أسواق طهران تكتسي ثوب عزاء الحسين (ع)

تكتسي الأسواق الإيرانية ثوب العزاء في شهر المحرم الحرام، وترفع الرايات السوداء لإحياء ذكرى واقعة الطف، وتنشط بعض المهن المرتبطة بالعزاء لتساهم في إقامة هذه المراسم.

شهر محرم الحرام طرق الأبواب واستقبلته القلوب. وتوشحت طهران بلباس الحزن والسواد لاحياء ذكرى واقعة الطف؛ مصیبة راح ضحيتها من أجل الإسلام وانتصار الحق، خير خلق الله على الأرض الإمام الحسين عليه السلام وأهل بيته وانصاره.

وقال مواطن ايراني في سوق طهران:”منذ 10 سنوات وانا اعمل في مجال بيع الرايات الحسينية وافتخر بان اكون خادما للإمام الحسين (ع)، فی هذه السنین أدركت أن جميع الناس يمنتي للإمام الحسين وليس فئة معينة”.

وقال مواطن ايراني اخر:”جئنا إلى هنا لشراء مستلزمات عزاء سيد الشهداء الإمام الحسين (ع) حتى نستطيع ان نقيم مراسماً تليق بصاحب العزاء إمام العصر والزمان ارواحنا له الفداء”.

توشحت الاسواق الايرانية بثوب العزاء ورفعت المحلات الرایات السوداء وعلقت على الجدران یافطات كتب عليها نصوص من وحي عاشوراء وواقعة كربلاء وتنشط بعض المهن المرتبطة بالعزاء لتساهم بإقامة هذه المراسم حيث اقبل الناس بشكل كبير على شراء مستلزمات العزاء من الالبسة و الاقمشة السوداء والرايات الدينية التي تحتوي على مواضيع بأيام عاشوراء وواقعة كربلاء”.

وقال مواطن ايراني:”جئت إلى هنا لشراء لافتات و لوحات حسينية لاوشح بیتی بالسواد لإن حب الإمام الحسين (عليه السلام) حب أبدي ولا ينتهي ويتدفق في ضمائر كثير من الناس”.

ثورة الحسين عليه السلام مدرسة الصبر على الأحزان والثورة على الطغيان فهو ضحى بنفسه وأهل بيته من أجل أن يستقيم الدين وهو خالد لا يغيره الزمان هكذا يبقى على مر العصور والأيام ويبقى اسمه نبراسا ينور درب البطولة والفداء ودرب الخير والوفاء.

رايات الامام الحسين عليه السلام ترفرف في السماء عالية وحب الحسين يجمعنا شعار ينبض في قلوب موالي أهل البيت عليهم السلام.

التعليقات مغلقة.