تراجع حجم الدين العالمي

قال معهد التمويل الدولي إن حجم الديون حول العالم آخذ في الانكماش خلال الشهور الأخيرة.

وأظهرت بيانات معهد التمويل الدولي أن الدين العالمي انخفض إلى 296 تريليون دولار بنهاية الربع الثالث، بعد أن وصل إلى أعلى مستوى له على الإطلاق في الربع السابق له.

وكتب مدير أبحاث الاستدامة في معهد التمويل، إمري تيفتيك وآخرون في مذكرة، أن تريليون دولار آخر يمكن أن تتم إزالته أو شطبه من السجلات بحلول نهاية 2021 بفضل تعافي الاقتصادات من صدمات الوباء وتقليل اعتمادها على الاقتراض.

وأشار معهد التمويل الدولي إلى أن الاقتصادات المتقدمة كانت وراء تراجع الديون العالمية، وعلى الأخص في منطقة اليورو واليابان.

وساعد الانتعاش الاقتصادي القوي في خفض نسبة الدين العالمي إلى الناتج المحلي الإجمالي إلى 350% في الربع الثالث، بانخفاض أكثر من 10 نقاط مئوية عن مستوى قياسي في بداية 2021.

وفي غضون ذلك، استمرت الأسواق الناشئة في ارتفاع مستويات الديون على الرغم من انخفاض تكاليف الاقتراض وانخفاض عجز الميزانية.

وللتعرف على أبرز الأرقام التي كشفها معهد التمويل عن الديون العالمية بالربع الثالث:

– انخفضت ديون الأسواق المتقدمة بمقدار 1.4 تريليون دولار إلى أقل من 204 تريليونات دولار.

– ارتفع إجمالي الديون في الأسواق الناشئة إلى مستوى قياسي بلغ 92.5 تريليون دولار في الربع الثالث.

– تركزت زيادة ديون الأسواق الناشئة بالصين، والتي تمثل 80% من تراكم ديون الأسواق الناشئة منذ بدء تفشي الوباء.

– باستثناء الصين، قفزت ديون الأسواق الناشئة إلى 36.4 تريليون دولار، بزيادة قدرها 3.6 تريليون دولار منذ نهاية عام 2019.

– أكثر من 95% من زيادة ديون الأسواق الناشئة منذ نهاية عام 2019 كانت بالعملات المحلية.

التعليقات مغلقة.

وكالة العهد نيوز