الصين تطلق تجربة صاروخية “فريدة”

قالت صحيفة “وول ستريت جورنال”، اليوم الاثنين، إن الصين اختبرت هذا الصيف صاروخا أسرع من الصوت يستطيع إطلاق مقذوف في الجو، وهي تقنية لا تمتلكها الولايات المتحدة ولا روسيا، في الوقت الحالي.
وفي المنحى نفسه، ذكرت صحيفة “فاينانشيال تايمز”، امس الأحد، أن الصين أجرت تجربة في يوليو تضمنت “مناورة معقدة تم خلالها إطلاق مقذوف من صاروخ فرط صوتي وهو في الجو”.
ونقلت “وول ستريت جورنال” عن مسؤولين أميركيين لم تحدد هويتهم أن هذه الخطوة تظهر أن قدرات الصين أكبر مما هو معروف حتى الآن.
وكانت صحيفة “فاينانشيال تايمز” قد نقلت أن “الخبراء في “داربا”؛ وهي وكالة أبحاث البنتاغون، لا يعرفون كيف تمكنت الصين من إطلاق مقذوف من مركبة تطير بسرعة فرط صوتية”، أي أكثر من خمسة أضعاف سرعة الصوت.
كما يجهل هؤلاء الخبراء طبيعة المقذوف الذي سقط في البحر، بحسب ما نقلت الصحيفة البريطانية عن أشخاص لديهم إمكانية الوصول إلى معلومات من أجهزة المخابرات.
ويعتقد بعض الخبراء أن المقذوف صاروخ جو-جو، بينما يرى آخرون أن وظيفته التمويه لحماية الصاروخ الفرط صوتي في حالة تعرضه لتهديد.

التعليقات مغلقة.

وكالة العهد نيوز