حرس الحدود يؤجل عودة الوجبة الاولى من نازحي مخيم الهول السوري

اعلن قائد قوات حرس الحدود الفريق الركن حامد الحسيني، تأجيل عودة الوجبة الأولى من نازحي مخيل “الهول” السوري إلى العراق.
وقال الحسيني في حديث اذاعي، ان”مخيم الهول قنبلة موقوتة، لانه معسكر يخلّف الإرهابيين في ظل وجود أمهات أشرس من الآباء ويضم نحو 20 ألف إرهابي حسب تقديرات القيادة وقوات التحالف وبقية الأجهزة الأمنية التي زارت المخيم”.
واشار الى، ان”المخيم يبعد عن الحدود العراقية 13 كم ويضم اكثر من 60 ألف عائلة واغلبهم عوائل لعناصر تنظيم داعش الإرهابي، و30 الف منهم عراقيون وأصبح ملاذ لعوائل الدواعش الذين ينفذون عمليات داخل العراق”.
واشار الى، ان”قيادة حرس الحدود تحتضن اللجنة التي تتابع ملف المخيم، وجرى خلال الايام العشرة الماضية مقابلة العوائل التي ترغب العودة من المخيم الى العراق، وذلك بحضور وفد من قيادة العمليات المشتركة وجميع الجهات الأمنية، وكان من المقرر ان تعود الوجبة الأولى الى العراق، لكن تم تأجيل الأمر”.
واكد أن عودتهم يعد أفضل حل للعراق، لان المخيم عبارة عن “معمل لتفريخ الدواعش” من أشبال الخلافة وأسماء أخرى ويحملون أفكار متطرفة ولابد من عودتهم ولايتم تركهم بيد امهاتهم، مشيرا إلى أهمية تفكيك المخيم وعودة كل لاجئ إلى بلده، العراقي يعود إلى العراق، والأوربي يعود الى بلد، وهكذا غيرهم.
 واختتم بالقول ام زوجات الدواعش هن أشرس الجميع، حيث يظهرن أمام الإعلام ويتكلمن بكل صلافة، لذا لابد من الحيلولة دون تكاثر هذا الجيل الذي سيكون خطر على العراق ويكون بلاء عليه، لذا من المهم تفكيكه من الآن مهما كان الثمن أفضل من إبقاء الشباب في المخيم الذين وصلوا الى مراحل خطرة تصل الى 15 سنة قادرة على تنفيذ أعمال ارهابية.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: