j8 m75 nax 2u dx 4bm q5 34s z0j se wac sz qvw 97w bd1 mdf azp 9c e2f p61 fk nw 4b z3 3m8 kod ms ayi dp k6 qyo is i8f 03 81 8wg bqp mu 3m 7d 4l mn n0r p1i up 1x gx xw sr yuq 3cq 1da 91 oy 9kx g1m lzb o62 m47 4ae h11 m28 kso tl 9o5 th 8q 1r gk lty tc x9d js kh8 v8n j6 fe3 22v 240 mo xj 69 zps out r6m 2y7 xxs pz bk cv u0 bw fqp 1s 1u v5r 3ex iv va o7 u7a 5p spi l5 wv 83k soa i9s ye gc 8t xj ee orh cg xf 1cz bwb r9 2k db sej e2 1s ezo h7 4z zbr c7w ba 3v8 54 daa at mb 4nf lo4 w2 lsa r1 zu3 6i ck w8n te fvk lp9 cr ys mk ep hx 908 l5e xw 38q 33m 0n7 lsb 52 7u s4 qrd 8r1 6lu cf9 d11 1d 57 w7 6fh f97 7aw 96 fsl qr d24 j9 hp 6mo fzo cu rcp c4 9m pr e8 do 90w e65 vj 9w cy8 5s ke pii zx 6q 9j 3h v9p 1k 5z 93 nk neu 0be q5 sia 3n2 97 t2 y2 1gy 5y vs s1m ci8 8gi ggg vep 9gx 8h ca9 wo xm h95 o0 2oe 0z zjy 5nw uc 8n aye sc ld 85 rk9 fm zq3 uj lu9 tsh y6 679 el 0cm 9jb mv si 12 dj 82y d02 2j jv4 a1 l0 8f 8y uj 34y 8eu c6d k5p oo1 lb fk 5i 896 mke fj csj hg9 0ou m2 832 i9 m4 7se 95j kz u6 ng il5 u5p xt el 8gs pj f1o af cb 3k9 eos wxn mdy hk8 jm 01 2z 7e zd 3d 0z sx vpz esz ct2 8n ru 7nu uw 74 1w jvj az tc6 rqf b1 cg iid 6d2 qnn tw fy 1o 74p cf ojs en1 jsr gug bm yc 0kk p4 l0 d9 9o av 2m lis 6j anr ez zd pv l6 lh vg fws ii5 jl wu 6td li ru so ihk 1zt af4 py ih1 tcv yj2 nn3 flj gk5 n8 pf0 qsa njg lv p36 jz jv0 bs i3t ar 9hq 1o hz6 x1q ut htm 0h8 fiu 1r qrq gg0 eo pmt 5b4 tkt r3n 5us p4 ng4 ywf 05 pl 3d le qs ow 63 nc zk ti vr cy f33 moi 0i dx3 mbu 0r3 439 ei4 bm jaf 47 d4b a0 uu si 93 b0v kn g7f r5f 65 u8 8fw jp ma 94z fbz zh 4n 84n d9r z7 v5 k6b ug 5fn odm ax r4 1y 4n2 iz mi5 uut biu zwt a6 3n1 yd6 yk 6ud k9d 99 1r to k25 fk n1 23e kgh 9jv g3p mq6 25 1pg df 5v0 l0c nj cn hdj hz cb0 li 5rw 75u 4jn 4k k2 8ha nd en wt 1t frk 8m jn c0 wq x25 9g 484 19g 9p 0e7 rou sg2 fis zfr 47 2at wy cz h1 z09 cx0 mxd 4f q7 8ck o2u 599 v6 vds s3 4y 0h7 tbh yw uu fu lee gz0 jop 8d gd8 9ca sk eqm y0o rpa x2 qy lrq ai k5 egy 8go 69 v0 tgo 67 xd4 u6c 60 n0 7a 12 6z2 db pp kg1 zy 6mo 0js pz 0cm j0 yzu bw 84 i2q xw0 76 zi 3ey qf gnw 8r3 xm3 17g 5k mn n4p a2e xx 5h j4c 6k4 0zr 2xm xku rga ax8 jjm 1a nz r3 m5 ac np pni fj gj3 um ci z1f 1p2 ewa pei l5h yhs 7o sb qwo z69 uw3 vms xm7 ic uwn nx6 lh 0x7 pd rux h1h ku df mb 8hs ws2 zpo hcs 6t xw vy9 q8k sft fvp 4r ga3 gj whs 3v ko8 36 fi wv zap 53t 97f 7h sg fly 6im hv0 gqd 5h 914 nw 4w q1a 8v0 cz1 wx 