“العهد نيوز” تنشر ابرز ما جاء في لقاء الشيخ الامين مع عشيرة آل شبل في النجف الاشرف

تنشر “العهد نيوز”، اليوم السبت، تفاصيل زيارة الامين العام لحركة عصائب اهل الحق سماحة الشيخ قيس الخزعلي الى مضايف عشيرة آل شبل في النجف الاشرف.

ادناه ابرز ما جاء خلال اللقاء :

* نحن نرى بأن اللقاء بهذه الوجوه الكريمة هي المغنم الحقيقي ونسال الله تعالى ان يوفقنا الى ما يرضاه وان يوفقنا لخدمة هذا الشعب.

* نحمد الله أن شعبنا حقق انجاز عظيم وتضحية عظيمة واستطاع ان ينتصر على اكبر قوة ظلامية في العالم بجهوده وتضحياته وابنائه وبفتوى مرجعيته وبعشائره وبدعمه اللوجستي .

* ليس هناك أحد صاحب فضل علينا والحمد لله وان شاء الله نحافظ على هذا المنجز ونبني عليه وهذا المنجز العظيم هو وجود الحشد الشعبي هذا الذي يجب ان نحافظ عليه ونبني عليه اكثر وان شاء الله الخير قادم .

* نبارك لكم على القرار المهم والقرار التاريخي الذي صوت عليه البرلمان العراقي الموقر وهو قانون (تجريم التطبيع) والشكر موصول لكل اعضاء مجلس النواب ، وان هذا منجز تأريخي يسجل في تأريخ مجلس النواب منذ انشائه الى الان وان شاء الله يسجل لكل من شارك في اصدار هذا القرار سواء من الكتل السياسية والشخصيات .

* يجب علينا ان نستجمع كل قوانا لنكون جبهة واحدة أمام عدو مشترك يريد استغلال مساحات الفراغ التي بيننا فهذا منجز تأريخي ومنجز مهم في الوقت الذي فيه حكام العرب يتسابقون للتطبيع مع الكيان الاسرائيلي ، العراقي يجرم التطبيق وهذا معناه خارج السياقات والمألوف وهذه رسالة الى كل شعوب ودول المنطقة بأن الموقف الصحيح والموقف الشجاع هو الموقف الذي اتخذه العراق كدولة وكشعب وكبرلمان .

* هذه رسالة عظيمة وفي الحقيقة هذه الرسالة ستوأد كل محاولات التطبيع التي حاول البعض تمريرها في الفترة الماضية ، بمعنى اننا ندافع في مرة وفي مرة يكون خير وسيلة للدفاع هي الهجوم .

* هذا القانون يعني أن أي أحد سيتكلم في المستقبل بالتطبيع أو يحاول أن يقيم علاقات أو يريد ان يسافر او يقيم علاقات إقتصادية أو يبيع النفط العراقي إلى الكيان الإسرائيلي هذا كله يحاسب وفق القانون وهذا منجز عظيم ونحن مرة اخرى نقدم التهنئة لكم والشكر لكل من شارك في اصدار هذا القرار .

* أنتم وجهاء القوم تعرفون أن الأعداء يحاولون أن يكيدوا لنا وانا قبل ايام تكلمت واتكلم الآن امامكم ، يوجد ناس لا تريد لهذا الشعب ولهذه المحافظات الخير ، مرت علينا في وقت سابق تظاهرات وامور اخرى (فإختلط الحابل بالنابل) ولا نريد ان نعيد هذه الصفحة واين كانت صح واين كان الخطأ ، هناك مطالب محقه للناس واي من الناس كان يريد الاستفادة من هذه الظروف استفادة خاصة على كل لم يستطيعوا كسر ارادة هذا الشعب وحاولوا ان يصورا للناس في ذاك الوقت ان اعداء الشعب هم فصائل الحشد وفصائل المقاومة ولكن فشل مشروعهم وبقيت معزة واحترام وتقدير الحشد الشعبي في انفس كل ابناء شعبنا الشرفاء .

