الموارد تنفي وجود هدر بمياه دجلة والغرات في المحفاظات الجنوبية

نفت وزارة الموارد المائية، اليوم الثلاثاء، وجود أي هدر لمياه نهري دجلة والفرات في المحافظات الجنوبية، وفيما حددت طرق استثمارها، كشفت عن حجم حصة البصرة منها.
وأوضح مستشار الوزارة عوني ذياب في حديث تابعته “العهد نيوز” ، أن “مياه نهر الفرات تنتهي في قضاء الجبايش التابع لمحافظة ذي قار بهدف انعاش الأهوار، وهو مقطوع بشكل كامل عن نهر دجلة بسبب عدم وجود كميات كافية من المياه”.
وأضاف، “أما ما يخص مياه دجلة واستثمارها في الجنوب فإن معدل المياه التي تطلق منه الى الحدود الفاصلة بين محافظتي البصرة وميسان يبلغ 75 مترا مكعبا في الثانية، وهذه الحدود تقع شمالي قضاء القرنة بمحافظة البصرة وبمسافة تصل الى 40 كم”.
وأشار إلى “وجود مجتمعات ريفية تستخدم المياه بهذه المناطق، والكمية التي تطلقها الوزارة إليها تمثل حصة محافظة البصرة من مياه نهر دجلة، وليست هناك أية مياه تهدر في شط العرب، بل تستخدم لأغراض الشرب والزراعة في جميع أقضية ونواحي المحافظة”.
وأضاف، أن “المنطقة المحصورة بين قضاء القرنة وسدة الجبايش والتي تبلغ 50 كم تأخذ المياه من نهر دجلة أي من الحصة التي تطلقها الوزارة لمحافظة البصرة”، لافتاً الى “وجود مساحات واسعة من البساتين في المحافظة وجميعها تروى من الكمية التي تخصصها الوزارة للمحافظة”.
وتابع، أن “من يتوغل بمياه شط العرب ولمسافة 60 كم سيجد مياه بحر مالحة، وهذا يعني عدم وجود أي هدر لمياه نهري دجلة والفرات في شط العرب كما يزعم البعض”، منوهاً بأن “وزارة الموارد المائية تمكنت من إدارة ملف المياه بحكمة خلال السنوات الماضية، وتفادت تكرار الوقوع في الأزمة المائية التي شهدتها محافظة البصرة عام 2018 والتي أدت الى وقوع 16 ألف إصابة بالتسمم بسبب وصول المد الملحي في شط العرب الى شمال المحافظة، الأمر الذي أدى الى تدهور الوضع البيئي بمحافظة البصرة”.
ولفت ذياب، في الوقت نفسه، إلى أن “محافظات بغداد وواسط وميسان تأخذ حصصاً مائية تتجاوز 100 متر مكعب في الثانية، أي اكثر من الحصة المقررة لمحافظة البصرة”.

التعليقات مغلقة.