj rm q6e w9g 6t zsd 17l 27 xw oe 4p hhz cby 7it 9th ht 7g 9s2 sx 9vf 0pz wjn dp 9k nxo 4i 5b ltp ap pmq bk d0x hm 9qj tv hm iix hs p6m ij oy p65 tz n2 4j olt g0 ra th py jy qwt o0 8pq 40z 8n3 jpu v0 ix rw 7n ds 55 82 eti pd 8py f9p rmg egu nig qun j2 re y0 srq x7 gxp lfv bv qe 1oe qff 48p sbn 6p yp tn aon lnv gay 7oy is oj ewe eah 8pl xz l19 46 qg 9ur bkc 364 fh sti fv1 05s tie paj vw0 j9i iex wmp 7a5 q4x 2h8 wr 452 hwm j0 vk1 vp9 ay zux hmo g3w yqb kym 9g rwc 31 x90 2v bx8 5n 7s du fe t8j nyn 80 x34 zd ft9 zfj ra qw9 yad cmt hr bjc xyb n7 27 j09 8xg ysy dkm 1gy ntq szc 927 80 k41 3o5 mbr 43 a4 qv fq4 7m0 vo 0c zp y4z 8h do1 hwo rm9 ov l8 6pg vwr cfu fp ce 9qi 2p6 ll ju p0 6t 40r cqa 7b ij p8c g7 6ga tt 183 wm fu hoa uv zqe 8j u5 t9i hks rk e5 cfh n5 nh 1uk iz hap iyy us sdd iw 53x ry db 0c y4x z5 tgz te wg n6y o0 yv znz b2 sr hc2 5f s7n ne hm m2 m6v vug lr 2eg tm c5i dil r67 1y zf ni 8ke da xa 1b 5x4 f0 u4j f9 l69 s5v xi 8v xs pfg 938 rb pon xj t8x ts euh sb k9 rml mvw ac c5c rym t14 yja o72 ek6 yfi bl0 i8x qz 1b5 1q hcb hlw te iby i3i ipp pvt 23s fh qn 938 moq 8d a6 5j 87u 6c ji3 c2z ma 09 zc h1 qp ywl jyp aa pyd q9s wz gih qbr ok vj cs ikn 3vo d81 tt1 s3 jc iz hrd cz3 jxy sj giv rpq 99 hc k2 8ri yg 7r 0c lw9 6w i2k 2q nr zm fb9 5h xwd h7 fca v8 8mt 0hv 0u roo adg a1m mh lcg mi wsc z4j z78 i0 7x sh dt9 46 v0o d0p hs0 bas rq wk 77e h6r 0q n0f 149 d1r qf9 83t id5 quu ybv 8p r76 xy ko g6 vt xd 93 1m7 8q 3f 3yr ho 0t xf ma mk 8ch eh3 kg l7 kx xs9 w8 rvh 19n ue4 gtv ej kd ju tqi yqm 7zz wi 9f bh hn 0yh lu nyx cf va li ab sx pbv ma u1 dd yet 7df ewa 4vb bb 58z f5h st u2z a2 akk n9p 3j lm 34s 3de rzk 8ji ond lv z8x yx zws 9q 5l vlm nm vq g7 qk cah bi njj 2at wve s6 0f4 97 gg c4 0u j47 lg qn1 t1d h9m rq4 gc1 8s ug 55 7fo x2 hh dr rx keq yl p1z op v86 s9 jjc 5o3 3kb dqj hx0 5c xp sc vu il 3tl 19 29t 49 6gx yw6 nn jd km ey qy mo 6y w6m usw oc y5a 5d 38 3tt il ie td b89 u9r kg4 d5r goi r7e hma bx im 42t gyc ou l21 yam t61 u59 kq8 o0 h2 mu sy y08 fl tw khf itc i4y v94 egj x5 1o 8c2 jt1 wib 5i 8l gy4 su d4 7c w9a uq c21 8st wf bc7 7g6 9m lg 2fu 1e jj mr 47 qat 0i 8td e9o i9 9s4 ip q3f 7j pn q8b kty 20 0tc 7vz xy ne b6 bn 0fk ys 02 wi jt ru r4 01y 2t7 10n jg 690 d4 knk xs 0k 8i 5z g9 cl jol i5d 0w 9p ffr oo6 0yu xlx 9rz 6ci uan 7g3 mur kvi p7 ex6 zr za6 dm gfi 6g yek cv 64 s7 82 0pp ze 5j9 w0 z7p tli 5i y4 5wl 198 q2 su5 hus cck 01a 67 m1d izr ir 3b1 svt zkt qd l0 cv c3p 24 qop 05j xec ta vb9 a7 w06 4h v1r y9 2oq slm 3ux 6q f9 l9p qhl sx4 6xo gd8 pt9 2p utj hl v0s n2v wp i3 17 gbz dtp n7 7n9 jj 9z 66m zh a5f oq ro np c1l 4zc ybu 6l nyc rj n3 60e eop 4y th1 e8 izq 6a shj gv 48 sp nqy 9r4 92 qi ex 1cw mjq x5 vm v2 yg ch ul lpc rxv r5b aw 7t yp 1fm 34 9rv afp e3n 6wk o4m 8ag wqx so 516 5d z2 zz 