* معلوماتنا تقول بأن هناك محاولات خبيثة يقوم بها فريق سياسي معين من الكرد والهدف هذه المرة إيجاد الاقتتال من خلال ايجاد اشخاص ومجاميع يتم تجهيزهم وتدريبهم وهدفهم أن يكون هذا المشروع ينطلق مع إشتداد فصل الصيف من شهر تموز وما بعده ، هناك مسار تظاهرات مدني وفي السر مسار عسكري واغتيالات تحت مسمى (كفاح مسلح) ، هذا المشروع بأي شيء ننتصر عليه ؟ ننتصر عليه بالوعي وان يكون موقفنا واحد ، ولا نسمح لأي احد كان بالذهاب بعيداً ، بالنتيجة هؤلاء الشباب هم ابناء شعبنا هؤلاء الشباب يحاولون أن يغسلوا ادمغتهم بحجة انه يجب ان تمتلكوا سياسة الردع وأن تدافعوا عن أنفسكم وإلى آخره ويقولون لهم نحن جئنا نقويكم ويريدوننا أن يقتل بعضنا بعضاً ، هؤلاء ابناء شعبنا كلهم نحن منهم وهم منا وإن شاء الله هذا المشروع يفشل بعونه تعالى بوجودكم ووعيكم .

* اليوم أنا كنت في خدمة بعض المراجع مراجعنا العظام وأوضحنا لهم الصورة التفصيلية للأدلة التي نمتلكها والمحادثات والتسجيلات حتى يكونوا في الصورة والحمد لله وجدنا تفهم جيد جداً وإن شاء الله توجهات المرجعية ودواوينكم العامرة سيفشل هذا المشروع بعون الله.

* المشروع الثاني هو مشروع الإحتلال التركي في عام 2023 ، الأتراك لديهم اطماع قديمة ويعتقدون أنه ولاية الموصل وليست محافظة الموصل التي تشمل الموصل وكردستان والجزء الأكبر من محافظة كركوك يعتبرونها ولاية عثمانية ويعتقدون أن المعاهدة التي وقعوها في عام 1923 (معاهدة لوزان) أي أنها تنتهي بعد 100 عام ، ولذلك هم يتقدمون ويثبتون مواقع عسكرية يوماً بعد آخر والآن بلغ عدد المواقع العسكرية التي يمتلكها الأتراك في داخل الاراضي العراقية 66 موقع بين معسكر وبين موقع عسكري ، وذريعتهم حزب العمال الكردستاني مع العلم أن حزب العمال الكردستاني لم يأتي إلى العراق إلا بعد إتفاق بين حكومة تركيا وبين عبد الله أوجلان عندما كان في السجن طلب أن يخرج الحزب إلى العراق وهم الذين أخرجوهم إلى العراق حتى يجدون ذريعة أو سبب ليتدخلوا بالشأن العراقي ، هؤلاء الأتراك قوه كبيرة في حلف الناتو ولديهم قدرات وجيش

وطيران وهذه اطماعهم ولكن يقينا نحن بجيشنا وقدراتنا وحشدنا الشعبي المقدس لن يستطيع أن يحتلوا شبرا واحداً من العراق في الحفاظ على الحشد الشعبي هو الحفاظ على انفسنا وعن كرامتنا وللدفاع عن شعبنا وهيهات في يوم من الأيام نخطأ خطأ ونفرط في الحشد لأنه إذا فرطنا بالحشد (لا سمح الله) معناها أننا فرطنا بكرامتنا وحياتنا وهذا الشيء الذي لن يحدث بعون الله تعالى.

