الصاروخ الصيني “يشكل خطرا على إسطنبول وأنقرة”

بينما يتابع العالم حركة الصاروخ الصيني “لونغ مارش بي” الخارج عن السيطرة في الفضاء، والذي قد يسقط في أي لحظة على سطح الأرض في موقع لا يمكن التنبؤ به بشكل دقيق بعد، تشير صحيفة “ديلي صباح” التركية إلى احتمالية أن يضرب حطام الصاروخ مدينة إسطنبول والعاصمة أنقرة.

ونقلت الصحيفة عن وسائل إعلام ترجيحات بأن يسقط الصاروخ الصيني التائه في المنطقة المحصورة ما بين خط العرض 41 شمال و41 جنوب.

وتقع بين تلك الخطوط منطقة شاسعة تشمل تركيا، وتمتد من بكين إلى نيويورك مرورا بمدريد.

من جهتها، أكدت الصين أن صاروخها الخارج عن السيطرة “لا يمثل أي خطر على سكان الأرض”.

وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية، وانغ وينبين، إن “احتمال تسبب الصاروخ بأضرار على الأرض ضئيل جدا”.

وكانت صحيفة غلوبال تايمز الصينية قد ذكرت يوم الأربعاء أن حطام الصاروخ سيسقط على الأرجح في مياه دولية، وسط مخاوف من أن يسبب ضررا عندما يعاود دخول الغلاف الجوي للأرض.

وتوقعت مؤسسة “إيروسبيس كوربوريشن” الأميركية للأبحاث الفضائية أن تسقط شظايا الصاروخ، السبت، فوق شمال شرق أفريقيا.

وأطلقت الصين، الأسبوع الماضي، أول المكونات الثلاثة لمحطتها الفضائية الجديدة، بواسطة صاروخ “لونغ مارش 5 بي”. ومن المتوقع أن يسقط جسم هذا الصاروخ خلال اليومين المقبلين في مكان لا يمكن لأحد التنبؤ به.

وبعد انفصاله عن الوحدة الفضائية للمحطة، بدأ الصاروخ يدور حول الأرض في مسار غير منتظم مع انخفاضه تدريجيا، ما يجعل من شبه المستحيل توقع النقطة التي سيدخل منها إلى الغلاف الجوي، وبالتالي مكان سقوطه.

وقد يتفكك الصاروخ عند دخوله الغلاف الجوي لتتبقى منه قطع حطام فقط تسقط على الأرض. لكن إذا بقي الصاروخ كاملا، فالاحتمال الأكبر هو أن يسقط في أحد المحيطات أو البحار، بما أن المياه تغطي سبعين في المئة من سطح الأرض

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: