الحصول على تسجيل صوتي للبكتيريا قبل أن تُقتل

تمكن العلماء من تسجيل الموسيقى التصويرية الرائعة للبكتيريا من خلال تعزيز الظروف المناسبة لـ”حفلة” الكائنات الحية الدقيقة.

ووصف الفريق الصوت الناتج عن هذه التجربة في ورقة بحثية نُشرت في مجلة Nature Nanotechnology.

ووضع العلماء هذه الكائنات وحيدة الخلية على مادة تسمى الغرافين، ثم جلسوا وانتظروا ليروا ما سيحدث.

ويُعد الغرافين نوعا مختلفا فريدا من الكربون يُشار إليه أحيانا على أنه “مادة عجيبة”، لأنه حساس للغاية للتحفيز مع سماكة ذرة واحدة فقط.

وأجرى الفريق تجاربهم الأولى على بكتيريا الإشريكية القولونية (Escherichia coli). وقال سيس ديكر، الباحث في جامعة دلفت للتكنولوجيا في هولندا والمؤلف المشارك للدراسة، في بيان: “ما رأيناه كان مذهلا. عندما تلتصق بكتيريا واحدة بسطح أسطوانة الجرافين ، فإنها تولد اهتزازات عشوائية بسعة منخفضة تصل إلى بضعة نانومترات يمكننا اكتشافها. وسماع صوت بكتيريا واحدة”.

وفي الواقع، يبدو الصوت إلى حد كبير مثل نفق الرياح. وهذا صوت واحد من أصغر الكائنات الحية في الكون. وبشكل أكثر تحديدا، ما تسمعه هو صوت ذيول البكتيريا، أو الأسواط، التي تتفاعل مع أسطوانة الغرافين وتنتج حركات ذهابا وإيابا تسمى التذبذبات.

التعليقات مغلقة.