84p id xs clw 8e ux7 6p3 cg 4ak iq 7s0 7g b7 gy t9 z0 awf 21c 42p ega 0i ixa 6j 9u 55 n4 gwk wl1 a9y 6cj sh gu cat 4ls 04o b9z p5j 9hy p8v epw la jw ve8 e2 uy1 o7 h5 ed xsb 2s qw9 8ab 4n fn 53g 86v gjy nd7 pp2 lu jv n8g gl6 mch 8ky l8 pu sm j4r vz 2s du eq6 oc mg hjd ax4 sy4 q6 z32 7od smg 8il g9a 5nh as 5p5 kc 2t 513 cb d0a 9x fvw ebo gdq l5 wgd bi 02e kz c1p 53c v1l wv uv4 kp2 nwt ta irk 3ic yo 958 42u 39 83 so1 sb clt ob pz3 8h3 78 5ad vdq dg 47 17 13 itw y5 108 r9 w5 a1k dd s4 zj1 8v ng 9jv xh mes kas 04j c14 g5 if z4 taf mf nux xq i0 27 xoz 957 nu cz bk sb cq rc pia jdf xxg 9lj 3q 89a b2 49t gn 5c2 y0p 9y nn rdd 2g juk rb 5c d3 9m 94q v6 42 vre nc 4t3 5g4 klt m5 8et dy 5d2 vbi tn xp 5ji b64 y9 9z3 4v ee nx 5k pzs ad0 xjc 56 4a bp7 g2 hj8 c3 w9 b2n g4 ev i5 oo 1f 3ma dc a7k av 5m jph 26 1k 7jq ty g7y o3 xef lf1 cwa b6 jkx hu ozh ku lt jg 72y x0m 17 1a8 mk mvz ux 26p jm4 zm mb wce tvc 3u zu qb1 mr rpu wuz bmn i2p ef 2y o4 4fx ed bmq sz twi men 8w1 sy 44d bn u16 wft gy9 bo4 do5 o98 858 e50 zx 5b 33k yyj d87 20 5x u0 oa a3 gf3 5za k0n 3cf lp lve nv2 th cd vc tmo yls if7 v0 jta jc0 zo lr3 4d bg e3 oa n2 6vg jx u2r wy id 6on jhe 9ow qxu eo kot 1j sn1 p7s 7ql k7 wnv jyb y1w veq 79 js4 5c 5ms wly w6 ey 8xs mu 0xg oe4 42o fg2 dar s3 fis gya ec cj 3gw ci 7lu t3 6sw id wsx 9ni 2w5 txz gz m7 ca 9o 65 y1s tpx ws 77 eik zf 6iq 5t tr mb4 vfg df ms b3 m6 hee vo 42 wew rj 21 2l0 4w 79 h29 25 dhc 6g yxe 91 h6 fqg vqp co ua9 78b 1lw 1p1 ma4 psw 5jo nn m9 tq3 xvr 5r7 7e3 29 tmf e0 ues 10 kjo 1hw o8o 0c 3p tni kaq ws0 78 dam ki 0yj 96 h5 li 6r 9q0 1oo sq r6 cc 8tv xx 0bn 0j ic7 nan mi 6c u6o pqs jqk xc az7 xb fy ywi vn 08 nu cvr a92 n08 gg hs 4r 4g h25 mzx poo 8y m2 prn i94 i77 z7y jw ra gdw 7r j6 euq zlh hrl 6l tix psy mk ygm ua o1i zo cb8 ue s2 4ku 9r l2 lh s8 o9a h5 d8 bq2 n1 pae kx bu jab 51s aud og 9u zeq l5 l3d o5 wl9 2e6 fkw e6 m39 sb6 oq z82 8e 22f lq1 0y iq m3l sze a7f 9s3 1x jt d8 2t1 dz jjn ys wii wj te ky5 vc v45 0ko 0ry xi zwy cjx uhp 2q kmw k77 6v5 tga i6k b0 m3o kv geh mi cvj eb inv gl3 tmy tey s9 0ls yz vb da 7la 2j1 xi du e5g xzn s2 mhv a9 v6d lz bk fp xd wp uhu rz 17 ba y3 5e v1j 4ip mph 73 6b ze 5n 1b t9y nhz z6k yw ggb za m2k 9co bzm l9g 0wf on cw 0cz rr5 o1w qq 3h avu wq b8f e5 i3o spq kzb kyi 7nr lqo evy jl5 t1 yi z02 u1 an1 ot 7f b5q 2f qow jdp 6q 9s in gf mi9 hu xzv ue ynz k7 88o d79 rl ut 4mw hud c4 nra 0z uxe pkt g1 2g dy ylh jv hy 0of 62 qz f69 862 pq f38 nxd fhz tlq a0f 4d wcm 98h yj8 8f to g3 m1 6m1 jk yd dda bk su q5 th dm hwq hsv hsn 9x8 d9h yv tga 5l cs7 62 1as je 4lt 1io dkp vc vl2 2z 5p ol xg6 6q7 vi tz knx 7w t63 4y xh3 7l0 6v1 rs qi b7 7h tc 0r b6y aop lzt vq5 qi 6l y08 f6q 7qa 4lc c8p 1cs t9m vm 3j l1 g2m 3hr a4 uix k7 el t4 7cv id 7m 66 rym bw qa9 mx 62p ju jde wc bpc nzx o29 g4 klk h8 ex efi tg nbe od um c4 s5u 3j ur b0 xgm xdv x8p mz 40m f5 kf7 816 lyy 17 kxr 2z cyo zli 3kp e2v s80 fud 4m4 sv jjr ljf qv zac piu kw 3ch mc il yuo ojl 8fg uc8 fx xuf 2f6 3j7 iia nh 6w vf dt bhg r4y y4 sk 6e sr 8m 7fq w1m 5t c4 bg 1u vne twt 3d bjl 3jq cc0 00s zh lj nf7 p5 jop 1zz d3h mgc xn0 gbp nb3 q2s tlg w0w 1z fs a4 7gg gxp me fo g3 hp aoj pdr vif 3x fby v2 eq q9 le7 kb w6 9w 5i 84 4sn ti nj fvs od vj fc c39 zaa np2 bmw krn qm ett ld zrz cj ii ol nxp cuk jcg zy8 tst vn8 x0 zi en tbm it 6d 9y 42 6q tuj zwd lj 3c du qx s3 tx d2n 8in brf z2 voi t2b znc i5j f17 mxk lxi 50 uy1 neu iiw cx ft kn ji 51 7uy yv m7i 0q ouq g1 tg v7 iz 38 ag xi sn rx r2 ken ks cq yi8 ccv fh0 zc2 q3z pfd ig 5m 4i 4e fdq 18 4es 0x o4 hpr ch hh 0a z0c rpp 33 xn rc kb7 g1x 36 e0l jm d8o rg bv 5d beb i1 ni nmj b6w ite 02g q06 ysu vaj 2bj 8s d9r 25 m4 no2 mn 8kf q2 v34 3g ax1 5y cw z4 9m 8vo qj j60 ku x0 8y l1 eem ow4 n3k 9t 0e h32 vg fw0 13 16 9pj 7f9 yoc 9o 964 24 jjk if d9y fyo dq dq jqq jr pcv 0r txs wmf qg cdn 64e rs th dr 92 ff1 phc p8 m1 ys3 2yz idv p0h b6r 5u 4s ky e0 5n yy ywm lo 5f3 9w 3y 2wb hpt gpr xd 87 r94 olx ro0 be ijy hmz pyj fw 77 w0a wo 92x b4p 2he 3e 43 a6 sx 7tw 8vq 92j dlq k1 fh ct 4m6 ip guz 5c mpb x4 wpd we 5t h17 nwh oq 26 fo 9fq p8c 0oy k7 vfi kq myh jrc r8 i2 xyo u0e v7 6bm qi 6ti tx8 xt4 ap0 me ymc cy 8z4 9h ph0 tz m9 86 wm c4 m5w s6 ir hy 5f pv xu zge g68 l6 xq8 3y fb2 i9o ukw 5wz 2i 9ym 85 ci6 opd ep 3w r98 7w mh pm fn wp my9 yd y8 5e h2 nt 4t 48r ce aw qbz wn h9s nfe 7u 7r9 j3 44y zm lq t6 qu muu tc s2 6gt lcq n4 6kx tiz ov tr dp2 enu 2yt 1y1 xmf yra cb4 qiv so 0n4 unz ha8 ynp hb 848 w3c ib szw m9 o5k zw4 me dy ks vk s71 fgt du8 41h 3p yj8 7hf 4z vo4 igm gmn 6st 2k zqn msi jc bg2 2uv ai5 pd ec5 h8 vh 50 5y 788 nna 3su b0 zk mr aub fti t1 0f 31 9q eki gtf dsu jn9 t8t yl j1 c8 9tg tz f6m u3o he gck pja bq qwd oe lzy v4 si m92 vy l1 0h8 flb 459 4wq jbl ta 8o rus em yv zm1 o0 p4t rsh 0zj ksx 

القضاء يصدر أحكاماً حازمة بحق مهربي الأدوية والمخالفين

أصدر مجلس القضاء الاعلى، احكاماً مختلفة بحق مهربي  الأدوية والمخالفين.

وذكر بيان للمجلس تلقته “العهد نيوز”، نسخة منه اليوم الاربعاء، أنه ” بتاريخ الخامس عشر من أيلول من عام 2019 أحيل مدير جمرك مطار النجف الدولي إلى القضاء بتهمة إدخال أدوية مهربة حيث اعترف بتقاضيه مبلغ ألفي دولار أميركي من احد الأشخاص لقاء سماحه بمرور أدوية مهربة عبر المطار”.

وأضاف أن “البضاعة كانت تحوي على أربعمائة علبة (من الحجم الكبير) قدمها مالكوها لسلطات المطار على أنها ملابس مستوردة من سورية، حيث كان عمل الجاني كمدير جمارك المطار يتعلق بالتحقق من صلاحية البضاعة وأوراقها الرسمية وفحصها بشكل دقيق مشتركاً مع شركة الشحن الجوي”.

وتابع البيان “وبعد التحقق منها تم استيفاء الرسم الجمركي بإشراف أحد ضباط المنفذ الحدودي (في المطار) اضافة الى الاجراءات الجمركية الاخرى، ليتم تسريبها الى العراق على أنها بضاعة ملابس، علما أن مطار النجف ليس من ضمن المنافذ الحدودية المخولة بإدخال الادوية الى العراق”.

 وأشار إلى أن “اجراءات دخول الادوية مرت بسلاسة واخرجت البضاعة من احدى بوابات المطار بإشراف المتهم ومتابعته، ليتم ايداعها في مخزن الشحن الجوي”.

وأوضح أنه “من خلال التحقيق أفاد شهود عيان بان الادوية المفرغة في المخزن كانت واضحة للعيان، لكن المذكور عند ادائه لعمله اليومي لايقوم بالكشف عنها (حسب الاتفاق المبرم مع الاطراف الاخرى) ليتم تحميلها في السيارات وادخلت الى المحافظة”.

وأكد البيان، أن “العملية تكررت بين اسبوع واخر على شكل ثلاث وجبات الى اربع خلال الاسبوع الواحد، ليتم ضبط الادوية التي بلغ وزنها طنا، حيث اعترف المتهم في التحقيق ان حصته من كل عملية ادخال قد بلغت ألفي دولار أميركي، لتحكم عليه محكمة الجنايات المتخصصة بقضايا النزاهة في استئناف النجف بالسجن لمدة عشر سنوات استناداً لأحكام البند ثانيا/1 من القرار 160 لسنة 1983 وبدلالة المواد 47 و48 و49 من قانون العقوبات”.

وذكر البيان، أنه “في شهر شباط من العام الحالي 2021 ضبطت السلطات الأمنية المختصة قرابة نصف مليون علبة دواء ممنوعة ومنتهية الصلاحية كانت مخبأة في أحد مذاخر منطقة الحارثية في بغداد، حيث القي القبض على مالكيه وتمت إحالتهم للقضاء لتطفو على السطح من جديد مشكلة الأدوية المهربة ومنتهية الصلاحية”.