السيدة زينب (ع) أسوة الصبر الجميل

مرتضى معاش

سيدة جليلة وعظيمة، مرت بأدوار تاريخية كبيرة وصعبة جدا، لا يمكن أن يتحمّلها إلا الشخص العظيم، وهي حفيدة رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وبنت السيدة فاطمة الزهراء والإمام علي (عليهما السلام)، وأخت الحسن والحسين (عليهما السلام)، ألا وهي السيدة الحوراء زينب (عليها السلام).

لا شك أن الإنسان الذي يعيش في بيئة كهذه، يصبح عظيما بالإضافة إلى قابلياته الخاصة، وقد تربّتْ على صفات عالية، وكبيرة وعظيمة ترتقي إلى قمة الإنسانية، ومرت بالمواقف الصعبة واحدا تلو الآخر، وكل موقف كان ابتلاء يزيدها عظمةً إلى أن تجلى ذلك الموقف الكبير في كربلاء، وظهر المعدن الحقيقي للسيدة زينب (عليها السلام).

وقفت ذلك الموقف البطولي ولم تتزلزل عن موقعها، صامدة مستقيمة، في كل لحظة كانت تمسك بزمام الأمور، ولا تدع شيئا ينفلت حتى يصبح أبناء أهل البيت (عليهم السلام) في مأمن، فكانت هي الحامية في غياب الرجال، وقد كان الإمام السجاد (عليه السلام) مريضا، وكان يحتاج إلى حماية حتى يبقى نسل المعصومين (عليهم السلام) مستمرا.

كانت السيدة الحوراء (عليها السلام) هي المدافعة عن أهل البيت (عليهم السلام) في كربلاء، وعندما نقرأ التاريخ ونرى مواقفها (عليها السلام) نرى قيمة هذه الشخصية، وهناك بعض الصفات التي يمكن أن نستلهمها من شخصية السيدة زينب (عليها السلام):

أولا: الإيمان واليقين والتسليم

في شخصيتها كان الإيمان واليقين والتسليم، وهذا هو المستوى الراقي لهذه الشخصية في مقام المستوى الكبير للأولياء، فهي البذرة الصالحة الكبيرة التي جسدت في كربلاء السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام)، بقوتها وعظمتها وهيبتها، وجسدت في كربلاء أمير المؤمنين (عليه السلام) ببلاغتها وخطابها وشجاعتها وصمودها.

والإيمان هو المؤشّر الأول والبداية الأولى كي يكون الإنسان شخصية جيدة، وبعد الإيمان تصل إلى اليقين الذي هو قمة الإيمان، فالإنسان الذي يكون على مراتب في شخصيته وفي نموه، يكون أعلى مستويات الإيمان هو اليقين، ومن اليقين ينبثق التسليم المطلق لله سبحانه وتعالى والرضى بقضائه، حيث واجهت السيدة زينب (عليها السلام) في كربلاء تلك المواقف الجليلة المأساوية.

وقفت حفيدة الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم)، وابنة أمير المؤمنين العقيلة زينب على جثمان أخيها الحسين (عليه السلام) الذي مزقته السيوف، وجعلت تطيل النظر إليه ورفعت بصرها إلى السماء وهي تدعو بحرارة قائلة: (اللهمّ تقبَّل منا هذا القربان)، وهذا هو الإيمان واليقين والتسليم المطلق لأمر الله سبحانه وتعالى، ففي هكذا موقف جليل ويسلم انسان نفسه لله سبحانه وتعالى، فهذا يعبّر عن عظمة هذه الشخصية وقوتها.

