انتخابات العراق.. اصوات مسروقة وصمت حكومي

العهد نيوز – خاص..

شهدت العملية الانتخابية التي هي من الممارسات الديمقراطية في العالم تزوير كبير وتلاعب وسرقة لاصوات الناخبين وهو بحسب ما قاله مراقبين ومرشحين شاركوا في الانتخابات المبكرة التي حصلت في العاشر من العام الحالي.

وعلى اثر هذا التلاعب والسرقات فان محافظات العراق انتفضت بوجه المفوضية العليا للانتخابات والحكومة برمتها في محاولة لارجاع الحقوق الى اصحابها وكشف الحقائق خاصة بعد التخبط الذي رافق عملية اعلان النتائج والذي اظهر فرق كبير بين عدد الاصوات المعلنة وبين الاشرطة المسجلة التي تم احتسابها من قبل الكيانات السياسية للمرشحين والاحزاب.

ويجري الان تنظيم اعتصام مفتوح امام المنطقة الخضراء من جهة جسر الطابقين وذلك منذ ما يقارب الاسبوعين على التوالي لكن اللافت للنظر ان الحكومة او المفوضية لم تعر الموضوع اي اهتمام حيث لم يكلف اي شخص منهم الذهاب الى المعتصمين والاستماع الى مطالبهم الدستورية التي كفلها القانون وحق التعبير عن الراي كما ان المفوضية والجهات ذات العلاقة بالانتخابات لم تستمع ايضا الى مطالبهم المتركزة على ضرورة اعادة العد والفرز اليدوي لجميع المحطات وليس انتقاء بعضها دون الاخرى.

وفي هذا الصدد يقول الامين العام لحركة عصائب اهل الحق سماحة الشيخ قيس الخزعلي ان من شروط العد اليدوي ان لا يؤتمن عليه من خان الالكتروني.

وقال سماحته في تغريدة على منصة تويتر واطلعت عليها “العهد نيوز” ما نصه “العد والفرز اليدوي اجراء ضروري واكيد انه سيكشف كوارث وليس مجرد اخطاء ولكن (بشرطها وشروطها) ومن (شروطها) ان لا يؤتمن على اليدوي من خان الالكتروني”.

وكانت المفوضية العليا للانتخابات أعلنت تلقيها مئات الطعون في نتائج الانتخابات البرلمانية التي أجريت في العاشر من أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وقالت المفوضية إن إجمالي عدد الشكاوى على نتائج الانتخابات تجاوزت 1300، موضحة أن الطعون تتضمن 361 شكوى للتصويت العام، و27 للتصويت الخاص، و9 شكاوى على عمليات العد والفرز اليدوي، من دون تفاصيل أكثر عن طبيعتها.

ومن جانبه اكد مسؤول المكتب السياسي لحركة عصائب اهل الحق في محافظة كربلاء المقدسة سالم العبادي، ان العد والفرز اليدوي يجب ان يكون من جهة نزيهة ومستقلة غير المفوضية الحالية.

وقال العبادي في حديث لـ”العهد نيوز” ان “العد والفرز اليدوي بات مطلب ضروري لإرجاع الحق الى اهله ولكن لكي يكون منصف ويكشف الحقيقة فان الادوات التي تقوم به والجهة المشرفة عليه يجب ان لا تكون هي الجهة نفسها التي خانت العد والفرز الالكتروني وشابها الكثير من الشبهات خلال العملية الانتخابية”.

واضاف العبادي ان “بقاء الوضع على ما هو عليه هو ضرب من الجنون ويجب ان يكون العد والفرز من جهة مستقلة ونزيهة غير المفوضية الحالية”.

التعليقات مغلقة.