هبوط البورصة الروسية أكثر من 2%

تراجعت سوق الأسهم الروسية أكثر من 2% بعد نمو سجلته في مستهل التداولات، وذلك على خلفية ما رشح عن قمّة الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي جو بايدن الافتراضية.
وانخفض مؤشر بورصة موسكو MOEX إلى 3773.61 نقطة عند الإغلاق، مسجلا هبوطا بنسبة 2.6%، بعد ارتفاعه إلى 3915 نقطة في الصباح.
ووصل المؤشر إلى أدنى مستوى له منذ أواخر يوليو الماضي وسط المخاوف من فرض عقوبات جديدة على القطاع المالي الروسي.

وتراجع مؤشر RTS بنسبة 2.1%، إلى 1612.73 نقطة.
وانخفضت أسعار معظم الأسهم الرائدة في السوق المالية الروسية بحدود 5.7%.
ويشير المحللون إلى أن السوق المالية الروسية، وبعد التحسن على خلفية مباحثات بوتين مع بايدن، لم تجد أي حوافز جديدة لاستمرار النمو في ضل تراجع الأسواق الأوروبية والغموض في ما يخص توجه أسعار النفط لاحقا.
كما عزى المحللون الهبوط الحالي لاستمرار الغموض والمخاطر الجيوسياسية، حيث لم يختف احتمال فرض عقوبات اقتصادية على روسيا.

التعليقات مغلقة.