الصهاينة يحاولون تفريق تظاهرة للفلسطينيين

اطلقت شرطة الكيان الصهيوني قنابل الصوت وخراطيم المياه لتفريق الفلسطيينين المحتجين الذين تجمعوا في البلدة القديمة كعادتهم في كل ليلة من ليالي شهر رمضان.

وقد نشبت المواجهات بعد أن أقامت قوات الأمن الإسرائيلية حواجز حديدية على المدرجات المؤدية لباب العامود في المدينة المقدسة في محاولة لمنع المصلين من التجمهر، وهي خطوة أثارت غضب المصلين الذين دأبوا على الالتقاء في المكان بعد أداء صلاة التراويح في المسجد الأقصى.

وكانت نفس الأجواء المحتقنة قد سادت المنطقة الخميس الماضي، إذ عمدت الشرطة الإسرائيلية إلى إطلاق قنابل الصوت لتفريق مجموعة من المصلين تجمعوا بعد التراويح كغيرهم من المسلمين في بلدان أخرى أثناء ليالي شهر الصوم.

التعليقات مغلقة.