ابتكار جديد.. ساعة يد يمكنها الكشف عن خطورة كورونا

كشفت تقارير صحفية بريطانية، الاحد، انه يمكن لجهاز بحجم الساعة تحليل العرق وتحديد علامات العاصفة الخلوية  التي تسببهاCovid-19 والتهابات أخرى، حيث تحدث هذه الظاهرة عندما تتكاثر المواد الكيميائية في مجرى الدم، والتي تسمى السيتوكينات، بسرعة وتخرج عن السيطرة. وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، في تقرير لها اليوم، أنه “تم تصميم هذه المواد الكيميائية الصغيرة لتقييد جهاز المناعة والتحكم فيه، وعندما تنحرف، يمكن أن تؤدي إلى التهاب وتلف الأعضاء”.
واضافت الصحيفة، إنه “في وقت مبكر من جائحة كورونا، أدرك الأطباء أن المرضى الذين طوروا (عاصفة خلوية) كانوا في الغالب الأكثر مرضًا والأكثر عرضة لخطر الموت”.
وبينت أن “باحثين من جامعة تكساس في دالاس الاميركية، صنعوا شرائط استشعار تحتوي على أجسام مضادة ضد سبعة بروتينات مضادة للالتهابات، واختبروها على ستة أشخاص أصحاء وخمسة أشخاص مصابين بالإنفلونزا، وهو فيروس آخر يمكن أن يؤدي إلى عاصفة خلوية”. 
ولفتت الصحيفة البريطانية، إلى أن “اثنين من المرضى اظهروا مستويات عالية من السيتوكينات بينما كان لدى جميع المشاركين السيتوكينات في عرقهم والتي تتوافق مع القيم المتوقعة بناءً على الأبحاث السابقة”.
وقال الباحثون، إن “نظام الإنذار المبكر سيسمح للأطباء بإدارة المنشطات بسرعة، مما يقلل من خطر خروج عاصفة السيتوكين عن السيطرة”. 
واكد باحث الدراسة شاليني براسا، انه “خاصة الآن في سياق  COVID-19، إذا كان بإمكانك مراقبة السيتوكينات المؤيدة للالتهابات ورؤيتها تتجه صعودًا، فيمكنك علاج المرضى مبكرًا، حتى قبل ظهور الأعراض عليهم”.
ويعد هذا الاكتشاف المبكر مهمًا لأنه بمجرد إطلاق عاصفة خلوية، يمكن أن يؤدي الالتهاب المفرط إلى إتلاف الأعضاء، مما يتسبب في مرض شديد وموت. 
في حين إذا تمكن الأطباء من إعطاء علاجات الستيرويد أو غيرها من العلاجات بمجرد أن تبدأ مستويات السيتوكين بالارتفاع، يمكن تقليل حالات الاستشفاء والوفيات. 

التعليقات مغلقة.