كيف نتجنب زيادة الوزن في الشتاء؟

زيادة الوزن في فصل الشتاء متوقعة، خصوصاً مع قدوم موسم الأعياد وحصول تغيير كبير في نمط الحياة والنظام الغذائي المتبع.

يضاف إلى ذلك أن الجلسات الشتوية تدعو إلى تناول أطعمة مختلفة تماماً عما يمكن أن نتناوله صيفاً، وهي غالباً من تلك الغنية بالدهون والسكريات ما يسبب حكماً زيادة في الوزن.

بدلاً من الوقوع في هذه المشكلة، بما يلزمنا بالخضوع إلى حمية صارمة مع اقتراب موسم الصيف، تنصح اختصاصية التغذية، ميرنا الفتى، باتخاذ كافة الإجراءات التي تمنع تكدس الكيلوغرامات الزائدة في موسم البرد، مع الاستمتاع بجلسات الشتاء الدافئة.

غالباً ما نتناول مختلف أنواع المربى في فصل الشتاء. لكن لا بد من التذكير بأن المربى لا يعتبر من الأطعمة المغذية، بعكس الفكرة الشائعة التي لطالما تم التركيز عليها من أيام أجدادنا. إذ يحتوي على نسبة عالية من السكر فيما تنخفص كمية الفاكهة التي فيه، باستثناء مربى التين الذي تنصح به الفتى كأفضل أنواع المربى التي يمكن تناولها.

ويعتبر مربى التين مفيداً لاحتوائه على السمسم ما يؤمن نسبة معينة من حاجة الجسم من الكالسيوم. كما أن التين من أنواع الفاكهة التي تؤمن الطاقة للجسم في الشتاء.

في المقابل، تدعو الفتى إلى تجنب مربى التفاح، فيما يمكن سلق التفاح وإضافة القرفة إليه كتحلية لذيذة مغذية وقليلة السكر وتدفئ الجسم وتسمح في الوقت نفسه بالاستفادة من فوائد التفاح كفاكهة. كما يمكن تناول دبس التفاح أيضاً الذي يعتبر مغذياً.

أما بالنسبة إلى المشمش فيزيد غناه بمادة الليكوبين عند وضعه على النار ما يسمح بالاستفادة منه. وبالتالي، يمكن تناوله كتحلية من وقت إلى آخر ومن دون مبالغة. كذلك بالنسبة إلى مربى الفريز الذي يمكن تناوله استثنائياً.

كلنا نعلم أن المشروبات الساخنة مفضلّة في فصل الشتاء بسبب الإحساس بالبرد والرغبة بتدفئة الجسم والاسترخاء بأية طريقة ممكنة. وصحيح أنّه لا مشكلة فيها بذاتها، إنما تحذر الفتى من تناولها، كما يحصل عادةً، بكميات عالية بسبب السكر الذي يضاف إليها غالباً.

كما يتم تناولها مع الفاكهة المجففة أو الكعك أو المكسرات أحياناً. علماً أنه في كعكة متوسطة الحجم (20 غ) 15 غ من النشويات و80 وحدة حرارية. أما في الفاكهة المجففة فهناك نسبة عالية من السكر المضاف الذي يفتح الشهية ويدعو إلى الأكل بكميات مبالغ فيها.

عادةً نركز على تناول الجبنة البيضاء لاعتبارها تحتوي على كميات أقل بكثير من الدهون والوحدات الحرارية. في الواقع ليس صحيحاً أنه يمكن تناول كميات زائدة من الجبنة إذا كانت بيضاء، فأياً كان نوع الجبنة فهي تحتوي في 30 غ منها على ما لا يقل عن 55 وحدة حرارية كحد أدنى. وقد يحتوي 30 غ من الجبنة على 150 وحدة حرارية، وبالتالي لا بد من الانتباه إلى عدم الإفراط في تناولها في جلسات الشتاء.

بدلاً من التعرض إلى زيادة الوزن في الشتاء، تمكن الاستفادة من هذا الفصل لخفضه عبر التركيز على الشاي بالأعشاب من دون أية إضافات. وكتحلية يمكن تناول الشمندر والاستفادة من مزاياه الصحية، والدبس أيضًا الذي لا يرفع معدلات السكر في الدم فيما يؤمن الغذاء للجسم مع كميات ممتازة من الكالسيوم والحديد.

أمّا الرمان فهو من الأطعمة المثالية التي يمكن تناولها في الشتاء أيضاً.

التعليقات مغلقة.