أنفقوا سرا لا علانية

🖋 الشيخ محمد الربيعي


” إن تبدوا الصدقات فنعما هي وإن تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم ويكفر عنكم من سيئاتكم والله بماتعلمون خبير”
الاسلام دين النظام والقوانين وكل شيء اسسه ودعى له جعل له نظام ومنهج قويم يجعل منه نتيجة ايجابية بناءه لذات الشخص والمجتمع، فقد شرع الانفاق بحالتين السر والعلانية وجعل كلاهما سلوكا ، ومانتطرق له هو الانفاق الصدقات والتبرعات الطوعية وهذ من القسم الممدوح سرا ، لاعلانية ،ان الانفاق المستحب ان كان بصورة العلانية دون ضرورة ملحة يفقد قيمته الروحية التي يراد منها ان ترتفع بالانسان الى خط السمو الروحي في اجواء القرب من الله ويتحول الى عمل مادي لايستهدف الانسان فيه الا الحصول على عوض مادي مماثل أو مضاعف ، أو التنفيس عن عقدة مرضية ذاتية ضد الاخرين (( يا ايها الذين امنوا لاتبطلوا صدقاتكم بالمن والاذى كالذي ينفق ماله رئاء الناس ولا يؤمن بالله واليوم الاخر فمثله كمثل صفوان عليه تراب فأصابه وابل فتركة صلدا لايقدرون على شيء مما كسبوا والله لايهدي القوم الكافرين )) فنلاحظ حذر الاسلام من الفئة التي تتظاهر بالانفاق علانية التي تريد من الناس ان يكيلوا لهم الحمد والثناء سعيا للسمعة والمركز مما يكشف ان صفة الانفاق والعطاء ليست صفة فعليا في ذواتهم وانما كان الانفاق لتوجه لغير الله بارضاء مرض نفسي احتوى ذاتها معبر عنه بحب الظهور والانا ولم يكن لوجه الله اي شيء من ذلك.
ايها الشرفاء من العراقيين
في الوقت الذي ندعوكم به لتأسيس كل منطقة في منطقتها صندوقا ( لتكافل الاجتماعي) في مواجهة ازمة الفايروسات ومنع التجوال وغيرها من الازمات مع شكر المنفقين والعاملين ،نحذر من الوقوع بشباك الشيطان من ابطال الاعمال بالرياء وحب الظهور من خلال التقاط الصور ونشر العوائل وغير ذلك مما يفقد سرية العمل الذي من اهم مقومات قبوله ، فالله الله بحفظ كرامة الناس اللهم اكشف هذه الغمة عن هذه الامة ببركة محمد واله الطاهرين.

انتهى..م.ر

التعليقات مغلقة.