مذنّب من الفضاء السحيق في طريقه للارض قبل نهاية 2021

بعد أشهر عدة من الترقب، يستعد مراقبو السماء لمتابعة مذنب ليونارد، الذي سيصبح أكثر سطوعا قبل نهاية العام، حيث سيقترب من الأرض في ديسمبر.

وفي بداية عام 2021، اكتشف الباحث غريغ ليونارد المذنب C / 2021 A1، المعروف الآن باسم مذنب ليونارد. وفي ذلك الوقت كان يتجه  نحونا من الفضاء السحيق مع إمكانية أن يكون ألمع مذنب هذا العام.

ولم تظهر حتى الآن مذنبات نجمية أخرى تتمتع بالقدرة على التفوق على ليونارد، لذلك، يبدو كما لو أن C / 2021 A1 ستحقق عرضا مثيرا للاهتمام في شهر ديسمر من العام الجاري.

وكتب عالم الفلك جيانلوكا ماسي، من مشروع التلسكوب الافتراضي، ومقره إيطاليا: “هناك فرص لرؤية هذا المذنب بسهولة بالعين المجردة، حتى لو كانت الظروف أقل من الظروف المثلى”.

وبالطبع، تتقلب المذنبات بشكل سيء بشأن خططها ويمكن أن تتفكك إلى لا شيء تقريبا في أي وقت مع اقترابها من الشمس.

ولكن إذا نجا ليونارد للارتقاء إلى مستوى توقعات علماء الفلك الأكثر تفاؤلا، فسوف تمر كرة الثلج في الفضاء بالقرب من الأرض في ديسمبر وعندها يمكن رؤيتها بالمنظار أو ربما حتى من دون أي معدات خاصة. وعقب ذلك سيمر بالقرب من الشمس ويتجه إلى الفضاء السحيق في يناير.

وفي منتصف شهر ديسمبر 2021، سيمر المذنب على بعد 35 مليون كيلومتر من كوكبنا. وفي هذا الوقت، سيكون المذنب في كوكبة رأس الحواء (Ophiuchus)، وعلى الأرجح يمكن رؤيته بالعين المجردة

وتمكن عدد من المصورين الفلكيين بالفعل من التقاط بعض الصور الرائعة لليونارد وهو مغطى بسحابة ضبابية خضراء وذيل ممتد أنيق.

ومن المحتمل ألا يكون ليونارد مرئيا من دون أجهزة خاصة حتى منتصف ديسمبر على الأقل، ولذلك يمكن لعشاق الفلك مراقبته بالمنظار.

وخلال الأسابيع القليلة التالية، سيكون مرئيا بشكل أساسي في ساعات الصباح الباكر قبل شروق الشمس. مع بدء نهاية هذا العام، ويمكن رصده في السماء مساء.

ولمتابعة ما يمكن أن يكون حدثا كونيا يحدث مرة واحدة في العمر على الأقل، يمكن اعتماد التطبيقات الخاصة بالأحداث الفلكية أو تتبعه على موقع ويب مثل TheSkyLive للحصول على أفضل الأوقات وأي اتجاه يجب النظر إليه.

وعلى الرغم من أننا لا نستطيع أن نقول على وجه اليقين ما هو نوع العرض الذي سيقدمه ليونارد حتى الآن، إلا أنه من المعروف أن هذه ستكون فرصتنا الوحيدة لرؤيته عن قرب، إلا إذا أسعدنا الحظ وعشنا 35 ألف سنة بانتظار رحلته التالية من الفضاء السحيق.

التعليقات مغلقة.