فرنسا.. الناخبون يدلون بأصواتهم في الانتخابات النيابية

فتحت مراكز الاقتراع في فرنسا أبوابها، اليوم الأحد، للناخبين في الدورة الثانية من الانتخابات النيابية التي ستحدد نتائجها هامش التحرك المتاح أمام الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في السنوات الخمس المقبلة في مواجهة يسار موحد الصفوف ومستعد للمواجهة.

ودعي نحو 48 مليون ناخب إلى التصويت، لكن الامتناع كما في الدورة الأولى، يتوقع أن يكون كثيفا على ما أظهرت نتائج استطلاعات الرأي، وكان أكثر من 50 % من الناخبين قاطعوا الانتخابات في الدورة الأولى في 12 يونيو.

وبدأت الانتخابات أمس السبت في مقاطعات ما وراء البحار وأمريكا الشمالية خصوصا.

وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها عند الساعة السادسة بتوقيت غرينتش الأحد على أن تغلق عند الساعة 16,00 ت غ باستثناء المدن الكبرى حيث سيستمر التصويت حتى الساعة 18,00 ت غ. وعند الاغلاق ستنشر أولى تقديرات النتائج.

وأظهرت نتائج آخر استطلاعات الرأي الجمعة أن الائتلاف الوسطي “معا!” بقيادة الرئيس الفرنسي سيفوز من دون أن يكون مؤكدا حصوله على الغالبية المطلقة أي 289 نائبا من أصل 577 في الجمعية الوطنية وهو عتبة لا بد منها لانجاز سياسته والاصلاحات المعلنة.

وفي حال حصوله على غالبية نسبية، سيضطر إلى البحث عن دعم ضمن كتل سياسية أخرى لتمرير مشاريع القوانين التي يقترحها.

في الدورة الأولى حلت الغالبية الحالية في المرتبة الأولى مع حصولها على 26 % من الأصوات مسجلة نتيجة متقاربة جدا مع تحالف اليسار (نوبس) بقيادة جان لو ميلانشون.  

التعليقات مغلقة.