النفط يسجل هبوطاً في ظل تهديد كورونا وسيول الصين

هبطت أسعار النفط، اليوم الاثنين، قرابة دولار مع تهديد فايروس كورونا وسيول الصين.

إذ بددت المخاوف بشأن الطلب الناجمة عن انتشار السلالات المتحورة لفايروس كورونا، وكذلك سيول في الصين، أثر التوقعات بشح الإمدادات خلال بقية العام.

ونزلت العقود الآجلة لخام برنت تسليم أيلول 95 سنتا أو ما يعادل 1.3 بالمئة إلى 73.15 دولار للبرميل في التعاملات الآسيوية، بينما بلغ خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 71.11 دولار للبرميل منخفضا 96 سنتا، وفي وقت سابق، نزل العقدان ما يزيد عن دولار.

وواصلت الإصابات بفايروس كورونا الارتفاع في مطلع الأسبوع الحالي فيما سجلت بعض الدول زيادات يومية قياسية ومددت إجراءات العزل العام التي قد تُبطئ الطلب على النفط.

 وشهدت الصين، أكبر مستورد في العالم للخام، أيضا زيادة في الإصابات بكوفيد-19 بينما تواجه البلاد فيضانات شديدة وإعصارا في أجزاء بوسط وشرق البلاد.

كما قد تؤدي حملة تشنها بكين على سوء استخدام حصص الاستيراد مصحوبة بتأثير ارتفاع أسعار الخام إلى انخفاض نمو واردات الصين من النفط لأدنى مستوى في عقدين في 2021، على الرغم من التوقعات بزيادة معدلات التكرير في النصف الثاني.

ومن المتوقع أن تظل أسواق النفط العالمية في حالة عجز على الرغم من قرار منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها زيادة الإنتاج لبقية العام.

التعليقات مغلقة.