ويستمر مكر اسرائيل في اتجاه التطبيع


الشيخ محمد الربيعي..
( كلا كلا اسرائيل ، كلا كلا صهيونية )
ان دعم مشاريع قوى الاحتلال من قبل ضعفاء النفوس ليس بجديد ، فطالما عمدت دولة الشر اسرائيل ، عن طريق المجندين من ضعفاء الايمان ، و محبي الدنيا الى خلق جو من الارباك و عدم الصفاء،سواء كان على الصعيد السياسي او الطائفي قاصدين تفرقة وحدة الشعب العراقي وصفاء قلوبهم و تكاتفهم .
يدعمون تلك المخططات التي تهدف الى سبيل هلاك الاسلام الحقيقي و اهل الاسلام في سبيل القضاء على الانسانية الفطرية التي لا تحمل مثلها الحقد و الغل على البشرية .
اسرائيل تلك المدبرة لكل شر ، فهي الشيطان الاكبر ، و صاحبة الفتن و القتل و المكر ، هي العدو الذي يجب عدم الغفلة عن مخططاته ، و ماتريده من شر اتجاه العالم بالعموم و الاسلام الحقيقي بالخصوص .
ان اسرائيل من المؤكد بأي شكل من الاشكال يكون لها اليد بما جرى ويجري و سيجري من الفتن بكل البلدان العربية الاسلامية و بالخصوص العراق .
اذن لا نعجب من هكذا فعل و هو تجنيد ممن يكون اداة للتطبيع والدعوى لمشاريع قوى الاحتلال و منها اسرائيل ، بل و يجب ان نستعد الى الاكبر من ذلك .
السؤال الذي يطرح نفسه كيف تريدوا وتقرروا على التطبيع ، وعلى حساب من ؟ على حساب دماء الشهداء الذين دافعوا عن اعراضكم وبيوتكم و وجودكم ؟!
على الامة ان تفهم عدوها وان اسرائيل لها اجندتها التي اسست المؤسسات و المنظمات لتحقق حلمها بدمار الاسلام و السيطرة على العالم ، وعلى المسلمين الإستيقاظ من الغفلة والتشتت و التفرقة وقتل بعضهم البعض ، وان يلتفتوا الى العدو الحقيقي .
رسالتي الى دولة اسرائيل ومن كان تحت ولايتها …
انها لن تنتصر ابدا ، ولن تبيد الاسلام ابدا مادام هنا وعد موعود اسمه الامام المهدي ( عجل الله فرجه ) ، صاحب دولة العدل الالهي الذي سيبيد شركم و يحقق النصر عليكم .
لن تنجوا و هناك عرق ينبض بالاسلام الحقيقي ، و الولاية الحقة .
كلا كلا لتطبيع و ذيول التطبيع
اللهم انصر الاسلام و اهله .
اللهم انصر العراق و شعبة .

التعليقات مغلقة.