الاطار التنسيقي يواصل تحركاته في ملف تشكيل الحكومة المقبلة

يواصل الاطار التنسيقي تحركاته في ملف تشكيل الحكومة المقبلة بالتزامن مع قرار جلسة المحكمة الاتحادية للبت في الطعون التي قدمها رئيس تحالف الفتح هادي العامري بنتائج الانتخابات، في مسعى منه للحصول على تأييد الاطراف كافة وكذلك انهاء ازمة العملية الانتخابية المستمرة منذ شهرين.
وسيزور رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي يوم غد محافظة اربيل على رأس وفد كبير وهو ما يعطي اهمية لهذه التحركات كونها تأتي من قيادة الخط الاول للاطار.
وكشف عضو تحالف دولة القانون وائل الركابي، الملفات السياسية التي سيحملها المالكي غدا الى اربيل.
وقال الركابي في حديث تابعته “العهد نيوز” ان”رئيس الائتلاف سيغادر غدا الى اربيل لمناقشة توطيد العلاقات السياسية واختيار الكتلة الاكبر لتشكيل الحكومة”.
وبين ان “ملف الرئاسات الثلاث سيغيب عن طاولة المباحثات وترشيح الاسماء ايضا لن يتم التطرق اليه”.
واضاف ان “التحالف والتقارب من الكرد امر وارد كثيرا لوجود مشتركات بين الاطراف، وان هذه الزيارة هي بداية للحراك السياسي المقبل”.
زيارة المالكي الى اربيل يتبعها زيارة لرئيس تحالف الفتح هادي العامري الى الحنانة بالنجف، للقاء رئيس التيار الصدري مقتدى الصدر، في اطار توحيد الرؤى والمواقف ازاء عملية تشكيل الحكومة.
وبحسب مصادر تحدثت فان”وفد الاطار الى النجف سيكون برئاسة العامري وعضوية عدد من الشخصيات المهمة وسيتم خلاله اجراء مباحثات مع الصدر بشأن عدة قضايا من بينها شكل المرحلة المقبلة وتشكيل الحكومة”.
وتضيف المصادر، ان”الاطار لا يريد ان يتجاوز الصدر واعلان الكتلة الاكبر ويفضل الوصول الى تفاهمات توحد الموقف الشيعي، خاصة ان الكتل السنية والكردية ترفض التفاوض دون توحد الموقف الشيعي”.

التعليقات مغلقة.