منظمة بدر: الانتهاكات التركية والكويتية خرق للسيادة العراقية بشكل سافر

طالبت منظمة بدر، اليوم الاحد، بموقف حكومي إزاء انتهاك السيادة العراقية من قبل تركيا والكويت.

وقال القيادي في منظمة بدر معين الكاظمي في حديث تابعته”العهد نيوز”، ان “الانتهاكات التركية المتكررة على شمال العراق بحجج متابعة وملاحقة حزب العمال الكردستاني مرفوضة من ابناء الشعب العراقي والكتل السياسية الوطنية”.

وأضاف الكاظمي اننا “نرى ردود فعل لا تتناسب مع هذه الخروقات ومع هذه التجاوزات والتي تهدف اختراق العمق العراقي الى اكثر من ٧٠ كيلومتراً واقامة قواعد عسكرية منتشرة في سبع مناطق في كردستان العراق بحجج تنسيق مع حكومة كوردستان او مع الحكومة العراقية بالرغم من تكذيب الحكومة العراقية لموضوع التنسيق”.

وأشار الى ان “ردود الفعل للحكومة العراقية ليست بالمستوى المطلوب وعلى لجنة العلاقات الخارجية دعوة وزير الخارجية العراقي لتوضيح ملابسات ما يجري داخل العمق العراقي والذي يعتبر خرق للسيادة العراقية بشكل سافر”.

وبشأن التجاوزات الحاصلة في خور عبدالله من قبل الجانب الكويتي والاحتكاك الحاصل مع الصيادين العراقيين اوضح الكاظمي ان “هذا يعتبر تصرف خطير من قبل شرطة خفر السواحل الكويتية ويجب ان تكون هناك متابعة جدية من الحكومة العراقية”.

ولفت الى انه “حتى الخروقات التي تحصل في الحدود بدخول مواد مخدرة واقراص مهلوسة تم كشفها لمرات متعددة ومصادرها من الحدود الكويتية وبعضها الامارات وغيرها لابد ان يكون هناك موقف جدي من حكومة تصريف الاعمال التي من المؤسف انها تفتخر بعلاقة وطيدة مع دول الخليج ولكنها لا تعمل لمصلحة العراق وللحفاظ على سيادة هذا البلد”.

التعليقات مغلقة.