مذبحة لفراشات ملونة

هادي جلو مرعي..

هل كان قدرا نيسانيا أن يبتهج الربيع بذبح الفراشات في ذلك الصباح الحزين؟

وبدلا من أن نحتفل بالربيع وهو يهدي لنا هذا الكم من الأجنحة الغضة صرنا نحمل المقشات وخرق القماش البالية وأدوات أخرى ونجري في الدروب بحثا عن فراشة تبعث الحياة فينا لنحرمها من الحياة بضربة من مقشة في اليد، أو من تلك الخرقة البالية ؟ هل هذا هو السلوك المنتظر من صغارنا الذين كان علينا أن نعلمهم إحترام الحياة لا التعود على قتلها بفنون مختلفة يمهرون فيها وهم في ريعان الصبا ..كنت أرقب المشهد بحزن وألم ممض وكانت الفراشات تتهاوى بوابل من قصف المقشات يمارسه الصبيان فرحين فخورين إنهم أصابوا إحداها وأطاحوا بها أرضا لتذوي روح الحياة فيها ولتتهشم الأجنحة الغضة وتحترق بشعاع شمس نيسان التي تساعد بحسب تراثنا الغنائي في إنعاش الرغبة للتكاثر والتزاوج، والخروج الى الحياة..

أتذكر تلك القصيدة الجميلة لشاعر عراقي يصور فيها نفس وروح وكبرياء وجبروت الحبيبة ويصف هوانه وذله لها ،فلايعود قادرا على مجاراتها ويقول ..

جفنك جنح فراشة غض

وحجارة جفني وماغمض

ولاأدري إن كان يقولها بنظم مختلف، أو أن هذا هو النظم الحقيقي للقصيدة والمعنى الذي أراد؟ لكنني على أية حال أعرف شيئا من المعنى وأخذت منه ماأفادني .

حتى المزابل الممتدة شرق بغداد بروائحها ودخانها المنبعث الى الأعلى ليدمر أحاسيس ورغبات عطشى للأمل وللغد كانت تنتظر الفراشات، وحين مررت في الطريق الذي يمر بتلك المزابل صادفني سرب فراش لم يجد الصبية وهم يحملون المقشات، لكنه وجد ماهو أقسى وأمر .فالدخان المشبع بالسموم كان قاسيا وقاتلا ومانعا للحياة والروائح الكريهة السامة كافية لتدفع رجلا قويا ليهرب فيكف بحشرات لاتملك قدرة الصمود والمقاومة؟ .

هذه هي بيئتنا للأسف ولامنجى من وحشيتها وقسوتها فالذين معنا من بشر لايستطيعون قهر التقليد المتبع في التكاسل والتجاهل والولع بالخراب وعدم الجدية في الإصلاح حين يصلون الى المسؤولية في إتخاذ القرار ،فلايعود لهم من هم سوى جني المكاسب ،أما حالات الناس والخدمات التي ينتظرون وهي حق لهم فإنها تبتعد عن التحقق بفعل الروتين والتجاهل والتسيب والفساد وغياب المصداقية والرغبة التي عادة ماتموت ولايبقى منها سوى الجانب المتعلق بتحقيق منافع ذاتية وعلى قول احد أصدقاء الفيس بوك لايبقى للمسؤول سوى الرغبة في الذهاب الى جزر القمر لأنها رخيصة نسبيا مقارنة بكل المرافق السياحية في العالم.

بين ثقافتنا التي تهرأت ووحشيتنا التي تجبرت يكاد الوطن يضيع والبيئة تنهار وهي ماضية بالفعل الى ذلك المصير إن لم تتخذ إجراءات حاسمة وفق خطط وبرامج تعد ويعمل عليها خبراء ومختصون يملكون الأهلية خاصة وإن الدولة العراقية غنية جدا وتمتلك من الموارد مالاتملكه دول مجتمعة وفي ذات الوقت قطعت أشواطا مهمة ونجحت في تحقيق تقدم كبير على مستوى البيئة وحافظت على مستوى مهم من الإستقرار فيها ،وهي تعمل واثقة من إجراءاتها تلك.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: