استهداف القوى الشيعية عبر الانتخابات

عبد الرحمن المالكي 

كانت ولا زالت الاغلبية في هذا البلد هو المكون الشيعي والذي ينبغي له ان تكون ادارة البلد ومقدراته بيده .

الا ان المشاريع الدولية من قبل دول الخليج وقوى الاستكبار سعت لتغيير ذلك لعد وجود خضوع وانصياع المكون الشيعي لهذا الاطراف التي تحاول السيطرة وفرض نفسها بالقوة .

لقد حرص الاعداء والمنافسين على سحق الاغلبية الشيعية و تحجيمهم و تهميشهم بأي صورة من الصور ، ولقد جسدت الانتخابات المزورة مؤخرا احدى مصاديق سحق الاغلبية الشيعية واستهدافهم عبر التزوير والفشل الذي حصل فيها من استهداف القوى الشيعية مع بقاء وتزايد المكونات الاخرى ؟!

ان هذا الاستهداف هو ضمن استهدافات ممنهجة عبر دول خارجية ومنها الامارات كما اشار الشيخ قيس الخزعلي حول تدخلها و تلاعبها الذي سيحصل في نتائج الانتخابات.

على جميع القوى اقامة دعوى قضائية عبر المحكمة الاتحادية وارفاق الادلة التي طرحوها عبر وسائل الاعلام حول الخروقات والفشل الذي حصل وان يكون لهم موقف بارز وواضح من هذه المؤامرة والاستهداف الذي حصل معهم .

التعليقات مغلقة.