المالكي: طريقة اعلان تشكيل الحكومة من الطرف الاخر لا تناسبنا.. رسائلنا وصلت

أكد رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي اليوم الأربعاء، أن الطريقة التي اعلنها الطرف الآخر، في تشكيل الحكومة العراقية، لا تتناسب مع رؤيتنا، مبيناً أن إن الثلث الضامن لن يسمح بتشكيل “حكومة تهميش”.

وقال المالكي في حديث متلفز تابعته، إن “الاطار التنسيقي بادر من أجل حل الانسداد السياسي ولن يسمح بتشكيل حكومة تهميش، وتضمنت مبادرته منح المستقلين فرصة لتقديم مرشح محايد ودعوة الآخرين لاعتماده”.

وأكد، “ليس لدينا إصرار بأن يكون رئيس الجمهورية أو الوزراء من الإطار التنسيقي، لكن الكتلة الأكبر هي السبيل الوحيد لتشكيل حكومة مدعومة وقوية”، لافتاً إلى أنه “لا يمكن تشكيل حكومة بالطريقة التي أعلنها الطرف الآخر”.

وتابع المالكي، أن “التحالف الثلاثي أيقن بعدم تمكنه من جمع 220 نائباً لتكليف رئيس الجمهورية، لكن سنقف مع مرشح المستقلين، لا سيما وأن مساحة المستقلين أصبحت تنافسية   ومبادرة الإطار واضحة وجدية وصريحة”.

كما قال، “المستقلون أدركوا مبادرتنا حقيقية واغلبهم مع مبادرة الإطار”، مبينا أن “نزول الكرد بمرشحين لرئاسة الجمهورية سيعمق حالة الاصطفافات ونتمنى نزولهم بمرشح واحد”.

وأردف بالقول، “الإطار سيتبنى مرشح الاتحاد إذا ما نزل الكرد بمرشحين اثنين والنصاب 220 نائباً سوف لن يتحقق لا من التحالف الثلاثي ولا الإطار التنسيقي وتبقى قضية رئاسة الجمهورية هي العقدة السياسية الأساسية”.

ولفت المالكي إلى أن “رئيس الوزراء لا يرشح إلا من الكتلة الأكبر والانسداد الحالي حقيقي وهناك مشروعان لكل أفكاره والتزاماته”، مؤكداً أنه “لم تصلنا رسائل من الطرف الآخر بخصوص المبادرات ونحن أوصلنا رسائل إلى الطرف الآخر”.

وأكد المالكي، “نيتنا أن المبادرة التي كتبناها أوصلناها إلى جميع الشركاء الذين لا نريد أن نستبعدهم كما يرد البعض أن يستبعد الإطار التنسيقي”.

التعليقات مغلقة.