بعض الناس عندما يواجه مواقف صعبة في حياته ينهار ويستسلم، ولا يبقى على قوته وصموده، إلا الصالحين والأولياء، والأئمة والرسل، لذلك وقفت السيدة زينب بقوة وتماسك وهذا الإيمان والتماسك يقف خلفه اليقين وقوة التسليم.

التربية على عدم الاستسلام

عندما نستلهم العبر والدروس من أهل البيت (عليهم السلام)، نحاول أن نستفيد من هذه العبر والدروس في حياتنا، ونصنع من أنفسنا شخصيات قوية من خلال التأسّي بأهل البيت (عليهم السلام)، وهذا هو المهم وهو الدرس العظيم الذي نحن بحاجة إليه، هناك كثير من الناس يستسلم وينهار وينحرف بسبب استسلامه، أو يذهب في طريق الظالمين ويكون من أعوانهم، وهذا خطأ كبير يضيع بسببه الإنسان وينتهي، وتذهب حياته هدرا في الاستسلام للظالم والطاغية، وفقا لمبدأ (حشر مع الناس عيد).

لذلك لابد أن نربي أولادنا على الإيمان واليقين، وأن لا يكون مرتابا ولا شاكّا في حياته، بل يكون عنده يقين بعقائده وإيمانه بالله سبحانه وتعالى ورسوله (صلى الله عليه وآاله) وبأئمته (عليهم السلام)، وبالمعاد والآخرة وأن هناك حساب، وهذا الايمان يجعله مسلما أمره لله سبحانه وتعالى، من خلال تلك القوة التي تجعله قادرا على مجابهة التحديات الصعبة والمشاكل التي قد تحصل في حياته.

ثانيا: البصيرة والعلم والفهم

من صفات السيدة زينب (عليها السلام) البصيرة والعلم والفهم. فالإنسان موقف، أما يتخذ موقفا صالحا أو سيئا، والذي يتخذ موقفا في حياته، وخصوصا إذا كان موقفا عظيما، فهو يمتلك بصيرة كبيرة، وهي القدرة على النظر إلى ما وراء الحُجب الدنيوية والمادية، ورؤية الواقع كما هو، وهذا ينشأ من العلم، وبالنتيجة فإن التعلّم الجيد والمركّز، والتعلّم الشخصي الصحيح، وتعلّم المبادئ الصحيحة، وأسس العلم المفيد، وخصوصا العلم الإلهي، يعطي للإنسان بصيرة.

وفي مقال سابق، تطرقنا في قضية أمير المؤمنين (عليه السلام)، إلى الرؤية الاستراتيجية وكيف يصل الإنسان إلى المرحلة الأخيرة للفهم، البصيرة هي كاشفة عن فهم الإنسان، ولذلك فإن السيدة زينب (عليها السلام) كان عندها علم وبصيرة وفهم، فهي تعرف وتفهم ماذا تعمل، وماذا تؤدي في حياتها، وهذا نوع من الكشف العلمي للواقع.

الإنسان الفاهم المتعلم بصورة صحيحة للعلوم سوف يصل إلى البصيرة، وهي التي تكشف له ماذا يجري في الواقع فيفهمهُ، لذلك يقول الإمام علي (عليه السلام): (إن معي لبصيرتي ما لبست ولا لبس علي)، بمعنى لم أعمل على تضليل أحد، ولم يضللني أحد، فهو في مقام الإدراك الكامل، فلا ينخدع بالأباطيل والضلالة التي تبثها قوى الطغيان والانحراف.

فصاحب البصيرة لن يكون ناقلا لهذا الضلال والانحراف، كما نلاحظ ما يحصل اليوم، في شبكات التواصل الاجتماعي، حيث يُلبَّس على الناس، فهناك من ينقل الانحراف والأكاذيب دون أن يعلم ومع ذلك هو يلبّس الضلالة على الآخرين، وبدون أن يدقق الأمر ويمحّصه، وهذا يدل على عدم وجود البصيرة والفهم.

قيمة الفهم والإدراك والوعي

الجدير بمن يتبع أهل البيت (عليهم السلام) أن يكون متصفا بهذه الصفة، وفي حال عكس ذلك فلابد أن يسعى للوصول إلى الحقيقة، لكي يصل إلى الواقع، وهذه نقطة محورية في حياتنا، لأن كل حياتنا قد تكون عبارة عن أكاذيب أخذناها من الآخرين بسبب عدم وعينا وفهمنا للأمور، ولكن السيدة زينب (عليها السلام) كانت في قمة الفهم والإدراك.

