Site icon وكالة العهد نيوز

كم تكلف خسائر الجرائم الإلكترونية الاقتصاد العالمى؟

أوضحت أحدث الأبحاث التى أجرتها شركة McAfee للأمن السيبرانى مدى الضرر المالى الذى أحدثته جرائم الإنترنت على مستوى العالم، إذ وجد تقرير التكاليف الخفية للجرائم الإلكترونية الصادر عن الشركة أنها كلفت الاقتصاد العالمى تريليون دولار منذ عام 2018، أى ما يعادل أكثر من 1٪ من الناتج المحلى الإجمالى العالمي.
على الرغم من أن التأثير النقدى مثير للقلق، إلا أن التقرير يفصل أيضًا بعض الأضرار التى تسببها الجرائم الإلكترونية التى يتم إغفالها عندما تركز الشركات والحكومات على الخسائر المالية فقط، فوفقًا لمسح مصاحب، شعرت 92٪ من الشركات بآثار تتجاوز الخسائر المالية عندما تعرضت لهجوم إلكتروني.
تتضمن بعض التكاليف الخفية الموضحة فى تقرير McAfee تعطل النظام وتقليل الكفاءة وتكاليف الاستجابة للحوادث، بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يكون للضرر الذى يلحق بالعلامة التجارية والسمعة آثار طويلة الأمد للعديد من الشركات، حيث يضطر البعض إلى توظيف استشاريين خارجيين أو موظفين جدد من أجل الانتقال من حادث جريمة إلكترونية.
على الرغم من أن الجرائم الإلكترونية الكبرى تصدرت عناوين الصحف العالمية، إلا أن العديد من المنظمات لا تزال غير مستعدة إذا وجدت نفسها ضحية لحوادث مماثلة، فوفقًا لتقرير McAfee، قالت 56٪ من المؤسسات التى شملها الاستطلاع إنها لا تملك خطة لمنع وقوع حادث إلكترونى والاستجابة له.
وعلق آدم فيلبوت، رئيس شركة McAfee فى أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا قائلا: “تُظهر نتائج تقريرنا مدى أهمية قيام الشركات بتعزيز دفاعاتها ضد الهجمات الإلكترونية، فالتكاليف ليست مجرد نتيجة للخسائر المالية، ولكنها تشمل أيضًا تخفيضات كبيرة فى كل من الإنتاجية وساعات العمل الضائعة، وعندما تفشل الشركات فى الحفاظ على دفاعاتها الإلكترونية وتطويرها، فإن هذا هو الفرق الآن بين قدرتها على الازدهار أو مجرد البقاء داخل السوق، ولإبقاء المهاجمين الإلكترونيين فى مأزق، خاصة مع تطور تكتيكاتهم لتصبح أكثر تعقيدًا، يجب على الشركات أن تتجاوز إنشاء بروتوكولات أساسية لإنشاء بيئة آمنة والحفاظ عليها “.
وأكد أن بعض الأساليب التى يمكن للشركات استخدامها للحماية من الهجمات الإلكترونية تتضمن التنفيذ الموحد للتدابير الأمنية الأساسية، والتدريب على الأمن السيبرانى للموظفين، وتحسين الشفافية.

Exit mobile version