حملة عالمية لمقاطعة الكيان الصهيوني ودعم لفلسطين تحصل على 15 الف توقيع

اكدت الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية للكيان الصهيوني إن أكثر من 300 قسم أكاديمي ومركز برامج واتحاد وجمعيات في جميع أنحاء العالم أيدت بيانات تدعم الحقوق الفلسطينية ، وحصلت تصريحات العلماء والموظفين والطلاب والخريجين الأفراد على أكثر من 15 الف توقيع في موجة تضامن غير مسبوقة مع الشعب الفلسطيني.

وذكر موقع ” انسايت هاي رد”، إن” تصريحات التضامن مع الفلسطينيين وإدانة السياسات والإجراءات الصهيونية جاءت ردا على اندلاع القتال الأخير بين الصهاينة وحماس ، والذي توقف الشهر الماضي بعد التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار”.

وقالت المنظمة في بيان صحفي إن ” غالبية بيانات الدعم تعترف بنظام الفصل العنصري الاستيطاني الإسرائيلي باعتباره السبب الجذري للعنف”، مضيفة ان ” الموقعين رفضوا لغة التطهير في “الصراع” و “الاشتباكات” لوصف عقود من تجريد الكيان الصهيوني للاراضي من الفلسطينيين ، كما رفضوا عدم التناسق الدولي في التعبير عن القوة بين الكيان الصهيوني كقوة استعمارية عسكرية كبرى والفلسطينيين الذين يقاومون عنفها الاستعماري المنظم “.

واوضح البيان ان ” “المهم في هذه التعهدات ، بصرف النظر عن الأعداد الهائلة والدعم المؤسسي للحقوق الفلسطينية القادمة من أقسام الجامعات ونقابات الكليات والجمعيات الأكاديمية ، هو تسمية اضطهاد الصهاينة للفلسطينيين على حقيقته بانه نظام استعماري استيطاني يمارس الاحتلال العسكري”.

واشار التقرير الى ان ” البيان قد تم توقيعه من قبل العلماء والطلاب والخريجين المرتبطين أو المنتسبين إلى جامعات معينة ، بما في ذلك جامعات هارفارد وبرينستون وستانفورد وجامعة مدينة نيويورك ؛ وحرم جامعة كاليفورنيا في بيركلي وديفيز، فيما أيدت البيانات الأخرى قسم أو أكثر من الأقسام الأكاديمية ، بما في ذلك بيان أقره حوالي 130 قسمًا لدراسات النوع الاجتماعي و 10 مراكز للدراسات الجنسانية وثلاث جمعيات ، بما في ذلك الرابطة الوطنية لدراسات المرأة. كما أصدرت الجمعية الوطنية لدراسات المرأة بيانًا منفصلاً يؤكد التضامن الفلسطيني “كمسألة نسوية”، ومن الجمعيات الأكاديمية الأخرى التي أصدرت بيانات الجمعية الأمريكية للأنثروبولوجيا ومجلس إدارة جمعية دراسات الشرق الأوسط”.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: