خطيب زادة: لن نقبل بأي شروط مسبقة ومفاوضات فيينا في المسار الصحيح

اكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة اليوم الاثنين، بان الاتفاق المؤقت او ما شابه ذلك لم يكن في جدول اعمال ايران في اي وقت من الاوقات، ولفت الى تحقيق تقدم في مفاوضات فيينا وخفظ نقاط الخلاف، مشددا على ان ايران لم ولن تقبل باي شروط مسبقة.

وقال خطيب زادة في مؤتمره الصحفي الاسبوعي في الرد على سؤال حول مفاوضات فيينا ونقاط الخلاف وتصريحات روبرت مالي وتحديده شرطا مسبقا لاحياء الاتفاق النووي: ان ما نشهده اليوم في فيينا هو تحقيق التقدم في المسار الصحيح. في المجالات الاربعة التي لنا فيها وثائق للتفاوض تم تحقيق تقدم جيد اذ انخفضت بعض الاقواس ونقاط الخلاف. النجاح الكبير تمثل في تبديل افكار ايران الى كلمات وعبارات من ضمنها في مجال الضمانات”.

واضاف، ان جميع اطراف المفاوضات في فيينا قبلت بانه لا ينبغي السماح بتكرار ما حدث في الاعوام السابقة مع خروج اميركا غير القانوني من الاتفاق النووي. المبدأ هو انه ينبغي التفكير بضمانات متفق عليها من قبل الجميع. قدمنا في فيينا بواقعية افكارا تنفيذية وعملانية تماما ونعتقد بان افكارنا هذه وفرت امكانية التفاوض حول الضمانات”.

وتابع المتحدث، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية متواجدة في فيينا من اجل الوصول الى اتفاق له ميزتين الاول ان يكون مستديما والثاني ان يكون قابلا للارتكاز ولهذا السبب فان مسار اخذ الضمانات يعد مسارا مهما”.

التعليقات مغلقة.