الحكومة تكشف عن ما تم تحقيقه اقتصاديا وتنمويا بعد عام على وزارة الكاظمي

أعلنت خلية الإعلام الحكومي، يوم السبت، المتحقق في الجوانب الاقتصادية والتنموية من قبل وزارة التخطيط خلال عام من عمر الحكومة الحالية.

وذكرت الخلية في بيان ، أن “وزارة التخطيط، حققت عددا من الخطوات المهمة واتخذت المزيد من الإجراءات المتعلقة بالواقع التنموي والاقتصادي في البلاد خلال عام واحد من عمر الحكومة الحالية، بدءا من شهر آيار 2020 لغاية نهاية شهر نيسان عام 2021.

وأضافت أن “جميع المشاريع المستمرة والمتوقفة، تم حصرها ضمن البرنامج الاستثماري وبرنامج تنمية الأقاليم، وإيجاد المعالجات والإجراءات المطلوبة لإعادة هذه المشاريع إلى العمل أو إلغائها أو استثمارها، وبحسب طبيعة كل مشروع من هذه المشاريع، كما استطاعت وزارة التخطيط حصر مبالغ الالتزامات المالية الخاصة بإكمال المشاريع الاستثمارية للجهات كافة بعد استبعاد المصاريف التراكمية منها.

ولفتت الوزارة، وفقا لبيان الخلية، إلى أن “لجنة الأمر الديواني (45) برئاسة السيد وزير التخطيط، الدكتور خالد بتال النجم، تمكنت من إعادة (30) مستشفى متوقف إلى العمل من أصل (52) مستشفى، كما أسهمت في إعداد وإكمال الخطة الوطنية لإنهاء ملف النزوح، وتمكين النازحين من العودة إلى مناطقهم بالتعاون مع وزارة الهجرة والمهجرين، ومنظمات الأمم المتحدة”.

وفيما يخص ملف مشاريع الصندوق الاجتماعي للتنمية في عدد من المحافظات، نجحت وزارة التخطيط، بـ”إكمال (32) مشروعاً، وشمول (8) محافظات جديدة بمشاريع الصندوق، كما شهدت الفترة الماضية، تشكيل مجلس دعم القطاع الخاص، الذي سيتولى مهام الإشراف وإدارة ورسم السياسات الخاصة بالقطاع الخاص في العراق”.

وتمكنت الوزارة أيضاً من “معالجة المشكلات الفنية والتعاقدية لأكثر من (70) مشروعاً مختلفاً في عموم العراق، وأعدت دليل فحص وتقييم المطابقة للمركبات، وهي مستمرة في استكمال مشروع الرقم الوظيفي لموظفي الدولة العراقية، وقد تم إدخال أكثر من مليونين وخمسمئة ألف رقم وظيفي إلى الآن، وإكمال خطة الإصلاح والتعافي المستجيبة للأزمة المركبة، الصحية والاقتصادية”.

وأكدت خلية الإعلام الحكومي، “استمرار وزارة التخطيط في استعداداتها لتنفيذ التعداد العام للسكان عندما تسمح الظروف الصحية والمالية بإجرائه”.

ونجحت وزارة التخطيط، وفقا لبيان خلية الإعلام الحكومي، في “تقييم الأداء لثلاث محافظات هي (المثنى، والديوانية، والنجف الاشرف) استناداً إلى الأمر الديواني (162 لسنة 2020)، الخاص بتقييم أداء المحافظين والمحافظات”.

من جانب آخر، أنهت الوزارة “إعداد التقرير الطوعي الوطني الثاني للتنمية المستدامة، استعداداً لمشاركة العراق في المنتدى السياسي عالي المستوى الذي ستعقده الأمم المتحدة في شهر تموز المقبل، وأعدت استراتيجية تطوير وتحسين القطاع العام في العراق، وإعداد الوثيقة الإطارية لتطوير أداء القيادات العليا في العراق، وإعداد خطة الدراسات العليا على مستوى البلد وخطة القبول في المجموعة الطبية”.

وواصلت الوزارة عملها المتعلق بالتقييس والسيطرة النوعية ووسم المصوغات وتسجيل براءات الاختراع، إلى جانب الاستمرار في متابعة وتقييم ومنح شهادات الاعتماد لجهات تقييم المطابقة، إذ تم “منح (7) شهادات جديدة وتجديد (7) أخرى، وتوسيع مجال العمل لخمس جهات أخرى من قبل الهيئة العراقية للاعتماد”، وفقا للخلية.

وأشارت وزارة التخطيط، إلى أنها “واجهت تحديات تسببت في عرقلة العمل، من بينها جائحة كورونا وقلة التخصيصات وعدم توفر السيولة المالية، وعدم إقرار موازنة عام (2020)”.

ودعت الوزارة إلى “إعطاء مرونة أكبر لتدوير الموظفين بين مؤسسات الدولة وبحسب الحاجة، ومنح الوزير المختص صلاحيات أوسع في إجراء المناقلة المالية بين أبواب الموازنة التشغيلية وزيادة التخصيصات، للإيفاء بالالتزامات المالية”.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: