ايران تنجح بإنتاج بدلة طبية واقية من الاشعة السينية

 نجحت شركة تكنولوجية ايرانية في تصميم وانتاج بدلة طبية خالية من الرصاص واقية من الاشعة السينية، لاستخدامها من قبل الكوادر الطبية في مجالات التصوير الاشعاعي (Radiologie) وتخطيط القلب (cardiography) والتصوير الوعائي (angiography).

وقالت “شيوا شه شناس” المديرة التنفيذية لهذه الشركة التكنولوجية في تصريح ادلت به لوكالة “ارنا” الجمعة: ان هذه الشركة وبعد 3 اعوام من الابحاث والعثور على اسلوب للانتاج بسعر مناسب بمواد خفيفة نجحت في انتاج انموذج صناعي لبدلة خاصة خالية من الرصاص واقية من الاشعة السينية بنسبة عالية.

واضافت شه شناس الحاملة لشهادة الدكتوراه في الهندسة النووية: ان الشركة تعمل حاليا على تدشين خط انتاج شبه آلي بطاقة انتاجية تبلغ 30 بدلة كاملة (كل بدلة تشمل 6 انواع مختلفة في 3 مقاسات) شهريا.

واوضحت بان الشركة قدمت منتوجها لعدد من المراكز العلاجية من القطاع الخاص واضافت: ان هذا المنتوج خفيف ورقيق وذو مرونة عالية ووفقا الاختبارات التي اجريت عليه فانه يضاهي النماذج الاجنبية مثل “اكتيف” التركي و”رغو” الالماني و”زنولايت” الاميركي.

واشارت الى ان البدلات الواقية من الاشعة السينية المنتجة محليا هي من نوع الرصاص وثقيلة الوزن واضافت: ان استعمال تلك البدلات لفترة طويلة مرهق للاطباء او تقنيي التصوير الاشعاعي ذلك لان وزن بدلة التصوير الاشعاعي من الرصاص 0.25 بالمائة يصل الى ما بين 4 الى 5 كغم الا ان البدلة التي ننتجها نحن تزن اقل من 1.5 كغم.

وصرحت بان النماذج الخالية من الرصاص الموجودة في البلاد في الوقت الحاضر هي مستوردة وذات اسعار مرتفعة فيما يبلغ سعر المنتوج من قبل الشركة نصف السعر وسينخفض السعر اكثر في حال توسيع الانتاج واستيراد المواد الخام مباشرة بدلا عن شرائه من وسيط داخلي.

وقالت انه وفق الاختبارات المنجزة في مختبرات مرجعية تحظى بتاييد منظمة الاجهزة الطبية فان هذه البدلة يمكنها حجز الاشعة المولدة بطاقات اقل من 80 كيلوفولت بنسبة 100 بالمائة وطاقات اقل من 150 كيلوفولت بنسبة اكثر من 95 بالمائة.

واكدت ضرورة دعم الانتاج الداخلي، واعلنت قدرة الشركة على توفير البدلات الخاصة بالكوادر الطبية داخل البلاد وحتى تصديرها لدول المنطقة.

التعليقات مغلقة.