Site icon وكالة العهد نيوز

العقابي : خاب أملنا في اي بوادر إصلاح أو تغيير بعد خطاب الكاظمي الأخير

كشف عضو مجلس النواب حسين العقابي ,اليوم الخميس عن”مضي الوقت القانوني لإرسال الموازنة المالية من قبل الحكومة العراقية”.

وقال العقابي في بيان صحفي حصلت “العهد نيوز” على نسخة منه إنه”قد مضت قرابة ٤٥ يوما على التوقيت القانوني الذي حدده قانون الإدارة المالية للحكومة لإرسال الموازنة العامة إلى البرلمان لدراستها واقرارها ولم تقم الحكومة بارسالها “، مبينا أن “هذا التأخير يؤشر خللا فادحا في عمل الحكومة وتقصيرا واضحا في التزامها بالتوقيتات القانونية والدستورية إزاء المصالح العليا للمواطنين”.

وأضاف العقابي : لقد خاب أملنا في اي بوادر إصلاح أو تغيير بعد خطاب رئيس الوزراء الأخير الذي أعلن عجز الحكومة عن تأمين الرواتب في حال عدم إقرار الموازنة ، مشيرًا إلى أن”رئيس الوزراء قد نسي أو تناسى أن حكومته لم ترسل الموازنة إلى البرلمان لغاية الآن رغم مرور ٤٥ يوما على الموعد المحدد لها ، فمن يتحمل المسؤولية الواقعية الان”.

وأوضح العقابي ان “من أبرز أولويات الحكومة تأمين رواتب الموظفين والمتقاعدين ، وهي مدعوة لتضمين قانون الموازنة العامة لسنة ٢٠٢١ خطة تقشف واضحة ومحددة عبر تخفيض رواتب وامتيازات الرئاسات الثلاث والنواب والوزراء والوكلاء والمدراء العامين ومن بدرجتهم ، وتقليل النفقات غير الضرورية كالايفادات والصيانة والأثاث والمنافع العامة ، وتعظيم الإيرادات غير النفطية وفي مقدمتها ايرادات المنافذ الحدودية ومسكها وفق إجراءات قانونية حقيقية وإعادة النظر بكوادرها الحالية وتأمين الإيرادات بفرض امانات ضريبية بنسبة 7,5 % مسبقا على تجار سوق العملة.

كما اقترح العقابي على الحكومة إعتماد خطة اقتصادية واقعية عن طريق ضبط مزاد بيع العملة الصعبة واستبعاد المصارف الوسيطة منه ، وتحصيل المستحقات المالية والضرائب والديون والغرامات المتعلقة بذمة شركات الهاتف النقال ، وإعادة النظر بجولات التراخيص النفطية المجحفة، وحماية المنتج الوطني الزراعي وتفعيل الصناعة الوطنية”.

Exit mobile version