يوم من ايام الله..!

باقر الجبوري..

من منا لايعلم ان اسرائيل وامريكا هما من دفعوا بالسعودية لتوظيف الجواحش لقتل الشيعة في العراق واليمن وسوريا ولبنان وافغانستان وباكستان !
بل في كل مكان !!
لاهداف طائفية وبعقيدة وهابية فاسدة !
وكذلك خربت اغلب البلدان العربية لضمان استقرار الكيان الغاصب !
رؤساء وزراء العراق بعد السقوط اغلبهم قد صرحوا بذلك .
كلنا نعرف ان ذلك جاء لاجل عيون اسرائيل !
اليوم … ايران الجمهورية ( الاسلامية ) قلبت هذه المعادلة !
فايران ومنذ زمن طويل قد نجحت في توحيد الاهداف مع الفصائل الجهادية السنية في فلسطين !
عابرة بذلك الخلافات الطائفية والمذهبية والعقائدية !
حتى جاء وقت الحسم !
فضربت بهم اسرائيل في العمق الاسرائيلي ومن داخل العمق الاسرائيلي .
فأخذت بالثأر لكل الشهداء من ابناء (( السنة )) الذين قتلتهم واغتالتهم اسرائيل علناً في فلسطين وكذلك اخذت بالثأر لكل الشيعة الذين قتلتهم اسرائيل في خارج فلسطين من الذين ذكرنا ان اسرائيل قد حركت وحرضت عليهم الضب السعودي لقتلهم على المذهب في البلدان الشيعية وغير الشيعية !
المضحك .. ان السعودية وعربان الخليج يستحون ان يقولوا انهم كانوا مدفوعين من قبل اسرائيل للتحريض على قتل الشيعة وغير الشيعة لخدمة اسرائيل .
وكذلك الدواعش يخجلون ويستحون ان يقولوا ان السعودية هي من حرضتهم ودربتهم ومولتهم ورعتهم واتت بهم لفيفا من كل اأرجاء المعمورة لقتل الشيعة !
ولتحقيق مآرب اسرائيل الدنيئة في المنطقة !!
على عكس ايران !!
التي تفتخر وتتشرف أنها تدعم المقاومة الفلسطينية دعماً مطلقا وكاملاً (( لللوحة )) منذ الايام الاولى للثورة الاسلامية
وعلى لسان قائد الثورة السيد الخميني وخليفته السيد ولي امر المسلمين السيد الخامنائي ( دام ظله ) .
وكذلك يفتخر ابناء المقاومة الفلسطينية بعلاقاتهم وبدعم ايران لهم بالعلن وامام الجميع !
هذا هو الفرق بين قمة الضحالة التي ينتمي لها محور الشر ويستحون ويخجلون ان يجهروا به أمام المجتمع !
وبين قمة الفخر والاعتزاز بالانتماء الى محور المقاومة ضد اسرائيل وغير اسرائيل من كيانات الاستكبار العالمي .
انه الاستبدال …
والاستعداد …
قبل المنازلة الاخيرة ..
بعد گلبي … ماي بارد نزل على گلبي ..

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: