الخارجية تكسر حاجز الصمت وتنتفض بوجه الخروقات التركية ببيان شديد اللهجة

استدعت وزارة الخارجية، الاثنين، القائم بأعمال السفارة التركية لدى بغداد وأبلغته رفض العراق لخروقات تركيا المستمرة لسيادة العراق، وذلك بعد دخول وزير الدفاع التركي خلوصي أكار للأراضي العراقية دون  إذن رسمي.

وقالت الوزارة، في بيان تلقته “العهد نيوز”، إن “الوكيل الاقدم لوزارة الخارجية نزار الخيرالله استدعى القائم بأعمال السفارة التركية لدى بغداد، في مبنى الوزارة، وسلمه مذكرة احتجاج”.

وأعربت الحكومة العراقية في مذكرة الاحتجاج، وفق البيان، “عن استيائها الشديد وادانتها من قيام وزير الدفاع التركي خلوصی بالتواجد داخل الأراضي العراقية بدون تنسيق او موافقة مسبقة من قبل السلطات المختصة، ولقائه قوات تركية تتواجد داخل الأراضي بصورة غير مشروعة، فضلاً عن ادانتها لتصريحات وزير الداخلية التركي بشأن نية تركيا انشاء قاعدة عسكرية دائمة في شمال العراق”.

وأكد وكيل وزارة الخارجية، خلال اللقاء، أن “الحكومة العراقية ترفض بشكل قاطع الخروقات المتواصلة لسيادة العراق وحرمة الأراضي والأجواء العراقية من قبل القوات العسكرية التركية، وأن الاستمرار بمثل هذا النهج لا ينسجم مع علاقات الصداقة وحسن الجوار والقوانين والأعراف الدولية ذات الصلة”.

وشدّد على: “ضرورة تذكير الجارة تركيا أن الركون إلى الحلول العسكرية أحادية الجانب لا يمكن أن يكون السبيل الناجع لتسوية التحديات الأمنية المشتركة”.

التعليقات مغلقة.