مؤسس سيرك يريد إعادة شرائه لإنقاذه من عجز بـ 900 مليون دولار

أعلن مؤسس “سيرك دو سوليه” غي لاليبرتيه الأحد أنه ينوي محاولة إعادة شراء فرقة السيرك الأكثر شهرة في العالم التي تكافح بسبب تفشي فيروس كورونا، حيث يعاني السيرك من ديون تقدر بـ 900 مليون دولار.

وقام لاليبرتيه، وهو بهلواني سابق أصبح من أصحاب الملايين وشارك في تأسيس الفرقة الكندية في العام 1984، ببيع حصته المتبقية في السيرك في فبراير.

وتضرر “سيرك دو سولاي” بشدة من الوباء الذي أجبره على إلغاء 44 عرضا حول العالم ما ألزمه بوضع 4679 عاملا يشكلون 95 % من موظفيه في البطالة الجزئية.

ورفض لاليبرتيه الذي باع معظم أسهمه لمستثمرين صينيين وأميركيين في صفقة بقيمة 1,5 مليار دولار في العام 2015، الكشف عن تفاصيل بشأن القيمة المحتملة لعرضه أو شركائه.

التعليقات مغلقة.