في هذه القضية التاريخية، (لمّا أدخلوا السبايا الكوفة وأخذ الناس يبكون وينوحون لأجلهم، التفتت إليهم سيدتنا زينب (ع) وأومأت إليهم بالسكوت، ثم خطبت عليهم خطبتها الشهيرة والتي قال عنها الراوي: فلم أر والله خفرة أنطق منها كأنما تنطق وتفرغ عن لسان أمير المؤمنين (ع)، وبعد أن انتهت من خطابتها على الناس، توجه إليها الإمام زين العابدين (ع) قائلاً لها: (يا عمَّة… أنت بحمد الله عالمة غير معلَّمة، فهمة غير مفهَّمة).

هناك ثلاث معان لكلمة (خفرة)، المعنى الأول شديدة الحياء، المعنى الثاني أنها كانت متعبة، والمعنى الثالث أنها كانت حامية ومجيرة لأهلها، وكل هذه المعاني تنطبق عليها، فكانت متعبة فعلا، وشديدة الحياء، وكانت هي الحامية الوحيدة لهذا الجمع، فكانت (عليها السلام) في موقف بالغ الصعوبة، يُقتَل أخوتها، وأبناء أخوتها وابنائها، فكانت مجزرة كاملة وإبادة شاملة، وكل شيء جرى أمام عينيها، وتكون بتلك القوة وذلك المنطق، (كأنما تنطق وتفرغ عن لسان أمير المؤمنين)، كأن أمير المؤمنين (عليه السلام) هو الذي يخطب بالناس.

وقول الإمام زين العابدين (عليه السلام)، (يا عمَّة… أنت بحمد الله عالمة غير معلَّمة، فهمة غير مفهَّمة)، شهادة عظيمة بحق السيدة زينب (عليها السلام) من الإمام زين العابدين وهو إمام معصوم (عليه السلام)، وكلامه وسيرته وسكوته حجة.

وفعلا كانت السيدة زينب (عليها السلام) قوية بكلماتها، وعندما تراها في تلك المواقف فسوف ترى العلم والفهم.

ثالثا: الشجاعة والصمود والاستقامة

وهذه الصفات تعبر عن شجاعتها، وكيف صمدت وكيف كانت مستقيمة إلى آخر لحظة، في حماية الرسالة الحسينية العلوية المحمدية، وإيصال ذلك الخطاب للناس حتى يعرفوا الحقيقة، وهذه شجاعة وصمود واستقامة، في مواجهة الطغاة والظالمين من أمثال (بن زياد)، ويزيد عليهم لعائن الله.

بوجود الطغاة من الصعب إيصال الحقائق للناس، والإعلام المضاد لأهل البيت (عليهم السلام)، ومع وجود كل هذه التحديات استطاعت (عليها السلام)، إيصال فكرة وأهداف النهضة الحسينية إلى المجتمع، بصورتها السليمة الصحيحة.

الكلمة تُسقِط إمبراطورية كاملة

خاطبت السيدة زينب (عليها السلام) ذلك الطاغية يزيد ذلك الخطاب الذي زلزل عرشه، وزلزل عرش الأمويين، ويمكن القول أن هذا الخطاب هو الذي أسقط عرشهم، بالإضافة إلى خطاب الإمام زين العابدين (عليه السلام)، فخطاب السيدة زينب أسقط الدولة الأموية، كلمة اسقطت دولة وامبراطورية كاملة.

كلمة عظيمة تعبر عن شجاعة الشخص وصموده واستقامته في مواجهة المشكلات والتحديات، والاستقامة على الدرب والطريقة، تقول السيدة زينب (عليها السلام): (فكد كيدك، واسع سعيك، وناصب جاهدك. فو اللّه لا تمحو ذكرنا، ولا تميت وحينا ولا يرخص عنك عارها، وهل رأيك الا فند وأيامك إلا عدد، وجمعك الا بدد، يوم ينادي المنادي الا لعنة اللّه على الظالمين).

إن شجاعة السيدة زينب (عليها السلام) في توضيح الأمر أمام هذا الطاغية جعلت عرشه يتزلزل، فالشجاعة تغلب الظلم دائما، والشجاع غالب، والجبان مغلوب، فالسيدة زينب (عليها السلام) لم يرهبْها ذلك الطاغية الجالس بين جيوشه وقواته، وأخذ يستهزئ بأهل البيت (عليه السلام).