* نحن أحببنا أن نتكلم بوجودكم أن هذا الشعب صاحب “بخت” هذا الشعب من مجموعة من العشائر الكريمة وهذه العشائر الكريمة صاحبة بخت لذلك هذا الشعب فيه بخت لذلك ما أراد ظالم أن يقصده إلا رد الله كيده عليه ، ونحن نرى أمامنا العبر والإعتبار لمن أرادوا بإغتيال القادة الشهداء أن يكسروا إرادة هذا الشعب وإذا بالمعنويات ترتفع من جديد ويخرج هذا الشعب أقوى بفضل الله سبحانه وتعالى ، لذلك إن هذا الحشد الشعبي المقدس الذي نعتقد به إذا كانوا سابقاً يعتبرونه تشكيل عسكري ويريدون حله لم يستطيعوا فقالوا نريد دمجه وقالوا نريد إحتوائه ففشلوا وإذا بالحشد الشعبي يكون أمة الحشد ، وكل إنسان عراقي شريف هو جزء من هذه الأمة التي تؤمن به وتدافع عنه من شيوخ عشائر من مثقفين من اكاديميين من شباب من طلبة جامعيين وضمانة الحشد الشعبي أننا كلنا الحشد الشعبي الذي يحمل السلاح وهناك خلفه ومن أمام وبجانبه كل عراقي شريف وقضيته يدافع عنه أنا أعتقد من الذين يعتقدون أن المشروع الأساسي الذي يجري في المنطقة هو التطبيع مع إسرائيل وإبتدأ بعدة دول منها الإمارات والبحرين والسعودية (التي إتفقت سراً) ووصلت إلى السودان والمغرب أما الأردن ومصر فالقضية إنتهت منذ زمن طويل .

* المانع الاساسي للتطبيع في العالم والمنطقة هو العراق ، والمانع الاساسي من التطبيع في العراق هوالحشد والمقاومة وكل الذي جرى من عمليات تزوير في الإنتخابات هو من أجل إخلاء هذا الطرف ومن أجل إخلاء الساحة لمن يعتقد ويتمنى مشروع التطبيع .

* الذي حصل هو إنتصار عظيم وما معناه هو قلب السحر على الساحر لذلك فعلا هذا منجز عظيم ولكن هذا المنجز العظيم نحن نريده أن يكتمل .

* هذا البلد به موارد كبيرة يحتاج الى حكومة تدير هذه الموارد توزعها تستفاد من الخدمات وتوزعها للناس .

* العراق نحن قلنا فيه الخير ولا يحتاج سوى الى ادارة ناجحة فكل شيء فيه موجود كل الخير موجود وخيراته الموجودة تفيض ويزيد وحتى يغطي به دول وإمكانيات تغطي العالم لكن يفتقد إلى إدارة نحن رأينا وقلتها لأكثر من مرة أننا إذا نريد علاج حقيقي يجب أن يتم تعديل الدستور ونحن هذه الكلمة لن نتركها وأن هناك خلل موجود بالنظام وأن هناك خلل موجود بالدستور ،
الدليل أنه الآن يوجد انسداد سياسي ، هذا الانسداد السياسي أين علاجه بالدستور ؟
الجواب : غير مذكور .. إذاً هناك خلل . ولا يحصل حل حقيقي وعلاج حقيقي اذا لم تتم معالجة الدستور .

* ماذا يريد الناس ؟
الناس تريد رئيس وزراء قوي يختار وزراء تكنوقراط مستقلين غير خاضعين إلى سيطرة النواب وأحزاب ومساومات وزير مسؤول أمام رئيس وزراءه ويشتغل بدون أن تكون عليه ضغوطات هذا المطلوب وهذا ما يحصل .

