كيف استطاع الامام الخميني تشكيل جبهة عالمية لمواجهة الاستكبار؟

اكد الباحث السياسي د. عبدو اللقيس، ان رحيل الامام الخميني “قدس سره” بانه لم يكن يوماً رحيلاً حقيقياً من خلال مقولة التي اكدها الامام الخامنئي بان الامام الخميني امام اليوم وغداً قبل ان يكون امام الامس.

وقال اللقيس ، ان الامام الخميني كانت لديه وضوح بالرؤية البعيدة الاستراتيجية والاهداف والنهج الذي رسمه من خلال الشفافية في طرح المواضيع للشعب قبل ان تنتصر الثورة والثبات على هذه الشفافية والنهج باستمرار وحث حركة الشباب وشجعهم بتسليم مسؤولياته والقيام بواجباته.

واوضح اللقيس: ان الامام الخميني منذ اليوم الاول طرح شعار مركزي اساسي “اليوم ايران غداً فلسطين”، و”لا شرقية ولا غربية”، مشيراً الى ان بُعد الشعار الثاني كان الغرض منه ضرب المسمار الاول بنعش النظام الدولي القائم الذي كان قد تم تأسيسه في العام 1945 نتيجة خطأ، معتبراً ان الجمهورية الاسلامية تحولت الى قطب اساسي وجبهة عالمية لمواجهة عالم السياسة الدولية نتيجة ثبات هذا الشعار “لا شرقية ولا غربية”.

التعليقات مغلقة.