هنية: أوجعنا الصهاينة وستبقى آثار صواريخنا تلاحقهم في المستقبل

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” إسماعيل هنية، اليوم الجمعة، ان المقاومة الفلسطينية وجهت ضربة ملمة موجعة قاسية ستترك آثارها المؤلمة على الكيان ومستوطنيه ومستقبله.

وشدّد هنية، في تصريح صحفي تلفزيوني، على أن النصر الاستراتيجي صنع منن أداء المقاومة، وأن المقاومة تملك عقلا مبدعًا في مواجهة الاحتلال، وأن النص مركب دينيًا وعربيًا وإقليميًا.

وقال هنية: إن “كل هذه الدماء التي سالت في هذه معركة سيف القدس، وفي المعارك التي سبقتها هي مقاومة على طريق القدس”.

وأضاف القدس هي “روحنا وعقيدتنا ومستقبلنا وعاصمة دولتنا وغزة هي سيف القدس، وحملت المعركة ضد العدو جدارة ولقنته درسا لن ينساه”.

كما وأكد على الاستعداد لإعمار غزة وبناء ما دمرته آلة الاحتلال، كما أنهم ملتزمين بواجباتهم اتجاه الأسرى وأهالي الشهداء والجرحى.

وزف لأبناء الشعب والأمة العربية والإسلامية وأحرار العالم، هذا النصر الإلهي العظيم الاستراتيجي الذي حققته المقاومة الفلسطينية، وتابع “نقف بكل فخر وشموخ أمام هذه المقاومة وقياداتها الباسلة”.

وتوجه بالتحية إلى قادة “حماس” والفصائل وفي مقدمتهم يحيى السنوار ومحمد الضيف.

وأوضح أن هذا النصر صُنع بدماء الشهداء الذين ارتقوا في هذه المعركة المباركة، من قادة المقاومة، ومن أبناء شعبنا بفعل المجازر التي ارتكبها العدو الصهيوني.

وتابع إن “غزة الابية دفعت من فاتورة الجم والبيوت والمنازل في سبيل القدس والاقصى وترسيخ معادلة المقاومة”.

واعتبر هنية، زحف عشرات الألوف من أبناء شعبنا في القدس والضفة وال48 إلى الأقصى ليحموه بصدورهم العارية، تأكيدًا على الثبات للعالم أن “القدس لنا وأن الأقصى خط أحمر”.

وأشار إلى أن المقاومة التي وقفت المقاومة دفاعًا عن القدس وانتصارًا للأقصى “كانت عند حسن الظن بها وعند مستوى المعركة”. مشدّدًا على أنه “لا يمكن للشعب الفلسطيني وللأمة العربية والإسلامية التخلي عن الأقصى مهما كانت التضحيات”.

ونبه إلى ضرورة تعزيز العلاقة مع المجتمع الدولي.

التعليقات مغلقة.