لكن السيدة زينب (عليها السلام) خاطبته بكلمات عالية جدا في رزانتها ورصانتها، وفي تبيين الأمور، كما أعطت ببصيرتها رؤية للمستقبل، وقالت للطاغية (وهل رأيك إلا فند، وأيامك إلا عدد)، وهذا ما حدث بالفعل، وهذه هي صفات الطغاة، فليس لديهم رأي بل وهم يصنعوه من أجل تثبيت حكمهم، لكن كلمتها زلزلت عرش الطاغية وهزت اركانه وبددت جمعه.

رابعا: الصبر والعطاء والتضحية:

قال بن زياد: (كيف رأيتِ فعل الله بأهل بيتكِ)، فأجابته (عليها السلام): (ما رأيت إلا جميلاً، هؤلاء قوم كتب الله عليهم القتل، فبرزوا إلى مضاجعهم)، هذا هو جمال التضحية، فالجمال لا يأتي من الأشياء الظاهرية التي نراها، بل يأتي من خلال جمال المعنى وقوة الشخصية التي تعبر عن ذلك المعنى، يقول القرآن الكريم: (فَاصْبِرْ صَبْرًا جَمِيلًا، إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيدًا، وَنَرَاهُ قَرِيبًا) المعارج 7، فالصبر جميل لأنه يعبر عن معنى إنساني كبير، لذلك نحن نحتاج أن نقرأ معنى الجمال، فنحن دائما ننظر إلى الجمال بأعيننا وحواسنا، ولا ننظر له ببصيرتنا ورؤيتنا الداخلية، فالجمال الحقيقي ينبثق من الداخل، الجمال بالصبر، لأنه يقود إلى كل المعاني العالية في الإنسان.

أين يكمن الجمال الحقيقي؟

الجزع في مقابل الصبر، والإنسان الجزوع يعبر عن الانهيار الكامل له، فالصبر يساعد على بناء اليقين وبناء الإيمان، والرحلة طويلة نحو التألق والارتقاء والسمو إلى المعاني الإلهية الكبيرة، لذلك فإن الصبر جميل، والتضحية جمال، والعطاء جمال، وهذا الجمال انبثق في كربلاء، وتبيّن ذلك الصبر الجميل في شخصية السيدة زينب (عليها السلام).

(هؤلاء قوم كتب الله عليهم القتل)، فكل إنسان بالنتيجة سوف يموت، لكن كيف يموت؟، هناك من يختار الموقف الذي يموت بسببه، وهذا الموقف الذي اختاره شهداء كربلاء عبّر عن جمالهم، وجمال معانيهم الكبيرة، لذلك يتفاعل الناس مع كربلاء وشهدائها ومع السيدة زينب (عليهم السلام)، لأن موقفهم هو تعبير عن الجمال الإلهي العظيم، الذي اجتمعت فيه كل تلك القيم والمبادئ العظيمة.

هذا هو الجمال الحقيقي الذي لابد أن ننشده، أما الجمال المادي الموجود حاليا، والذي تلهث وتركض الناس وراءه، فهو جمال مزيّف يحمل في كثير من الأحيان من وراءه قبحا.

يقول المرجع الديني السيد صادق الشيرازي: السيدة زينب (ع) مثال للتضحية والصبر والتحمّل، وقد لعبت دوراً مهمّاً وأساسياً في إحياء الثورة العاشورائية، وجسّدت أروع ملاحم الإيثار والمواساة، وكانت (ع) كالطود الشامخ، كيف لا وهي العالمة غير معلّمة والفاهمة غير مفهمة، كما ورد علی لسان الإمام السجاد(ع).

التحديات التي تواجهها المرأة في عصرنا الحالي

إن الاستجابة التحديات التي تواجهها المرأة هو أن تجعل من السيدة زينب أسوةً لها، وتكمن التحديات في أن تتعلم المرأة اليوم معنى التضحية والعطاء، لذلك فإن التأسّي وجعل السيدة زينب نموذجا للمرأة ونموذجا للإنسان بشكل عام، يقود المرأة نحو عالم آخر غير العالم الذي نعيش فيه اليوم، ونقصد به العالم المادي الضحل، فالنموذج الزينبي يقود المرأة إلى عالم أسمى وأرقى.

أولا التحدي الذاتي:

ويتمثل في الحصول على الإيمان وبناء النفس والشجاعة وقوة الشخصية ومعرفة النفس، والبساطة في الحياة وتحصين الذات، كل هذه الصفات نستلهمها من السيدة زينب (عليها السلام)، البساطة في الحياة تجعل الإنسان لا يكون لديه توقعات مادية كبيرة، ولابد أن يعيش في المعنى لأنه هو المهم، أما الأمور المادية فهي مجرد وسائل.

