خبيرة اقتصادية تكشف عن اسباب ازمة ارتفاع الاسعار في الاسواق

كشفت الخبيرة الاقتصادية، سلام سميسم، اليوم الاربعاء، عن اسباب ازمة ارتفاع الاسعار، مشيرة الى ان احدهما هو انخفاض المستوى المعاشي للفرد العراقي بسبب انخفاض سعر الدينار العراقي.

وقال سميسم في حديث تابعته “العهد نيوز”، انه “عادة ما تكون هناك مناسبات تمتاز بشدة الطلب على الغذاء ومن اهم هذه المناسبات، شهر رمضان المبارك، ويكون فيه الطلب مميز على الغذاء، وبالتالي فأنه اعتيادي ان ترتفع اسعارها قليلا”، مبينة “لكن هذا الارتفاع تواكب مع ازمة عالمية بارتفاع الاسعار بسبب الحرب الروسية الاوكرانية وانقطاع امدادات القمح من جهة وتعثر بعض الطرق لنقل المواد الغذائية الى العراق ، ليس فقط العراق بل الشرق الاوسط”.

واضافت ان “هذه القضية مهمة جدا أدت الى تصاعد الازمة فباتت الاسعار مرتفعة لاسيما ان اغلبها مستورد، ومع شديد الاسف ان انخفاض سعر الدينار العراقي في امام الدولار ادى الى انخفاض القدرة المعاشية للمواطن وبالتالي ادى الى استقطاع كميات كبيرة من دخله حتى يتمكن من الحصول على السلع الاساسية الغذائية”.

ولفتت الخبيرة الى ان “هذه القضية خطيرة جدا ادت الى انخفاض مستوى المعاشي للفرد والى تهديد الامن الغذائي العراقي”،  مشيرة الى ان “اساس ازمة ارتفاع الاسعار في العراق هي قضيتين؛ قضية زيادة الطلب بشهر رمضان وكذلك بسبب انخفاض السلع القادمة من خارج والقضية الثانية هي انخفاض المستوى المعاشي للفرد العراقي بسبب انخفاض سعر الدينار العراقي”.

شهدت الأسواق العراقية ارتفاعاً غير مسبوق بأسعار معظم المواد الغذائية الرئيسة خلال شهر رمضان المبارك.

التعليقات مغلقة.