قوات الاحتلال تقتحم باحات الأقصى وتغلق أبواب المصلى القبلي بالسلاسل

اقتحمت قوات الاحتلال الصهيوني، في وقتٍ مبكرٍ صباح اليوم الأحد، باحات المسجد الأقصى، وحاصرت المصلي القبلي وأغلقت أحد أبوابه بالسلاسل.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اقتحمت في وقت مبكر باحات الأقصى، وانتشرت في المكان، قبل أن تقدم على إغلاق باب الجنائز في المصلى القبلي بالسلاسل الحديدية.

وردد الشبان هتافات التكبير، وسعى بعضهم لإلقاء الحجارة وبعض القطع الخشبية تجاه قوات الاحتلال وسط حالة من التوتر في المسجد وإلقاء بعض قنابل الصوت من الاحتلال.

وفي تحدٍ لقوات الاحتلال، شرعت مجموعة من المصلين في أداء صلاة الضحى الجماعية في باحات المسجد.

وحلقت في سماء الأقصى مسيرات للاحتلال تحمل قنابل غاز وصوت.

وفجر اليوم، اعتدت قوات الاحتلال على المصلين عند باب القطانين أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك، وعرقلت وصول المصلين الشبان للمسجد.

واعتدت قوات الاحتلال بالضرب على مصور صحفي فلسطيني في منطقة باب السلسلة في القدس المحتلة ومنعته من أداء عمله الصحفي.

وتأتي هذه التطورات قبل قليل من الموعد اليومي المقرر لاقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى.

وتبدأ عادة اقتحامات المستوطنين الساعة السابعة صباحًا وتستمر إلى ما بعد الظهر، في حين تشهد مدينة القدس وعموم فلسطين حالة ترقب إلى ما سيجري خلال تنظيم مسيرة الأعلام الصهيونية الاستفزازية التي تصر قوات الاحتلال على تنظيمها رغم تحذيرات المقاومة باحتمال تسببها بانفجار موجة مواجهة جديدة.

ويستعد الفلسطينيون، اليوم الأحد، لتنظيم مسيرات جماهيرية حاشدة في جميع أرجاء الوطن؛ لمواجهة المحاولات الصهيونية لفرض وقائع جديدة في المسجد الأقصى والقدس عبر ما يسمى مسيرة الأعلام واقتحامات المستوطنين.

وأطلقت جهات فلسطينية وطنية عدة، دعوات للفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس، للرباط والوصول إلى المسجد الأقصى، والمشاركة في التصدي للمستوطنين، وإفشال محاولات فرض سيطرتهم على القدس.

التعليقات مغلقة.