مدير مستشفى ابن رشد يوضح آثار الجائحة النفسية

أعلنت إدارة مستشفى ابن رشد للطب النفسي، اليوم الجمعة، أن الجائحة تسببت بتداعيات نفسية عديدة نجم عنها ازدياد أعداد المرضى في المستشفى.

وأوضح مدير المستشفى أسامة الساعدي في تصريح صحافي تابعته “العهد نيوز”، أن “التداعيات النفسية للمواطنين جراء الجائحة ناجمة عن الاغلاق والحجر المنزلي من جهة، ومن الوباء نفسه من جهة اخرى”، مشيرا الى أن “الدراسات التي أجرتها دائرة صحة الرصافة أثبتت وجود زيادة في عدد المرضى المصابين بالاضطرابات النفسية، وأن 20% من المصابين يعانون اضطرابات نفسية منها القلق والاكتئاب”.

 وأضاف، أن “الاضطرابات النفسية تكون أكثر خلال فترة الاصابة، وتصل الى حد الذهان الحاد لدى بعض المصابين”، لافتا الى أن “الحظر الصحي تسبب بمشاكل نفسية واجتماعية”.

وتابع ، أن “هذه المشكلة قد تكون أكثر في العراق من أي بلد اخر، بسبب جهل الكثيرين في طرق العلاج النفسي، ومنهم من يلجأ الى طرق مختلفة للتخفيف من حالات الاضطراب التي يعانون منها”، مؤكدا أن “المصابين بالاضطرابات النفسية يراجعون الطبيب النفسي بعد تفاقم الحالة، وأن “تأخر العلاج يسبب تأخرا في الاستجابة”.

من جانب آخر لفت الساعدي ، الى إن “حالات الانتحار موجودة في العراق بنسب بسيطة، وأن اليابان ودولا أخرى تفوق العراق من حيث كثرة اعداد حالات الانتحار”، منوها بأن “قسما من حالات الانتحار في العراق تحدث بسبب الاكتئاب، أو تكون ردة فعل عاطفية، لكن نسب الانتحار ليست عالية

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: