تظاهرات في لبنان مع استمرار تدهور العملة الوطنية

أصيب قرابة عشرين شخصاً بين محتجين وعسكريين بجروح في لبنان خلال تظاهرات في مدينة طرابلس، وفق ما أفاد الجيش اللبناني ومنظمة إغاثية الأحد، عقب استمرار تدهور الليرة اللبنانية إلى مستويات غير مسبوقة في السوق السوداء.

وعاد الهدوء صباح الأحد إلى مدينتي طرابلس وصيدا، بعد ما انطلقت تظاهرات ليل السبت فيهما، وفي العاصمة بيروت احتجاجاً على الأوضاع المعيشية واستمرار تدهور الليرة اللبنانية.

وأفادت غرفة العمليات في جهاز الطوارئ والإغاثة وهي منظمة صحية محلية في طرابلس، الأحد أن “ستة فرق إسعافية استجابت للاحتجاجات التي حصلت في طرابلس” مساء السبت.

وأكدت أنها أسعفت 18 شخصاً من مدنيين وعسكريين، ونقل أربعة منهم إلى مستشفيات المدينة.

من جانبها، أفادت قيادة الجيش اللبناني في بيان أن تسعة عسكريين أصيبوا في طرابلس “بعدما أقدم شبان يستقلون دراجات نارية على رمي قنابل صوتية” باتجاههم.

كما تحدث بيان الجيش عن تعرض عسكريين “للرشق بالحجارة ما أدى إلى إصابة أحدهم” في منطقة أخرى من المدينة.

التعليقات مغلقة.