المرور تؤكد تحركها لمراقبة الطرق بالكاميرات والرادارات

أكدت مديرية المرور العامة، الجمعة، تحركها لاستخدام التقنيات الحديثة لمراقبة الطرق الداخلية والخارجية بالكاميرات والرادارات، فيما أشارت الى تصليح 90% من هذه الإشارات واستثناء 30 تقاطعاً من القطع المبرمج.
وقال مدير العلاقات والإعلام في المديرية العميد زياد القيسي لوكالة الأنباء الرسمية، وتابعته “العهد نيوز”، إن “المديرية تسعى لاستخدام أساليب حديثة في مراقبة الطرق الداخلية والخارجية وخاصة كاميرات المراقبة ورادارات السرعة”، مبيناً أن “هذا  الموضوع يتعلق بتأثيث الطريق والدوائر التي تعمل بتنسيق مع المديرية والمسؤولة عن تأثيث الطريق وتعبيده ورفده بالعلامات والكاميرات والرادارات المرورية”.
وبشأن دور رجال المرور في التقاطعات، ذكر القيسي أن “دور رجال المرور في كافة الساحات والتقاطعات والشوارع الرئيسية هو لتنظيم حركة السير والمرور لأنه في بعض الأحيان هناك بعض التقاطعات لا توجد فيها إشارات مرورية، وأخرى معطلة أو لا توجد فيها كهرباء”، مشيراً الى أن “المديرية نسقت العمل مع أمانة بغداد وتم تصليح من 90 الى 95% من الإشارات الضوئية إلا أن بعضها يفتقر الى عدم وجود طاقة كهربائية”.
ونوه إلى أنه “من خلال التنسيق مع وزارة الكهرباء تم استثناء نحو 30 تقاطعاً من القطع المبرمج”، لافتاً إلى أن “المديرية تعمل حالياً على تنظيم حركة السير والمرور من خلال الإشارات الضوئية”.
وأكد أن “القانون المروري يتضمن فيه الأسبقيات، وهي أسبقية  إشارة رجل المرور اليدوية على الإشارات الضوئية، أي أن الإشارة اليدوية لرجل المرور الموجود في التقاطع تسري على الإشارات الضوئية”.

التعليقات مغلقة.