إغلاق مدينة في الصين لديها تصنيف خاص بحالات الاصابة بكورونا

اغلقت الصين مدينة بأكملها بسبب ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا بين سكانها، وذلك على الرغم من قرار بكين بدء فتح الأعمال.
ورفعت السلطات مستوى التحذير في مدينة شولان القريية من كوريا الشمالية، من متوسط إلى عال، ما يجعلها المدينة الوحيدة في الصين التي تحمل ذلك التصنيف.
وتسبب القرار في وقف المواصلات ووسائل النقل غير الضرورية، وإغلاق المحال والمدارس، حسب وكالة بلومبيرغ.
هذا فضلا عن إغلاق الأماكن العامة، بما في ذلك المنشآت الرياضية والمناطق السياحية ودور السينما والمكتبات مؤقتا. ويتعين على جميع السكان البقاء في منازلهم باستثناء الظروف غير العادية.
وقالت صحيفة ساوث تشاينا مورنيغج بوست إن مدينة شولان تقوم بتحقيق شامل بعد رصد حالات الإصابة الجديدة.
وذكرت السلطات المحلية أن التحقيقات ستشمل تتبع أشخاص كانوا على اتصال وثيق بالمرضى الذين تم تشخيصهم حديثا.
وقال مي فنغ المتحدث باسم لجنة الصحة الوطنية في مؤتمر صحفي يوم الأحد، إن الحالات الجديدة المسجلة محليا في التاسع من مايو، هي الأعلى منذ 11 مارس، مشددا على ضرورة أن تبقى البلاد في حالة تأهب قصوى وتجنب التجمعات.
يشار إلى أن منظمة الصحة العالمية كانت قد حذرت دول آسيا من التعرض إلى موجة ثانية من وباء كوورنا الفيروسي، بعدما أقدمت عدة دول على إلغاء أو تخفيف إجراءات الحد من انتشار المرض، وفتحت الكثير الأعمال.انتهى2

التعليقات مغلقة.