نهاية الازمة المائية في العراق بسبب السيول في اربيل

عدت اللجنة الوطنية العليا للمياه، أن السيول التي ضربت أربيل “بداية لنهاية الشحة المائية” في العراق.

وأكدت خلية الإعلام الحكومي، في بيان تلقته “العهد نيوز” ،إن “اللجنة الوطنية العليا للمياه، أكدت تسخير الجهد الحكومي نحو قيام وزارة الموارد المائية، باعتماد أساليب وطرق الري الحديثة لتقليل الضائعات المائية وضمان وصول المياه لذنائب الأنهر والجداول، وإيعازها بإرسال وفد فني معزز بالآليات والمعدات، لمتابعة الموقف في إقليم كوردستان، جراء السيول التي اجتاحت محافظة أربيل مؤخراً، نتيجة لغزارة الأمطار المتساقطة، ومتابعة الخطوات التي اتخذتها وزارة الموارد المائية، بالاستفادة منها في خزين السدود وبحيرة الثرثار، وعدها بداية لنهاية الشحة المائية في البلاد”.

وأضافت، أن “ذلك جاء خلال الجلسة الثانية للجنة خلال سنة 2021، التي عُقدت اليوم بتكليف من رئيس مجلس الوزراء، رئيس اللجنة العليا، مصطفى الكاظمي، التي ترأسها وزير الموارد المائية، مهدي رشيد الحمداني، الذي أكد اهتمام الحكومة العراقية بملف المياه في ظل تحديات التغيرات المناخية والشحة المائية التي يعاني منها البلد لأكثر من موسم خلال هذه المرحلة، جراء انحسار الأمطار وسياسات دول الجوار”.

وأكد المجتمعون، وفق البيان على “ضرورة المحافظة على بيئة الأنهر من التلوث، وعدم رمي المخلفات على اختلاف انواعها في الأنهر الرئيسة والروافد والمسطحات المائية، إضافة إلى مناقشات ومداخلات السادة أعضاء اللجنة من مختلف المؤسسات الرسمية، التي قدمت تقريراً متكاملاً عن آليات مواجهة الأزمة”.

وأشار البيان إلى “اتخاذ عدد من القرارات المهمة التي تدعم معالجة الشحة المائية وملف العلاقات مع دول الجوار، التي ستطبق قريبا على أرض الواقع بعد المصادقة عليها من قبل رئيس مجلس الوزراء”.

التعليقات مغلقة.