الشيخ الخزعلي يزور قبيلة آل حمدان في ناحية اليوسفية جنوبي بغداد

زار الامين العام لحركة عصائب اهل الحق سماحة الشيخ قيس الخزعلي، الاثنين، قبيلة آل حمدان في قضاء اليوسفية جنوبي بغداد وتم بحث العديد من الملفات.

وقال الشيخ الخزعلي في بيان نقله مكتبه الاعلامي وتلقته “العهد نيوز”، “نعتقد بأن العشائر هي جزء أساسي من بُنية المجتمع العربي عموماً والشريعة الإسلامية أقرت العشائرية و العشائر على طول التأريخ هي منظومة كانت سبب في تقوية العلاقات الإجتماعية “.

واضاف “مر العراق بفترات ضعف لولا وجود القبائل والعشائر لأصبح العراق في خطر، “مكملا “للأسف الشديد الكثير من السياسيين تعامل مع العشائر كأدوات لتحقيق أهداف إنتخابية سياسية وليس كجزء أساسي في بناء دولة “.

وتابع “نعتقد بأن شيوخ العشائر هم صمام الأمان الحقيقي ويستطيعون أن يلعبوا دور مُهم ليس فقط في الجانب الإجتماعي وإنما أيضاً في الإصلاح، “مشيرا الى ان “كل شعب في العالم لديه هوية ثقافية يفتخر بها وجزء من ثقافتنا هو أننا عرب ولدينا عاداتنا وتقاليدنا الخاصة بنا “.

واضاف ان “الدعم الخارجي الخاص لبعض منظمات المجتمع المدني التي تستهدف عادات وتقاليد العراقيين هي تستهدف الهوية الثقافية العراقية كالمنظمات التي تروج وتدعم الشذوذ الجنسي، “لافتا الى ان “العشيرة تستطيع أن تقوم بدور مهم لأنها كيان واضح ومعروف ومُحدد وتمثل وحدة مُجتمعية “.

وبين ان “الإنسداد في العراق سببه تقاطع المصالح، “مؤكدا “نحن بحاجة إلى إتفاق جديد يلاحظ فيه : وحدة العراق وتحقيق الرفاه الإقتصادي لجميع أبناء الشعب العراقي ومنع عودة الطائفية “.

واستطرد “ما لم تحصل إرادة وضغط بإتجاه الحل الصحيح فلن يحصل أي إصلاح، “داعيا الى ” أن تكون فعاليات الشيعة والسنة في العراق “مشتركة” من خلال خطوات عملية في مناسبات أهل البيت “عليهم السلام” كإقامة مواكب العزاء على الإمام الحسين “عليه السلام” في محرم لأننا نشترك جميعاً بحب أهل البيت “عليهم السلام” وعلينا أن لا نسمح بأن يقال بأن هناك (إختلاف عقائدي) بين الشيعة والسنة وانما الإختلاف هو (إختلاف فقهي) فقط والدليل قصائد ومجالس السنة التي تمدح أهل البيت “عليهم السلام” وتقدسهم “.

التعليقات مغلقة.