ووهان تفقد صخبها وأجواء الاحتفالات بعد فترة العزل

زمن ليس ببعيد، كانت تعتبر ووهان عاصمة الصخب الصينية وتضج بمشهد موسيقي نابض بالحياة… كان ذلك قبل فيروس كورونا المستجد الذي رسم صورة جديدة للمدينة البالغ عدد سكانها 11 مليون نسمة، وووجه ضربة قوية للعاملين في هذا القطاع.

لا تزال المدينة التي “صدّرت” وباء كوفيد-19 للعالم خائفة من تفش جديد للمرض، فمنعت إقامة العروض الحية ما أجبر الفنانين على اللجوء إلى الانترنت لتنظيم العروض الافتراضية لأجل غير محدد.

وقال تشو نينغ العضو المؤسس لفرقة بانك شهيرة ومالك قاعة “فوكس” لموسيقى الإندي الحية “مستقبلنا لا يزال مجهولا. لكن الشيء الأهم هو إبقاء المشهد الموسيقي على قيد الحياة”.

ورفعت إجراءات الإغلاق في ووهان التي استمرت 11 أسبوعا، في نيسان/أبريل بشكل كامل مع تراجع الإصابات الجديدة ما أعاد الحياة إلى المدينة، لكن العروض الحية ما زالت محظورة.

وأوضح تشو (48 عاما) من داخل ناديه الخالي بعد ساعات من منعه من قبل الشرطة إقامة حفلة “مع غياب العروض يغيب الزبائن ما يعني عدم وجود إيرادات”.

وكان “فوكس” يخطط لبث عرض مباشر لفرقة الروك “كوين سي بيغ شارك” ومقرها في بكين.

التعليقات مغلقة.