الدفاع النيابية تعد عمليات الإغتيال محاولة لأرباك الوضع و خلط الأوراق

عدت لجنة الأمن والدفاع النيابية، الاثنين، عمليات الاغتيال الأخيرة بأنها محاولة لإرباك الوضع الأمني وخلق نوع من الفوضى الأمنية لتهديد السلم المجتمعي.
وقال عضو اللجنة، محمد حسين، إن “عمليات الاغتيال الأخيرة تندرج ضمن محاولات خلط الاوراق في ظل الظروف الراهنة وقرب موعد الانتخابات لخلق نوع من الفوضى وزعزعة الامن”، لافتا الى أنه “من المفترض متابعة من يقف خلف تلك العمليات كونه يؤثر سلبا على سمعة البلاد ويربك الوضع الامني، فضلا عن أنه يخلق حالة من عدم الارتياح والقلق لدى المواطنين”.
وأضاف حسين، أن “تلك العمليات تستهدف البلاد بصورة عامة وليس اشخاصاً محددين والمقصود منها زعزعة الامن وتهديد السلم المجتمعي”، مبينا أن “القضية اكبر من اغتيال شخص حيث إنها تهدف لهدم امن الدولة”.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: