مصرع 15 مهاجراً بعد تحطم قاربين قبالة السواحل الليبية

وأكدت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين ،اليوم الثلاثاء، انتشال جثث 15 مهاجرا قضوا غرقاً بعد تحطم قاربين قبالة سواحل ليبيا .

وأشارت المفوضية في تغريدة لها إلى أنه “تم إنقاذ 177 مهاجراً آخرين” من دون أن توضح جنسيات المهاجرين.

ونشرت المفوضية صوراً تظهر العشرات من المهاجرين وهم في حالة إعياء شديد، وتقدم لهم الرعاية الطبية ومياه الشرب على رصيف القاعدة البحرية.

وانطلق المهاجرون من السواحل الليبية وتحديداً من مدينتي زوارة (غرب) والخمس  شرق العاصمة طرابلس، قبل ليلتين بحسب المفوضية.

يشار الى أن “عدد المهاجرين الذين تم ضبطهم وإعادتهم إلى ليبيا بلغ 26 ألفاً منذ بداية العام الحالي ، أي اكثر من ضعف العدد الذي سجل طيلة العام الماضي الذي لم يتجاوز ال 11 ألفاً”.

وقالت المنظمة الدولية للهجرة في أيلول: إن “عدد المهاجرين الذين قضوا في المتوسط منذ مطلع السنة بلغ 1369”.

وغرقت ليبيا في الفوضى منذ انتفاضة 2011. وباتت وجهة لمجموعات تهرّب عشرات آلاف المهاجرين معظمهم من إفريقيا جنوب الصحراء يحاولون عبور البحر الأبيض المتوسط للوصول إلى اوروبا.

وأطلقت السلطات الليبية مطلع هذا الشهر عملية أمنية واسعة “لمكافحة المخدرات” و”الجريمة” شمال العاصمة طرابلس، مستهدفة خصوصا المهاجرين غير النظاميين.

وتسببت بمقتل مهاجر وإصابة 15 على الأقل بجروح، بحسب الأمم المتحدة.

وأوقف ما لا يقل عن 5 آلاف مهاجر ولاجئ خلال العملية.

وتندد الأمم المتحدة والمنظمات الاغاثية الدولية المعنية بشؤون الهجرة تكرارا بالظروف اللاإنسانية داخل مراكز الاحتجاز في ليبيا، حيث يُحتجز المهاجرون واللاجئون في مرافق شديدة الاكتظاظ.

التعليقات مغلقة.