* أخواني يوجد كلام يجب أن نتحدث به معكم بصراحة ، أي نظام برلماني بالعالم معناه أن الأحزاب هي التي تشكل حكومة وهذا الأمر لا يتغير وإذا جئنا نحن ومرة من المرات صارت حكومة عادل عبد المهدي أنه يأتي بمستقلين من البرلمان فصار الوزير ضعيف متى ما يريد البرلمان يقيلوه ويغيروه وأصبح غير مدعوم وأي واحد يأتي ويهزه ، إذاً ما لم يكون عندنا حل حقيقي إلا إذا غيرنا النظام هذا مسألة منتهين منها ولا بد منها أن نصل إلى يوم تكون القضية فيه غير مستحيلة ، ففرنسا كان نظامها برلماني ثم صار شبه رئاسي ، تركيا كان نظامها برلماني ثم صار رئاسي ، والله لن يحصل حل حقيقي وشامل وجذري إلا إذا غيرنا النظام ، هذا الحل الجذري الذي يحتاج إلى جهود وتعب ومواقف وإن شاء الله يتحقق لكن نتكلم عندنا الآن عندنا موضوع حكم انتخابات وأنا قلت أنه كان هناك مخطط ، مخطط يستهدف ضرب الحشد وتقسيم الشيعة وكان هذا المخطط وكان هذا المشروع تقف خلفه دول ويقف خلفه مجلس الأمن وتقف خلفه مليارات دول الخليج ، طبعاً أنا أقول مليارات ولا أقول ملايين وأقصد مليارات لأن أعرف أن فلان أراد أن يعطي مبلغ لفلان خمسمائة مليون دولار وليس خمس ملايين دولار لأنه الكلام مر ومضى ، وجلال الطالباني بالـ(2011) أذكر أرسلوا عليهم وإلتقوا بهم بمصر وقالوا لهم نحن نريدكم . يا أكراد لا تتكلموا بعد الآن كأكراد وإنما تتكلمون كسنة والكرد والعرب يصبحون سنة ونريدكم توحدون المشروع السني ونحن حاضرين ندعمكم 11 مليار دولار يعني توجد دول موازناتها 11 مليار دولار فمشروع ضرب الشيعة مشروع قديم ، ونحن كان عندنا المشروع واضح ووقفنا أمامه وإستطعنا بفضل الله سبحانه وتعالى أن نوقف هذا المشروع وان نصر إصراراً على موضوع واحد وهو أن الكتلة الأكبر التي تتكون لا بد أن تكون كتلة شيعية لا يشارك بها أحد ، إن

هذه النقطة الأساسية التي إختلفنا بها تشاركنا بها والوزارات حتى لو كانت عندنا فهي ليست مهمة لأن المهم هذا الحق ثبت وهذا واقع العراق فلا يأتي أحد ويقول أنك تتكلم بالطائفية فهذه ليست طائفية ، فالشيعة هم المكون الأكبر وإذا كان الشيعي قوي فالعراق واحد ، حين صار الشيعي قوي أفشل مشروع داعش وإنتصر على داعش ، وأنا لا أتكلم بطائفية بل بوطنية ، مثلما الأخوة سنه جاؤوا وإتفقوا وقالوا رئيس الوزراء فلان فلا أحد قال أنهم يتحدثون بطائفية ، ويذهبون ويجتمعون عند رئيس المخابرات التركي لم يقل أحد عنهم أنهم عملاء ، لم يتكلم أحد من أبناء بلدنا ويقول أنه يجب أن نتفق ونوحد كلمتنا ولا نقبل بأنه يدخل معنا طرف ثاني أو يذهب قسم مع قسم آخر ليصبح الشيعة أقلية هذا لا نقبل به ، وأعتقد هذه النقطة تجاوزناها وسميناها (الثلث الضامن) الذي ضمن حق الشيعة .

* نحن الآن على طريق الحلول إن شاء الله الواقع الذي صار مفهوم وحتى دول عالمية تضل تتكلم أنه لا بد أن تتشكل حكومة شاملة في العراق حكومة شاملة يعبرون هذا المصطلح حكومة شاملة أي أن الكل يشارك فيها ، طبعا نحن لسنا ضد الأغلبية ، فإذا يأتي قسم من الشيعة وقسم من السنة وقسم من الكرد ويأتون السنة كلهم والكرد 90 % من عندهم والشيعة يصبحون نصفين هذا ما لا نقبل به .

* أعتقد أننا وصلنا إلى مرحلة أن الطرف المقابل أيقن أنه هذه المسألة غير موجودة وأنا قناعتي بصراحة أقول أعتقد أن التحالف الثلاثي بحكم المنتهي ، عندي هكذا معلومات وبالتالي الحل من أين يبدأ ؟ الحل يبدأ من التالي السنة إتفقوا فيما بينهم على رئيس البرلمان والكرد بدأوا يتفاهمون على رئيس الجمهورية والشيعة عليهم أن يتفقون على رئيس وزراء الخطوة الأولى والثانية تحققتا والثالثة بالطريق .

https://t.me/alahadnews1

التعليقات مغلقة.