البلداوي يحمّل الكاظمي مسؤولية الخروقات الأمنية الأخيرة: يُدير العراق “إعلاميًا”!

أكد النائب عن كتلة الصادقون، محمد البلداوي، السبت، إن عودة النشاطات الإرهابية لداعش الإجرامي دليل واضح على التراخي الأمني، بعد أبعاد الكاظمي للقيادات الأمنية الكفوئة.

وقال البلداوي في حديث لـه تابعته “العهد نيوز”، إن “الكاظمي أبعد القيادات الأمنية الكفوئة، واسند بعض المناطق إلى شخصيات غير مؤهلة لإدارتها، مبينا وجود عمليات فساد كبرى تحدث داخل المنظومة الأمنية، ما تسبب بعودة نشاط داعش مؤخرا في بعض المناطق”.

وأضاف، إنه “لا يمكن اليوم أن تقود دولة وكل يوم تستبدل قائد أمني فيها وفقا لأهداف معينة، لافتا إلى ان التخبط الواضح لدى الكاظمي ومستشاريه دفع إلى أشكالية عميقة في المجال الأمني”.

وأوضح، إن “الكاظمي حرك قطعات كبرى في قضية المختطف سجاد العراقي وكأنه يريد تحرير دولة، بينما لم يوجه أية قوات للمناطق التي تتعرض لحوداث إرهابية متكررة”.

وبين البلداوي، إن “حكومة الكاظمي تُدير الوضع الأمني من خلال وسائل الإعلام، مطالبا رئيس الوزراء باتخاذ خطوات صحيحة لتدارك هذا الوضع، وتلافي الأشكاليات التي أضرت بجميع العراقيين”.

التعليقات مغلقة.