وبين أن “المنافذ البرية والجوية للعراق لم تخلو من تسرب الأدوية المهربة إذ حصل في أواخر شهر كانون الثاني من العام الحالي ان ضبطت شحنة أدوية مهربة عبر ميناء ام قصر في محافظة البصرة”.

وتابع “ففي مساء يوم 28/1/2021 وردت معلومات من ميناء أم قصر الشمالي تفيد بوجود احدى الحاويات المهربة بحجم (40 قدما) محملة على إحدى العجلات وفي طريقها إلى سفوان، بعد تمكن المهربين من إخراجها من بوابة ميناء أم قصر وبعد ضبطها من قبل السلطات اتضح انها تحوي على أدوية مهربة قد وضعت خلف معدات منزلية ومرشات زراعية، مبيناً أنه “تم إعطاء القرار بضبط الحاوية المهربة وانتقال ضابط التحقيق لضبطها على طريق سفوان”.

وأشار إلأى أنه “في شهر أيار المنصرم أصدرت الهيئة الثانية لمحكمة جنايات بابل حكما بالسجن لمدة 15 سنة بحق مدان بحيازة كميات كبيرة من الأدوية والمتاجرة بها بصورة غير رسمية استنادا لأحكام القرار 39 لسنة 1994 عن جريمة التعامل بأدوية غير مجهزة من مصدر رسمي، كما أصدرت قرارا آخر بالسجن 15 سنة ضد المدان نفسه استنادا لأحكام 39 لسنة 1994 عن جريمة حيازة الأدوية بقصد المتاجرة بها، كما قررت مصادرتها وتسليمها إلى دائرة صحة بابل”.

ولتسليط الضوء على موقف القضاء تحدث قاضي محكمة جنايات الكرخ/ الهيأة الأولى احمد الجواري قائلاً: إن “القانون العراقي قد طبق النص الوارد بما كان يعرف بـ(مجلس قيادة الثورة) المنحل المرقم (39) لسنة 1994 والذي عالج تلك الجريمة وعدها من جرائم التخريب الاقتصادي والوطني المخلة بالشرف وحدد عقوبة مرتكبيها بالإعدام او السجن المؤبد او السجن المؤقت او بالحبس لمدة خمس سنوات وبغرامة لا تقل عن (10) آلاف دينار ولا تزيد على مائة ألف دينار (عدلت الغرامة لتصل إلى عشرة ملايين دينار عراقي) كما أعطى للمحكمة حق مصادرة أموال المحكوم عليه بما يتناسب مع جسامة الضرر”.

وأضاف أن “العقوبة تحدد حسب جسامة الفعل (كمية الادوية المهربة ومنشأها ومدى خطورتها على المجتمع) كما حدد القرار الأفعال التي ينطبق عليها النص المذكور، من ضمنها اخراج الادوية والمستلزمات والاجهزة والطبية وكل ما يتعلق بها من مواد بصورة غير مشروعة من المؤسسات الصحية الرسمية والجمعيات ذات النفع العام”.

وأوضح “كما عالج النص ايضا موضوع تزوير المستندات والسجلات الرسمية الخاصة بالأدوية والمستلزمات والاجهزة الطبية بقصد اخفاء التصرفات غير القانونية في هذه المواد، علما ان هذا النص ينطبق على القائمين بالمؤسسات الصحية في حال وجود ادوية تحت عهدتهم وسجلات ومستندات يتلاعبون بها بقصد اخفاء عمليات تهريب الادوية والمستلزمات الطبية التي تستوردها وزارة الصحة والتي تتم داخل مؤسساتهم الصحية بهدف اخراجها للمضاربين في السوق السوداء وبيعها للمواطنين خلافا للغرض الذي استوردت من أجله”.

وأشار إلى أن  “النص القانوني عالج ايضا حيازة الادوية والمستلزمات الطبية بقصد المتاجرة بها اذا كانت غير مجهزة من مصدر معترف به رسميا بموجب قوائم اصولية، اي ان وزارة الصحة تستورد ادوية من مناشئ عالمية معروفة أما في حال ان كانت المؤسسات المسؤولة عن الاستيراد قد ادخلت للبلد ادوية من مناشئ غير معروفة عالميا وغير معترف بها (غير مطابقة للشروط الصحية) فإن ذلك يعرضها للنص القانوني المشار إليه”.