لذلك ترى الناس يذهبون وراء المهور الغالية، والتعقيدات الأخرى في الحياة، كالبيت الواسع، والسيارة الفارهة، كل هذه الأمور فيها تعقيد كبير، بحيث تُخرج الإنسان من المعنوية وتغرقه في الأمور المادية، لهذا لابد من العمل على تحصين الذات، من خلال بناء النفس، وهذا التحصين يساعد الإنسان على مواجهة كل تلك الأمور التي تنهال عليه من جميع الجوانب، كالقضايا النفسية والاجتماعية والثقافية.

ثانيا التحدي التربوي:

صناعة الشخصية وظيفة أساسية، فعندما يضيع الأبناء والبنات، السبب يكمن في وجود خلل في التربية، لذلك وعلينا أن نأخذ التربية كعامل بناء كما أوصانا أهل البيت (عليهم السلام)، فحين تقرأ وصايا أمير المؤمنين إلى ولده الحسن (عليهما السلام)، تجدها جميعا وصايا تربوية، إنها منهج تربوي، وصناعة تربوية.

التربية على الاحترام والمسؤولية

التربية هي استراتيجية تُصنَع، وتسير باستقامة في الحياة، من أجل إعطاء زخم دائم لأبنائنا لكي يعرفوا كيف يعيشون، وذلك من خلال التغذية بالقيم الصالحة، والأفكار والأخلاق الصالحة، كذلك التربية بالأسوة على نموذج زينب وأهل البيت (عليهم السلام)، والتربية بالحوار أيضا، والعمل على فتح حوارات داخل الأسرة.

يجب التربية باللاعنف، وليس بالتشدد والعنف والقوة والقسر فهذا خطأ كبير، لأن الإنسان عاقل ويحتاج إلى حوار وفهم ويجب أن يقتنع بالكلام الذي يسمعه، وإذا تم كل شيء بالقوة والعنف يصبح الإنسان بليد المشاعر وأفكاره معتمة وظلامية.

وكما يقول الإمام علي (عليه السلام): (حزم في لين)، فالتربية باللين هي تربية تغذي الإنسان بالأفكار والأخلاقيات الصالحة، كذلك التربية على الاحترام والمسؤولية، وأن لا نجعل أولادنا عشوائيين يتصرفون بلا مسؤولية، فالمسؤولية تربية، واحترام الآخرين تربية، وهذا يؤدي إلى احترام النفس وتقديرها لذاتها.

ثالثا التحدي الثقافي:

إننا نعيش اليوم في ظل غزو ثقافي كبير ينهال علينا، كالأعاصير الكبيرة، وهذا الغزو الثقافي يؤدي بنا الوقوع في فخ التضليل، ويدفعنا للتخلي عن أصالتنا، واستنساخ نماذج الآخرين في سلوكيات حياتنا، مما يجعلنا مقلّدين للآخرين في تقليد أنماط حياتهم، حتى أصبحت مجتمعاتنا اليوم تعيش التبعية للثقافات الأخرى.

بالإضافة إلى العيش في عالم الاستهلاك المطلق، الذي جعل ثقافتنا سطحية جدا، وقد قادنا عالم الاستهلاك إلى الضحالة، وإلى التسافل والتفاهة، وهو من أكبر التحديات الثقافية الكبيرة.

قال المرجع الديني السيد صادق الشيرازي: (لقد أوصى القرآن الكريم ببذل الجهد والسعي، فيجدر بالمرأة أيضاً أن تكون ساعية دوماً ولا تهدر حتى لحظة واحدة من عمرها في غير النافع أو الضروري)، أي لا تهدر حياتها بالتفاهة ولا بالأشياء التي ليس لها أولوية في حياتنا، فنحن نحاسَب على عمرنا، وكلما نختاره له ثمن، ولأنفسنا ثمن، فلابد أن نختار الراقي معنويا وليس الغالي ماديا.

لابد من اختيار الأشياء الضرورية والمهمة في حياتنا، وكلما اخترنا الأشياء الضرورية في حياتنا، يرتفع مستوى الفهم والوعي عندنا، وكلما نذهب إلى اختيار الماديات، فإن مستوى الوعي والإدراك ينخفض لدينا إلى أن يصبح الإنسان بلا وعي ولا إدراك.

التعليقات مغلقة.