الربيعي: هجمات الانبار الاخيرة تعكس خطورة بقاء الأميركان في عين الأسد

اكد الخبير الامني احمد الربيعي، اليوم الإثنين، بان هجمات الانبار تعكس خطورة بقاء القوات الامريكية في قاعدة الأسد غرب المحافظة.

وقال الربيعي، ان” المشهد الامني في الانبار خلال الساعات الـ ٢٤ الماضية شهد سلسلة خروقات ادت الى استشهاد اثنين من قادة الحشد الشعبي واصابة عدد اخر بالاضافة الى كمين استهدف ضابط رفيع ما ادى الى اصابة بعضها في صفوف المدنيين”.

واضاف الربيعي، ان” ماحدث يعكس خطورة بقاء القوات الامريكية في قاعدة الاسد لانها تحمل اجندة تريد خلط الاوراق وهناك مقولة نرددها دوما وهي اينما وجد عناصر السي اي اي وجد التطرف والفتن”.

واشار الى ان” ماحدث يوم امس يدلل بان الانبار لاتزال في دائرة الخطر واي محاولات ترمي لابعاد الوية الحشد الشعبي تعني الذهاب بالاهالي للمجهول”، مؤكدا ان “داعش لايزال مصدر تهديد مباشر والخروقات التي تكررت في الاونة الاخيرة رسائل يجب الانتباه لها لانها تمس حياة اكثر من مليون عراقي في الانبار”.

وشهدت الانبار في الساعات الماضية سلسلة خروقات امنية بتفجير عبوات ناسفة على ارتال الحشد الشعبي في عمق الصحراء اثناء تعقب خلايا داعش الارهابي.

التعليقات مغلقة.