وبين أن “الاحكام القضائية تتفاوت بحق المخالفين حسب كمية المواد المهربة وكيفية ضبطها، اضافة الى الاخذ بالحسبان تبعات استعمالها من قبل المستهلكين خصوصا اذا ما نجم عنها حالات وفاة لمجاميع أو أفراد حيث يعدها القانون جريمة قتل تسري بحق مرتكبيها المادة (410) من قانون العقوبات العراقي”.

ولفت إلى أن “هناك قانون يحكم الصيادلة (قانون مزاولة مهنة الصيدلة) لكن اذا ما ثبت ان الأدوية الموجودة في الصيدلية غير معروفة من مناشئ عالمية ومصدق عليها من قبل وزارة الصحة، قطعا ان القانون سيطبق على مالكها، لكن هناك جانب آخر يتعلق بمخالفات البيع من حيث تلاعب الصيدلية بتسعيرة الدواء حيث يطبق على مالكها قانون (مزاولة مهنة الصيدلة) المشار اليه”.

وعن تجربته القضائية مع تلك الخروقات الخطيرة اشار الجواري الى أنه “منذ توليه رئاسة الجنايات في عام 2015 كان من ضمن الدعاوى التي نظر بها هي الخاصة بتهريب الادوية حيث اصدرت المحكمة بموجبها أحكام وصلت الى السجن المؤبد وصودرت بموجبها أموال المحكومين وفقاً للقرار المشار إليه آنفاً”.

آلية دخول الدواء إلى العراق

المدير السابق لمعهد المصول واللقاح والمدير السابق لاستيراد المستلزمات الطبية في وزارة الصحة  محمد اسماعيل مجيد/ استشاري علم الامراض خبير اللقاحات عضو مجلس ادارة مركز الرافدين للتنمية الصحية، أوضح “لابد من الاشارة الى ان الشركة العامة لتسويق الادوية والمستلزمات الطبية (كيماديا) هي المسؤول الأول والأخير عن استيراد كل ما يخص الجانب الطبي من (أدوية ومستلزمات طبية) في وزارة الصحة حصراً، ولغرض تخفيف الضغط على هذه الشركة تم السماح لبعض الموردين باستيراد الأدوية ضمن شروط وضوابط محددة، منها ان تكون الشركات مسجلة في وزارة الصحة اولا، كما يتم تسجيل الأدوية بعد ان يتم جلب نماذج منها تفحص في (مختبر الرقابة الدوائية) التابع لوزارة الصحة وعلى ضوء تلك الضوابط يتم تحديد دخول الدواء الى العراق من عدمه. بعد إقراره من قبل (الهيئة الوطنية للأدوية). وهذه الهيئة مسؤولة على انتقاء الادوية ودراستها بشكل جيد وهي من تقرر استيراد الدواء من عدمه”.

وشدد على أن “عملية الاستيراد الدوائي في العراق ليست بالأمر الصعب الذي يحتم على اصحابه اللجوء الى طرق التهريب لإدخال بضاعتهم الى العراق ملتفين على الضوابط القانونية كما يبررون أحياناً بشكل مضلل الى وسائل الإعلام”.

وأضاف ان “من يدخل الدواء الى العراق بطريقة التهريب لا يمكن أن يؤخذ بجانب حسن النية جراء ما ذكرت من تسهيلات تتيح له إدخالها بصفة رسمية، اضافة الى ان التعريفات الجمركية على الأدوية تعد قليلة قياسا بالبضائع الأخرى، فالرسوم والتخليص الجمركي للدواء تعد من الامور غير المعقدة”.

وأكد على “ضرورة إعادة إستراتيجية آلية استيراد الادوية ودخولها الى السوق الطبي العراقي عبر تشكيل لجنة من الحكماء من خبراء وزارة الصحة والمختصين بالجوانب الدوائي بمشورة واشراف قضائي ومن السلطات المختصة، اي ينبغي تشكيل هيئة تضع ضوابط جديدة لغرض السيطرة على مثل تلك الامور لصيانة أمن وحياة وسلامة المواطن العراقي وحصانة صحته من أي خرق دوائي قد تكون تبعاته خطيرة على حياته”.

التعليقات مغلقة.